أفضل طرق لتقضية الوقت مع أطفالي


أفضل طرق لتقضية الوقت مع أطفالي

أفضل طرق لتقضية الوقت مع اطفالي، هناك الكثير من الأمهات تعاني من عدم وجود الوقت الذي يكفي لقضاء وقت مع أطفالها، ليمكنها من تربيتهم بشكل سليم، وأيضاً التأثير فيهم لنشأتهم على الأخلاق الرفيعة، وأيضاً تعاني الأمهات من حيرتها بكيفية قضاء ذلك الوقت إن وجد، لذا على الأمهات المعرفة بظان ليس المهم فقط قضاء وقت مع الأطفال بل ما هي نوعية ذلك الوقت، وكيفما تقضيه إليك تلك الطرق:

تحديد وقت

قومي بتحديد وقت معين ليتجمع فيه جميع أفراد أسرتك، وقوموا بتحضير وجبة عشاء معاُ، أو سناك ومسليات يحبها أطفالك ثم الجلوس جميعاً أمام التلفزيون لمشاهدة فيلم أو كرتون أو برنامج فكاهي ممتع يحبه أطفالك ويستمتعون بمشاهدته.

طلب المساعدة من الطفل

هذه الطريقة فعالة جداً، لأن، الأطفال يحبون أن يشعرون بالاعتماد عليهم، أو تحملهم للمسؤولية مبكراً، هناك عدة دراسات أكدت على أن الأطفال غالباً لديهم رغبة في قضاء أوقات كثيرة ونافعة برفقة آبائهم، لذلك يمكنك الطلب من طفلك المشاركة ببعض المهام المنزلية التي يستطيع القيام بها على حسب بنيته الجسمية وقدراتك.

قراءة بعض القصص للطفل

القصص تنمي شعور حب الآباء لدى الأطفال، ويشعرون باهتمام يجعلهم يناموا سعيدين، لأن القصص عادةً تقرأ قبل النوم للأطفال، ومناقشتهم بأحداث القصة وتعزيز حِس التفكير لديهم يسعدهم ويزيد من ثقتهم بأنفسهم.

مشاركة الطفل هواياته

يشعر الأطفال بالسعادة الجمة عندما يشاركه إحدى والداه لعبته المفضلة، أو هوايته، والسعادة الأكبر فيما لو شاركه الاثنان معاً، ويشعر بمدى حبهم وقربهم منه، أيضاً واجب على الآباء التعرف على هوايات مواهب أبنائهم لتنميتها وتوجيهها بالشكل الصحيح، ولاستخدامها كفرصة جيدة للتقرب منهم، وإيجاد علاقة صحية.

المرح والضحك مع الأطفال

ليس من المحبب لدى الأطفال أن تُبنى علاقتهم بوالديهم على الأوامر والبنود والشروط والشعور بالقيود، فيحب أن يشعرون بقرب الوالدان الروحية من والديهم، لذا ينصح للآباء بالتخلي عن بعض الوقت عن التفكير بالعمل، والابتعاد عن ضغوط الحياة العملية عند العودة إلى المنزل، وتغيير ملامح الجدية للابتسامة في وجوه الأطفال، والتحرر من مكالمات العمل، وجعل الوقت فقط الذي يتم قضائه في المنزل بعد انتهاء وقت العمل برفقة الأطفال مفعم بالمرح والفكاهة واللعب، ومصاحبتهم أيضاً بهدف التنشئة السليمة.

مشاركته التسوق

أخذ الوالدين أطفالهم إلى السوق، يجعلهم أكثر اجتماعيين، ويتعلمون تدريجياً الشعور بالمسؤولية والذكاء وكيفية التعامل مع الباعة، وأيضاً احتكاكهم منذ الصغر بمن حولهم يمنحهم المزيد من الفطنة البديهية، ولن يشعر الأهل بعبء تعليمه الانخراط مع المجتمع في سنواته القادمة لأنه سوف يكون قد تجهز تماماً وانخرط ويكون علاقات اجتماعية لوحده.

تنظيم أنشطة منزلية

الأنشطة المنزلية تكسر الروتين لدى الأطفال، فإعداد الوجبات الخفيفة بمشاركتهم مثل طبق السلطة أو صينية مكرونة، أو معجنات خفيفة، وممكن أن تلوني معه بعض الرسومات لبعض شخصيات الكرتون التي يفضلها، لأن التلوين أكثر الأنشطة متعة للأطفال، ومن الممكن أن تقومي بتربية حيوان أليف في المنزل والاعتناء به بمشاركة طفلك، وإزالة الخوف الذي يشعر به من الوهلة الأولى ويعتاد وتثقلين شخصيته.

اسعاد الأطفال

أفضل الأوقات التي يمكنك قضاءها مع أطفالك هي الأوقات التي ستسعدينه بها، مثلما أن تشاركيه بعض الوقت في الغناء والرقص والمرح على أغانيه الطفولية المفضلة، ويمكنك القيام بعروض كرتونية تُضحكه، وأيضاً زراعة النباتات نشاط يسعده وينمي شعوره بالمسؤولية، ومن الجميل أن تستغلي ذلك وتقومي بتعليمه ما هي مراحل نمو النباتات، وارشاده للاعتناء بها، وستجدينه يعتني بها مع الوقت من نفسه وينتظر أزهارها وثمارها، يحب الأطفال كل فترة التغيير ويملون كثيراً من فكرة الروتين الثابت، فتغيير ديكور غرف النوم بمشاركتهم، وتزيينها وإضافة بعض ألوان الدهانات معاً، أو إضافة نباتات أو زاوية ألعاب هذا نشاط سيسعد طفلك ويجعله ينتج بشكل أفضل وينمو بذكاء، كذلك السماح له بجلب أصدقاءه للمنزل هذا الشعور يزيد الثقة لدى الأطفال وينمي قدراتهم ويثقل شخصيتهم بأن يجلب صديقه المقرب للمنزل، وأن يشاركه بعض النشاطات اللذان يفضلونها معاً، وقومي بمشاركتهم أو احضار الوجبات لهم او المسليات، ليشعر أنه كبير ويحظى باهتمام أمام صديقه، واياكِ التقليل من شأنه حتى لو على سبيل الفكاهة، وعليك السماح له بل والطلب منه، لأنك يجب أن تتعرفي على جميع أصدقاءه وخصيصاً المقرب لتحافظي على مستقبل طفلك وتحافظي على طريقه السليم ونشأته النشأة الحسنة.