استخرج ثلاث لطائف من قصة موسى عليه السلام مع المرأتين


استخرج ثلاث لطائف من قصة موسى عليه السلام مع المرأتين

استخرج ثلاث لطائف من قصة موسى عليه السلام مع المرأتين، يعد سيدنا موسى عليه السلام هو أحد أنبياء الله الصالحين الذين أرسلهم الله عزوجل الى عباده لكي يدلوهم على طريق عبادة الله عزوجل والدخول في الدين الاسلامي، وقد أرسل الله عزوجل موسى عليه السلام الى بني اسرائيل، كما ذكرت قصته في آيات القرآن الكريم حيث تناولت قصته العديد من الأحداث والتي تقدم العبر والحكم اليت يمكن أن يستفيد منها المسلم في حياته، نكون هكذا قدمنا لكم على محتوى موضوعنا لهذا المقال وسؤالنا لهذا اليوم يعتبر من قصة سيدنا موسى عليه السلام، سنقدم لكم الاجابة تابعوا معنا.

استخرج ثلاث لطائف من قصة موسى عليه السلام مع المرأتين؟

  1. مساعدة الفتاتين بسقيه لهم.
  2. ولقاء أبيهما.
  3. وزواجه بٍحدى ابنتيه مقابل الاجرة سنين معلومة.

موسى عليه السلام

هو موسى بن عمران بن يصهر بن قاهث بن لاوي بن يعقوب بن إسحاق بن إبراهيم عليهم السلام، وأمه هي يوخابد، واسم امرأته صفورا بنت شعيب عليه السلام، ذكر الله سبحانه قصته في مواضع عديدة ومُتفرّقة من القرآن الكريم، كما أن قصته تضمنت على الكثير من الأحداث والمواقف المليئة بالحِكم والعِبر التي بإمكان المُسلم الاستفادة منها في حياته، ومنها المداومة على ذكره سبحانه في جميع الظروف والأحوال، وأنّ الله سبحانه وتعالى إذا أراد أمراً هيأ له أسبابه ويسر له وسائله، وأن الأخيار من الناس يقفون إلى جانب المظلوم من النّاس ويُؤيّدونه بالنصر والعون، وأنّ الدّعاة إلى الحقّ يحتاجون إلى إيمان عميق لمُقاومة أهل الباطل.

ولد عليه السلام في الوقت الذي أصدر فيه فرعون قراره وهو قتل كل من يولد لبني إسرائيل من الذكور، فقد تربى عليه السلام في دار فرعون، ونشأ على فراشه، وغذي بطعامه وشرابه، إذ حملت به أمه فأنكرت حملها على الناس خوفاً عليه مما سيفعله فرعون به، ولم يكتشفها أي أحد حتىتمت ولادتها، وقد كان جنود فرعون يدخللون على بيوت المدينة لكي يطلعوا على التزام النساء بالأمر الصادر عن فرعون أو لا، حيث خشيت أم موسى أن يصل الجند إلى ابنها ويقتلوه، فقد ألهمها الله عزوجل في ذلك الوقت أن تقذفه في اليم بعدما تُؤمّنه بتابوت خشبي، وأخذته المياه بأمر من الله إلى قصر فرعون، إذ وقع بيد امرأة فرعون التي لم تكن تُنجب، وطلبت من زوجها أن يمكث عندهما ويكون ابناً لهم، فنشأ وتربّى في قصر فرعون حتى كلَّفه الله بالرسالة التي ألهنه بها.

قصة سيدنا موسى مع المرأتين

وصل سيدنا موسى عليه السلام بعد رحلته الطويلة إلى مدين حيث أخذت موسى غيرة على فتاتين تنتظران الرجال حتى ينتهوا من ملء المياه فقال لهما: ما خطبكما؟ فاعتذرتا عن عملهما في السقي دون الرجال من أسرتهما وَلَمَّا ورد ماء مدين وجد عَلَيْهِ أمة مِنَ الناس يسقون ووجد مِنْ دونهم امرأتين تَذُودَانِ قَالَ مَا خطبكما قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ” أي بمعنى لا يستطيع القيام بتلك المهمة نهض موسى فوسَقَى لَهُمَا ثُمَّ بعد ذلك تولى إِلَى الظل فَقَال رب إِنِّي لِمَا أَنْزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِير  أعجب أبوهما الشيخ الكبير من عودة ابنتيه مبكرتين .

فقاما بسرد قصتهما عليه وهي قصة الرجل الغريب الذي سقى لهما، فد أمر إحداهما أن تعود إليه، وتبلغه أن يلبي دعوة أبيها ليجزيه على عمله فجاءته احداهما تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يدعوك ليجزيك أَجْر ما سَقَيْتَ لَنَا فلما جاءه وقص عَلَيْهِ القصص قال لَا تخف نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ، لبى موسى عليه السلام الدعوة، وسار مع ابنة الشيخ، قالوا: وقد طلب منها أن تسير خلفه وتدله على الطريق، لئلا يقع بصره على حركات جسمها، وذلك عفة منه، دخل موسى على الشيخ الكبير، فرحب به، وقدم له القِرى، وسأله عن خطبه، فقص عليه القصص، ووصف له حاله وحال بني إسرائيل في مصر، قال: “لا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنْ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ”.

كما قيل أن الشيخ هو شعيب النبي عليه السلام الذي تمت بعثته إلى أهل مدين، وهذا هو المشهور عند كثير من العلماء، وقيل أنه رجل مؤمن من قوم شعيب لبعد المسافة الزمنية بين شعيب عليه السلام وبين موسى عليه السلام وهذا هو الراجح.

“قَالَتْ إِحداهما يَا أَبَت استأجره إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ ” فأُعجب الشيخ برأي ابنته، وعرض على موسى الزواج من إحدى ابنتيه اللَّتين سقى لهما موسى، و قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنْكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَنْ تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِنْدِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ  (سورة القصص, الآية 27) وبذلك شرط عليه أن يكون مهر ابنته أن يخدمه ثماني سنين، فإن زادها إلى عشر سنين فهي زيادة غير مفروضة. فوافق موسى، ونجز العقد مع الشيخ، فقال: “ذلك بيني وبينك أيَّما الأجلين قضيتُ فلا عدوان عليّ والله على ما نقول وكيل”. وتمت المصاهرة بينهما، قالوا: واسم ابنة الشيخ التي صارت زوجاً لموسى “صفورة”. لبث موسى عند صهره الشيخ في مدين يخدمه حسب الشرط، وقضى في خدمته أوفى الأجلين وهو عشر سنين. وقد ولدت له امرأته “صفورة” في مدين ولداً سماه “جرشوم” ومعناه غريب المولد وآخر دعوانا ان أأحمد لله رب العالمين.

وهكذا نكون قد قدمنا لكم في مقالنا هذا اجابة سؤالنا لهذا اليوم استخرج ثلاث لطائف من قصة موسى عليه السلام مع المرأتين، والتي تم من خلالها التعرف على نبي الله موسى عليه السلام، وقصته مع المرأتين.