أول عمل يقوم به مستخدما الخريطة في الدراسات الميدانية استخدام ؟


أول عمل يقوم به مستخدما الخريطة في الدراسات الميدانية استخدام ؟

أول عمل يقوم به مستخدما الخريطة في الدراسات الميدانية استخدام ؟، كل شخص منا يهتم بوظيفته وذلك لإكمال وظيفته على أكمل وجهه وحتى النهاية؛ وحتى يتم هذا فلابد من وجود عناصر تساعده؛ فمثلا العلوم الهندسية ساعدت في التخطيط الدقيق للغاية وتحديد الخرائط الجغرافية للأماكن والمناطق، وهذا يسهل إنجاز الكثير من العمل وإتمامه ، وفي السيرش الذي يعمل عليه الإنسان؛ ساعد في توفير الوقت والجهد، لعمل جرد لمساحة الأرض والبيئات الجغرافية والمعيشية ، والتي تشتمل على كل ما يعيش على الأرض، على الخرائط التي يمكن للفرد أن يفحصها ويحفظ ما هو مرسوم عليها ويمكن استخدامه في بعض الدراسات التي تحتاج لـ استعمال الخرائط.

أول عمل يقوم به مستخدما الخريطة في الدراسات الميدانية استخدام ؟ الاجابة هي الخريطة.

ما هي الخريطة

تعرف الخريطة على أنها عبارة عن رسم وتمثيل هندسي لمجموعة من الأوضاع والحالات النسبية، للعديد من الظواهر التي قد تكون ملموسة ومحسوسة أو مجردة، وهي من الأشكال الهندسية التي تكون على مستوى واحد ومسطح لجميع الأجزاء الموجودة على سطح الأرض أو أجزاء معينة منها.

تصوير خاص للأرض وما فيها بشكل كامل، أو تصوير لجزء معين فيها، وهي تقوم على تفصيل وتوضيح دقيق لجميع المناطق الجغرافية الموجودة على سطح الأرض، ولذلك فإنه يوجد اختلاف كبير بينها وبين الصور التي يتم التقاطها للجو، أما من الناحية العلمية يطلق على العلم الذي يتعلق برسم الخرائط بعلم الخرائط؛ وفي وقتنا الحاضر هذا تم تطوير رسم الخرائط من قبل أنظمة على الأجهزة الحاسوبية ويطلق GIS الحاسوبية، وهذه الأنظمة هي عبارة عن قواعد للمعلومات والبيانات المتعلقة بالخرائط.

أجزاء الخرائط

يوجد للخريطة العديد من الأجزاء التي تقوم عليها؛ فهذه الأجزاء هي كالآتي:

  • مقياس الرسم: من المستحيل القدرة على القيام برسم أي خريطة دون معرفة مقياس الرسم، ويعتبر هذا الجزء من أهم الأجزاء التي تحتوي عليها أي خريطة،.
  • عنوان الخريطة: تكمن أهمية العنوان في معرفة المحتويات التي تتضمنها الخريطة، ومعرفة المعلومات المتعلقة جميع المناطق والمحافظات الموجودة على الخريطة.
  • إطار الخريطة: في بعض الأحيان تكون الخريطة محتوية على وجود إطارين فيها، أحدهما داخلي والآخر خارجي، وتكمن أهميته في القدرة على المحافظة لبيانات الخريطة.
  • مفتاح الخريطة: ان هذا المفتاح يتضمن جميع الرموز الموجودة في الخريطة، والغالبية العظمى للخرائط تضعه في الجهة الجنوبية لها.
  •  الإحداثيات الفلكية: وهذه الإحداثيات تقوم على توضيح لخطوط الطول ودوائر العرض. خط التاريخ الدولي: وهو الخط الطولي للدرجة مائة وثمانين.
  •  الاتجاه على الخريطة: وهو الذي يقوم على تحديد وتوضيح موقع الخريطة، ويتم توضيحه من خلال سهم يوضع في الجهة الشمالية.

