اقارن بين حال الموحد والمشرك


اقارن بين حال الموحد والمشرك

اقارن بين حال الموحد والمشرك، خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان لعبادته حق العبادة، أرسل الرسل والأنبياء وقصص الصالحين التي يوجد الكثير منها في القرآن الكريم، ليؤمنوا بالله ويوحدوه فالتوحيد هو أساس ديننا الإسلامي الحنيف والصراط المستقيم الذي لا اعوجاج فيه، أرسل الله عز وجل نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، مبشرا وهاديا ونذيرا ليخرجهم من ظلمات الجهل والضلال والبدع والخرافات والعادات والتقاليد، التي كانت موجودة في الجاهلية، إلى طريق الحق والعدل طريق الصلاح والفلاح والفوز بالجنة.

حال الموحد والمشرك

إن الموحد بالله هو الذين يؤمن بالله ويفكر بعظمته وقدرته ، التوحيد هو أساس الإيمان بالله والدين الإسلامي الذي جاء به النبي محمد صلى الله عليه وسلم، من أركان الإسلام النطق بالتوحيد شهادة أن لا إله إلا الله محمد رسول الله، الانسان الموحد هو الذي يسير على طريق الحق طريق الأنبياء والرسل، المشرك هو الذي لا يؤمن بالله والعياذ بالله فلا يؤمن بوجوده ولا بتفكر في عظمته وقدرته، يعتقد اعتقادات باطلة وخاطئة تودي به إلى الهلاك طرق الضلال جهنم التي توعدها الله لهم.

حل اقارن بين حال الموحد والمشرك

تهتم وزارة التربية والتعليم في المملكة العربية السعودية بتدريس علوم الشريعة الإسلامية التي من خلال يتم تثقيف الطلبة، بالعلوم الفقيه والتشريعية الخاص بتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف، الذي جاء به رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم، تهتم الوزارة من خلال هيئاتها ومؤسساتها العلمية والتعليمة الخاصة بها بنشر عبر مواقعها الالكترونية بحل كافة الأسئلة التي تخص مادة العقيدة الإسلامية، اقارن بين حال الموحد والمشرك، أحد أهم أسئلة المنهاج السعودي.

  • الإجابة الصحيحة: الموحد، هو الذي يعبد الله وحده لا شريك له، ويعيش في طمأنينة وراحة نفسية
    المشرك، هو الذي يشرك مع الله إله آخر، والنتيجة العذاب في جهنم وبئس المصير.

خلقنا الله سبحانه وتعالى لعبادته لكي نفوز بجناته ورضوانه التي أعدها لعباده المؤمنين الموحدين، مع ذلك يشرك الكثير من الناس بالله ولا حول ولا قوة إلا بالله.