افتتح سليمان عليه السلام كتابه لملكة سبأ ب الحمد



افتتح سليمان عليه السلام كتابه لملكة سبأ ب الحمد، سليمان أحد ملوك بإسرائيل الموحدة، وأحد أنبياء الله 48 ، ابن داود عليه السلام، ويعد الملك ثالث الملوك بمملكة إسرائيل، أشتُهر بثرائه وحكمته وملكه الكبير، وقد ورد بسورة النمل، وص، وسبأ، والبقرة، والأنبياء، والأنعام بأنه نبي الله بالإسلام، فقد كان بثراء وملك وحكمة لم يؤت أحد مثله من الأنبياء، وقد تعلم سليمان منطق الحيوانات والحشرات والطير، وله عفاريت وجن مسخرين لطاعته وخدمته، فقد ورد سليمان بالقرآن الكريم كثير من العبر والمواقف المستفادة من مراحل حياته ودعوته وقصصه مع قومه بكافة تفاصيلها، فقد أعطاه الله صفات ومزايا فريدة لم تكن بغير من الرسل والأنبياء، فقد تولى الحكم وفهم لغة الطير.

افتتح سليمان عليه السلام كتابه لملكة سبأ ب الحمد البسملة المدح الشكر

  • الإجابة الصحيحة هي: افتتح سليمان عليه السلام كتابه لملكة سبأ بالبسملة.

كانت صياغة سليمان عليه السلام للكتاب المرسل لبلقيس ملكة سبأ وقومها بأرساله مع هدهد وألقاه الهدهد لبلقيس مفتتح فيه ( بسم الله الرحمن الرحيم، ألا تعلو في الأرض، وائتوني مسلمين)، فقامت بلقيس بجمع أشراف قومها وأخبرتهم بالكتاب أنه به عزة وشرف ورفعة، وعلو لمكانة ومنزلة، وقصت عليهم ما كتبه لها سليمان.

سيدنا سليمان مع الجن

قصص سليمان عليه السلام حاملة للموعظة والحكمة الحسنة، فقد سخر الله عزوجل الجن لسليمان عليه السلام مُؤتمرين بأمرهِ، فكان التسخير تكريم من الله لسليمان، وبالتفسير لكيفية إستعمال سليمان عليه السلام لجن، كان واضح بإستعماله لسببين وهما:

  • يستعمل الجن تجنباً وحماية الناس من شرهم.
  • يستعمل الجن للإستفادة منهم بزيادة قوة مملكته ومُلكه.

جدير بالذكر أن قصص سليمان مع الجن و الطير وغيرها التي أثبتت بالقرآن الكريم، قد سخرها الله عزوجل لسليمان عليه السلام تكريماً وتعظيماً منه جل جلاله.