استبدال الصمام التاجي


استبدال الصمام التاجي

حتى فترة قريبة من وقتنا الحالي، كان استبدال الصمام التاجي يتم فقط عن طريق العمليات الجراحية المفتوحة، أما الآن فتقدم البلدان المتقدمة طرقاً أكثر حداثةً وكفاءةً لإجراء ذلك بعيداً عمَّا يكون خطراً محتملاً يمس الرئة والقلب والذي كان موجوداً في الطرق الجراحية التقليدية سابقاً.

 

أعراض الحاجة إلى تغيير الصمام

في الأساس، يلزم استبدال الصمام التاجي بالطريقة الغازية للمرضى الذين يعانون من قصور الصمام التاجي، لكن لا تجرى العملية على القلب مباشرة بعد تطور المرض.

وبعد اكتشاف تدلي الصمام التاجي، تتم مراقبة المريض وتجرى العملية فقط عند:

  • ظهور أعراض المرض؛
  • الكشف عن ضعف البطين الأيسر أثناء التشخيص التصويري؛
  • تطور المضاعفات (على سبيل المثال، انفصال شرفة الصمام)؛
  • ازدياد قصور القلب.

بالإضافة إلى ذلك، فإن استبدال الصمام ليس الإجراء الجراحي الرئيسي للقصور التاجي. في أغلب الأحيان، يقوم الأطباء بإعادة بناء الصمام. تنشأ الحاجة إلى زراعة الصمام الاصطناعي في حالات أندر:

  • في العيوب الروماتيزمية؛
  • في حالة تضيق تحت الصمام؛
  • في التكلس الواضح للصمامات؛
  • في حالة وجود مزيج من قصور الصمام التاجي وتضيقه.

زراعة الصمام الاصطناعي طفيفة التوغل

الصمام التاجي له هيكل أكثر تعقيداً من الصمام الأبهري. لذلك، ظهرت الزراعة طفيفة التوغل للصمام الاصطناعي مؤخراً نسبياً. لا تزال معظم المستشفيات تجري جراحة مفتوحة.

تُستخدم في البلدان المتقدمة في الخارج تقنية استبدال الصمام التاجي من خلال القسطرة (TMVI). تم إجراء أول عملية زراعة للطرف الاصطناعي عبر القسطرة CardiAQ في عام 2012. تستخدم اليوم في الممارسة السريرية العديد من الخيارات الأخرى لاستبدال الصمام التاجي، والتي يمكن تثبيتها بطريقة طفيفة التوغل: Fortis و Tiara و Tendyne و Navigate و HighLife و Intrepid و Caisson و MValve.

تستخدم أحد الأساليب الأربعة لتركيب الطرف الاصطناعي:

  • عبر الشريان؛
  • عبر الوريد (عبر الحاجز – من خلال الحاجز بين الأذينين)؛
  • عبر الأذين – يتطلب الدخول إلى الصدر من خلال شق صغير؛
  • عبر قمة القلب.

هياكل معظم الصمامات مصنوعة من مادة النيتينول. تحتوي على ثلاث شرفات من تامور الثور أو الخازير.

طرق التثبيت مختلفة. في معظم النماذج، يتوفر التثبيت الأذيني بواسطة كفة مجاورة للسطح الأذيني للحلقة التاجية. إنها تمنع الطرف الاصطناعي من الانزياح إلى البطين الأيسر.

يتم منع الانزياح إلى الأذين باستخدام آليات مختلفة. مثلاً بواسطة الحبال الكاذبة، والأسنان الموجودة على السطح الخارجي للإطار، والتي تعمل كمثبتات، فضلاً عن الخطافات البطينية للإمساك بشرفات الصمام التاجي. كما تستخدم آليات القوة الشعاعية، والمثبتات الأذينية والبطينية، وإنشاء منطقة تثبيت بواسطة زراعة حلقات.

مزايا استبدال الصمام التاجي طفيف التوغل:

  • عدم الحاجة إلى عملية جراحية كبيرة يستغرق التعافي بعدها وقتاً طويلاً؛
  • يصل تواتر النجاح التقني إلى 100٪؛
  • الحد الأدنى من خطر حدوث مضاعفات؛
  • العملية آمنة للصحة، فهي تسمح بإجراء استبدال الصمام الميترالي حتى في المرضى المعرضين لمخاطر عالية والذين لا يسمح لهم بالجراحة المفتوحة.

لا يمكن استخدام الأساليب الأقل توغلاً إلا في حالة عدم وجود تكلس واضح في الصمام التاجي.

إلى من تلجأ

يفكر البعض بأن العلاج بالخارج في الدول المتقدمة يعتبر أفضل حل لإجراء عملية زراعة صمام تاجي اصطناعي، ومن أشهر المستشفيات في الخارج يمكن ذكر مستشفى Booking Health الألماني كواحدٍ من الذين يشهد لهم الكثيرون بكفاءة الخدمة وجودتها.

 المميزات والخدمات:

  • اختيار أفضل مركز لجراحة القلب، والذي يتمتع أطباؤه بخبرة في الاستبدال طفيف التوغل للصمام التاجي؛
  • التواصل المباشر مع الجراح؛
  • تقليل وقت انتظار العلاج وحجز موعد في تاريخ مناسب لك؛
  • انخفاض تكلفة العلاج بسبب عدم وجود الرسوم الإضافية للمرضى الأجانب؛
  • إعداد برنامج طبي دون الحاجة إلى تكرار الفحوصات السابقة؛
  • التواصل مع المستشفى بعد الانتهاء من البرنامج؛
  • شراء وإرسال الأدوية؛
  • تنظيم إجراءات التشخيص أو العلاج الإضافية في الخارج.

يقدم متخصصو Booking Health خدمات عالية الجودة. سنحجز لك الفندق وتذاكر طيران، ونرتب لك النقل من المطار إلى المستشفى والعكس.