أنواع الخرائط

يتم التعرف على نوع الخرائط من خلال بعض من المعلومات؛ وهي كالآتي:

  • وِفق مقياس الرَسم

تُقسم الخرائط بالاعتماد على مقياس رَسْم الخريطة إلى ثلاثة أنواع رئيسيّة، هي:

  1. الخرائط التفصيليّة: هي تلك الخرائط المُخصَّصة لرُقعة جغرافيّة صغيرة نسبيّاً، كما أن مقياس الرَّسْم فيها لا يزيد عن 20000:1.
  2. الخرائط الطبوغرافيّة: هذه الخرائط هي التي تتخصص بالرسم التفصيلي المتعلق بالرقعة الجغرافية؛ حيث تحتوي مجمعاً للظواهر الطبيعيّة، والبشريّة؛ علماً بأنّ مقاييس الرَّسْم فيها تتراوح بين 80000:1، و20000:1، أمّا مقياسها الأمثل فهو 50000:1.
  3. الخرائط الأطلسيّة: وهي الخرائط التي يتمُّ فيها إظهار المَعالِم الجغرافيّة الرئيسيّة فقط، بحيث تختصر معظم الظواهر الصغيرة، ويبدأ مِقياس الرَّسْم فيها من 1000000:1.
  • وفق المضمون الجغرافي

تنقسم الخرائط بالنظر إلى مضمونها الجغرافيّ إلى قسمَين رئيسيَّين، وهما:

 الخرائط الطبيعيّة: وهي الخرائط التي تتناول الجانب الطبيعي للرُّقعة الجغرافيّة، ومن بينها:

  1. الخرائط الجيولوجيّة: حيث يتمُّ فيها إظهار الطبقات الأرضيّة الجيولوجيّة، أو الوحدات الصخريّة.
  2. الخرائط الكنتوريّة: وهي خرائط تضمُّ الخطوط الكنتوريّة التي تُظهِر، وتُمثِّل المَعالِم الطبوغرافيّة للأرض بالأبعاد الثلاثيّة على الخريطة.
  3. خرائط الطقس والمناخ: وهي التي تختصُّ بإظهار الحالة الجوّية للرُّقعة.

 الخرائط البشريّة: وهي الخرائط التي تختصُّ بالجانب البشريّ،

  1. الخرائط الاقتصادية
  2. الخرائط السياحية.
  3. الخريطة العسكرية.
  4. الخرائط التاريخيّة.
  5. خرائط النقل.
  6. خرائط استخدام الأرض.
  • وِفق طريقة تمثيل الظواهر

تُقسَم الخرائط بالنظر إلى الطُّرق المُستخدَمة في تمثيل الظواهر الموجودة على الخريطة إلى

  1. خرائط الصور الجوّية: وهي الخرائط التي يتمّ التقاطها من الفضاء بواسطة الأقمار الصناعيّة، أو الطائرات.
  2. خرائط البُعد الثالث: وهي الخرائط التي تختصُّ بإبراز الارتفاعات، ومنها: الخرائط المُجسَّمة، والخرائط الكنتوريّة.
  3. الخرائط الموضوعيّة: وهي الخرائط التي تختصّ بإبراز نوع واحد من المَعالِم، أو المظاهر، سواء كانت بشريّة، أو طبيعيّة.
  • وفق المادّة المُستخدَمة

في إنتاجها تُقسَم الخرائط بالنظر إلى المادّة المُستخدَمة في إنتاجها إلى:

  1. الخرائط الورقيّة: وهي عبارة عن الخرائط المرسومة، والتي تتمثل بالكامل على الورق، كما أنه يعتبر هو النوع السائد حتى منتصف القرن العشرين.
  2. الخرائط الرقميّة: وهي تلك الخرائط التي ظهرت بالتزامُن مع اختراع الحاسب الآليّ، حيث يتمّ رسمها بصورة رقميّة، بالإضافة إلى إمكانيّة التعديل عليها، وتصميمها، وتخزينها، وتحليل محتواها، وذلك عَبر استخدام البرامج الحاسوبيّة المتخصصة بذلك.

وهكذا نكون قد توصلنا اى نهاية مقالنا الذي تعرفنا فيه على اجابة سؤال أول عمل يقوم به مستخدما الخريطة في الدراسات الميدانية استخدام ؛ وقمنا بالاجابة عليه وهي الخرائط فمن خلال هذه الاجابة تعرفنا على تعريف الخرائط وأجزائها وأنواعها.