أول من كتب وصفا للجدري والحصبه


أول من كتب وصفا للجدري والحصبه

أول من كتب وصفا للجدري والحصبه، طبيب كيميائي ورياضي مسلم جاء في العصر الذهبي للعلوم كان مؤلفاً للعديد من الكتب التي أثرت في حياة المسلمين ومنها كتاب الحاوي في الطب، وتم تصنيفه ضمن أهم أطباء الإنسانية عبر التاريخ بسبب مؤلفاته التي ساهمت في علم الطب أهم علوم حياة البشرية، وكان كتابه الحاوي في الطب أكثر الكتب الخاصة بعلم الطب التي وضحت علوم وتحدث عن رسائل في الأمراض التي واجهت الإنسان، وقيل عنه بأنه إيراني الجنسية ولد في مدينة الري في عام 865 ميلادي وله مدرسة خاصة به في المدينة يدرس بها علم الطب.

من هو أول من كتب وصفا للجدري والحصبة

عالم مسلم وطبيب وفيلسوف ولد في العصر الذهبي قيل عنه أفضل أطباء العصر على الإطلاق ولا يوجد عالم استطاع أن يكرس علماً بهذا الكم والتفصيل، ومساهماته في علم الطب تجاوزت الحدود وأصبح مرجعاً للدول الأوروبية التي اعتمدت بشكل كامل على العلوم التي ألفها في كتبه التاريخية، وقد طبق الأوروبيون كل ما جاء في كتبه وتم ترجمة كتبه باللغة اللاتينية بعد العلوم التي ذكرت في كتبه كان لها جدوى كبيرة على الإنسان الذي أدرك قيمة علومه، درس في بغداد ثم عاد إلى موطنه بمدينة الري بعد أن فرض نفسه في العالم العربي وأرسلت له برقية من الحاكم منصور بن إسحاق للعودة لوطنه لتولي مستشفى الري.

أول من كتب وصفة لعلاج الجدري والحصبة

كتب أبو بكر الرازي كتاباً في موسوعته الطبية التي التي كانت ملخصاً للعلوم التي تناولت علم الطب بشكل واسع، وساهمت كتابته وبحثه ودراسته بعلم الطب في اكتشاف علاجات كثيرة أوصلت الإنسان للعلم النافع، وكان من أول العلماء الذي كتبت في علاج مرض الحصبة والجدري أبو بكر محمد بن يحيى بن زكريا الرازي أشهر علماء الطب عبر التاريخ.

  • إجابة السؤال: العالم المسلم أبو بكر الرازي.

بفترة من الفترات قيل عنه كافر وهذه الشائعة تم تناولها لفترة لكن خرج المدافعين عنه أمثال عبداللطيف العبد الذي قال عنه مؤمن بالله ورسوله ورسالة الله تعالى إلى نبيه محمد صلى الله عليه وسلم.