احتجّ الرجل المؤمن على صاحب الجنتين المنكر للبعث ب


احتجّ الرجل المؤمن على صاحب الجنتين المنكر للبعث ب

احتجّ الرجل المؤمن على صاحب الجنتين المنكر للبعث ب، يعد هذا السؤال هو أحد أهم الاسئلة التعليمية التي انتشر التساؤل عنها منذ بداية الفصل الدراسي الأول، كما أننا نحن سنقدم لكم الاجابة الصيححة لذلك السؤال الذي يبحث عنه كل الطلاب والطالبات الراغبين في التفوق والحصول علي أعلي الدرجات الدراسية، حيث سنساعدك على الوصول الي قمة التفوق الدراسي ودخول افضل الجامعات في المملكة العربية السعودية.

احتجّ الرجل المؤمن على صاحب الجنتين المنكر للبعث ب؟ الاجابة خلق السماوات والأرض أول مرة، خلق الانسان أول مرة.

قصة صاحب الجنتين

قصة صاحب الجنتين تعد هي أحد القصص القرآنية المذكورة في القرآن الكريم المتواجدة في سورة الكهف، كما أنها تحكي هذه القصة عن رجلين كانا يعيشان في قرية واحدة، كان أحدهما فقير ولكنه مؤمن بالله وتقي وراضي بما قسمه الله له، أما الرجل الآخر كان غني ويمتلك حديقتين كبيرتين بهما كل ما تشتهي الأنفس والعين من زروع ونخل وفواكه وأعناب وأنهار، ولكنه كان منكر لنعم الله عز وجل عليه ومغرورا بما أتاه الله، وفي أحد الأيام أخذ الرجل الغني الرجل الفقير إلى حديقته وهو يتباهي ويتفاخر بما لديه وبما يمتلك وليس بما أتاه الله، وقال له الفقير لا تتكلم هكذا بل أحمد الله وأشكره على نعمه، وقال له لا تكمل كلامك، ولم يقتنع بكلام الرجل التقي الطائع، ثم في يوم من الأيام ذهب هذا الرجل الغني إلى حديقته فوجدها أرض خراب لم يتبقى فيها شيء مما كان يتباهى فيه من نعم وإنصدم بما رآه، وظل يقلب كفيه متعجبا كيف حدث ذلك، وندم أشد الندم على ما كان يقول وعلى نكرانه لنعم الله عليه.

وقد جاءت هذه القصة في سورة الكهف في الآيات من 32-44 وهما فيما يلي:

• {واضْرِبْ لَهُم مَّثَلا رَّجُلَيْنِ جَعَلْنَا لِأَحَدِهِمَا جَنَّتَيْنِ مِنْ أَعْنَابٍ وَ حَفَفْنَاهُمَا بِنَخْلٍ وَ جَعَلْنَا بَيْنَهُمَا زَرْعًا}

• {كِلْتَا الْجَنَّتَيْنِ آتَتْ أُكُلَهَا وَلَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَيْئًا وَفَجَّرْنَا خِلالَهُمَا نَهَرًا}

• {وَكَانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقَالَ لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَنَا أَكْثَرُ مِنكَ مَالا وَأَعَزُّ نَفَرًا}

• {وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِّنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَن تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا}

• {وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِن رُّدِدتُّ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِّنْهَا مُنقَلَبًا}

• {قَالَ لَهُ صَاحِبُهُ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ أَكَفَرْتَ بِالَّذِي خَلَقَكَ مِن تُرَابٍ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ ثُمَّ سَوَّاكَ رَجُلا}

• {لَّكِنَّا هُوَ اللَّهُ رَبِّي وَلا أُشْرِكُ بِرَبِّي أَحَدًا}

• {وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاء اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلاَّ بِاللَّهِ إِن تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنكَ مَالا وَوَلَدًا}

• {فَعَسَى رَبِّي أَن يُؤْتِيَنِ خَيْرًا مِّن جَنَّتِكَ وَيُرْسِلَ عَلَيْهَا حُسْبَانًا مِّنَ السَّمَاء فَتُصْبِحَ صَعِيدًا زَلَقًا}

• {أَوْ يُصْبِحَ مَاؤُهَا غَوْرًا فَلَن تَسْتَطِيعَ لَهُ طَلَبًا}

• {وَأُحِيطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ يُقَلِّبُ كَفَّيْهِ عَلَى مَا أَنفَقَ فِيهَا وَهِيَ خَاوِيَةٌ عَلَى عُرُوشِهَا وَيَقُولُ يَا لَيْتَنِي لَمْ أُشْرِكْ بِرَبِّي أَحَدًا}

• {وَلَمْ تَكُن لَّهُ فِئَةٌ يَنصُرُونَهُ مِن دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مُنتَصِرًا}

• {هُنَالِكَ الْوَلايَةُ لِلَّهِ الْحَقِّ هُوَ خَيْرٌ ثَوَابًا وَخَيْرٌ عُقْبًا}

صدق الله العظيم.

فوائد قصة صاحب الجنتين

لا توجد قصة ذكرت في القرآن الكريم الا وكان لها فوائد عديدة؛ وكما تحدثنا عن قصة صاحب الجنتين لابد من وجود عدة فوائد ومن هذه الفوائد هي:

  1. رضا الرجل الفقير المؤمن بما أتاه الله له.
  2. النعمة الحقيقية هي إيمان القلب الصادق.
  3. كيف يعتز المؤمن بإيمانه بالرغم من أنه فقير ولا يحسد الغني أبدا.
  4. التيقن أن كل شئ بيد الله سبحانه وتعالي وأنه هو من يعطي ومن يمنع، وله سبحانه حكمه في ذلك.
  5. والدنيا زائلة مهما ملكنا بها، ويجب أن لا تلهينا الدنيا عن ذكر الله عز وجل.
  6. ما حدث للغني المغرور من زوال النعم، وكان الأولى به إعطاء الفقير حقه.
  7. وكيف ظلم هذا الغني نفسه بنكران نعم الله عز وجل عليه.
  8. أنه يجب عدم نسيان ذكر الله ونعمه بما يؤتيه لعباده.
  9. أنه ليس هناك نفع من المال والولد ما لم يعينا العبد على طاعة ربه.
  10. جزاء إنكار البعث.
  11. وجزاء عدم أخذ النصح من المؤمن التقي.
  12. الندم بعد فوات الأوان لا يفيد.
  13.  أن من يشرك بالله سبحانه وتعالى ليس له ولي.

والى هنا نكون قد توصلنا الى نهاية مقالنا الذي تعرفن فيه على قصة الرجل صاحب الجنتين؛ وما هي الفوائد والعبر من هذه القصة.