إذا فرط المسلم في ما وُكّل إليه من مسؤوليه فإن الله


إذا فرط المسلم في ما وُكّل إليه من مسؤوليه فإن الله

إذا فرط المسلم في ما وُكّل إليه من مسؤوليه فإن الله، لقد خلقنا الله عز وجل لكي نعبده ولا نشرك به شيئاً، قال تعالى: (وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالأِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ)، (الذاريات: آية 56)، ويختلف المسلمين في مدة اخلاصهم لله عز وجل، وذلك يتبع الى قوة ايمانهم بالله عز وجل، وعلى المسلم واجبات يجب ان يقوم بها، حيث يتميز المؤمن الصادق بالتزامه وقيامه بها نحو خالقه عز وجل، وهي صفات واعمال تعكس عمق صدق الايمان بالله عز وجل، وسلامة فهم المسلم للرسالة السماوية.

إذا فرط المسلم في ما وُكّل إليه من مسؤوليه

الإجابة الصحيحة هي: إذا فرط المسلم فيما وكل اليه من مسؤولية فإن الله سوف يعاقبه ويعذبه العذاب الأليم.

صفات المؤمن وواجباته تجاه خالقه

يجب على المسلم ان يلتزم بعدة واجبات وامور تجاه خالقه، لكي ينال رضى الله عز وجل، ويدخل جنته، وفيما يلي صفات المؤمن الملتزم بواجباته تجاه خالقه:

  • قوة ايمانه بالله عز وجل.
  • قوة محبته لخالقه، وطريقة تلقي أوامر الله عز وجل وكيفية التعامل مع نواهيه.
  • تقديم أوامر الله عز وجل على كل شيء.
  • اخلاص العبادة لله عز وجل، والبعد عن المنكرات، والامر بالمعروف والنهي عن المنكر.
  • الخوف من الله عز وجل واستشعار رقابته في جميع الاقوال والافعال، والرقابة الذاتية للنفس.
  • التوكل على الله عز وجل، والاخذ بالأسباب.
  • الاقبال نحو عبادة الله عز وجل بهمة قوية وحيوية وشوق، بالشكل الذي يستشعر فيه المسلم لذة العبادة وحلاوة الايمان.
  • المحافظة على الفرائض، والاكثار من النوافل.
  • الاكثار من ذكر الله عز وجل والاستغفار، فهي صفة المؤمن الصادق.

ثمار عبادة الله عز وجل والقيام بالواجبات تجاهه

إذا قام الانسان بجميع الواجبات والعبادات لله عزوجل، وأخلص في هذه الاعمال، فإن الله سوف يكافئه، ويجزيه الخير على افعاله واعماله، ومن ثمار عبادة الله:

  • التوفيق من الله عز وجل في الدنيا، حيث جاء في الحديث القدسي: (إنَّ اللهَ قال: من عادَى لي وليًّا فقد آذنتُه بالحربِ، وما تقرَّب إليَّ عبدي بشيءٍ أحبَّ إليَّ ممَّا افترضتُ عليه، وما يزالُ عبدي يتقرَّبُ إليَّ بالنَّوافلِ حتَّى أُحبَّه، فإذا أحببتُه: كنتُ سمعَه الَّذي يسمَعُ به، وبصرَه الَّذي يُبصِرُ به، ويدَه الَّتي يبطِشُ بها، ورِجلَه الَّتي يمشي بها، وإن سألني لأُعطينَّه، ولئن استعاذني لأُعيذنَّه).
  • كسب محبة الناس وودهم.
  • الطمأنينة والراحة.
  • استقامة الاخلاق والسلوك.
  • كسب محبة الله عز وجل وهي ثمرة من اهم الثمرات التي يكتسبها المسلم.

ومن خلال ما جاء في طيّات هذا المقال، نكون قد تعرفنا على إجابة التساؤل المطروح، حيث أننا قمنا بعرض صفات المؤمن وواجباته تجاه خالقه، وثمار عبادة الله عز وجل والقيام بالواجبات على اكمل وجه والامر بالمعروف والنهي عن المنكر، وقد تبين لنا أن كسب رضا الله عز وجل يكون بالالتزام بالعبادات والطاعات والابتعاد عن المعاصي والمنكرات.