إعراب الحال في اللغة


إعراب الحال في اللغة

إعراب الحال في اللغة، تتعدد الدراسات والآراء حول الإعراب للحال وأنواعه، لكن ما هو ثابت بالحال بتعريفه بأنه وصف فُضلة يُذكر بيان لهيئة إسم يكون وصف له مثل جاء المهندس سعيداً، فقد يكون الوصف مشتق من فعل مثل: غردت الطيور مزقزقة أو اسم جامد بمعنى وصف مشتق مثل قاتل المقاتل أسداً أي شجاع كالأسد، أما كلمة فضلة تدل بان الحال غير مسند إليه، فهي لا تدل على الإستغناء عن، إذ الحال يكون غير مستغنى عنها، فالحال بالعربية من المنصوبات.

ما إعراب الحال

إعراب الحال بأنواعه مشابه لبقية المنصوبات التي هو جزء منها بنواحي معينة ولكن مختلف عتها بنواحي أخرى

  • الجواب الصحيح هو: إعراب الحال في اللغة، حال منصوب، وله عدة علامات نصب كما بقية المنصوبات كمثل مفعول مطلق ومفعول به، وغيرها من منصوبات.

نمثل على ذلك بجملة جاء زيد سعيداً ، فكلمة سعيداً هي الحال، ولتأكد من ذلك يمن السؤال عن الحال بالجملة الإستفهامية التي تبدأ بكيف، فإذا سألنا كيف جاء زيد؟ فالجواب يكون سعيداً، فهي تعرب حال منصوب بالفتحة، فالحال من دروس مشوقة، لدي طلبة مناهج اللغة العربية، فهو يعد درس بسيط بمعاني محددة متفرع منه الأنواع السلسة نتعرف عليها.

أنواع الحال في اللغة

الحال له أنواع يعرب علي حسب موقع السياق من الجملة التي يقع بها وهي على النحو التالي:

  • الحال المفرد: أي يكون الحال بكلمة واحدة وليس بجملة أو شبه جملة.
  • الحال الجملة، فالحال يأتي بجملة أي لا يكون مفرد، فالجملة لها نوعان هما:
    • حال جملة إسمية: أي يكون الحال من جملة إسمية.
    • حال جملة فعلية: هي بوجود الحال بموقع جملة فعلية.