الاعتقاد الجازم بأن اللّهُ رب كل شيء ومليكه


الاعتقاد الجازم بأن اللّهُ رب كل شيء ومليكه

الاعتقاد الجازم بأن اللّهُ رب كل شيء ومليكه، قال تعالى:” وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون” فالإيمان بالله هو الهدف الاساسي والغاية التي خلق الانسان واوجدت كل هذه الحياة من بداية الخلق حتى نهايته من اجلها، حيث تندرج عبادة الله والعلم بكل ما يختص به تعالى من اسماء وصفات وغيرها من ضمن الايمان به عزوجل، وعلينا كمسلمين ان نكون عل دراسة وعلم بكل هذه الامور. لذا سنتعرف اليوم في هذا المقال على تعريف الايمان بالله عز وجل او توحيد الربوبية، ومفهوم الاعتقاد الجازم بأن اللّهُ رب كل شيء ومليكه.

ما هو الايمان

الايمان لغةً: هو التصديق؛ اما في الاصطلاح فهو: القولٌ باللسان والاعتقادٌ بالجَنان, والعملٌ بالجوارحِ والأركان، حيث يتبع ايمان المرء لطاعاته فبازديادها يزيد وبنقصانها ينقص.

ما هي اركان الإيمان

اركان الإيمان ستة اركان؛ ولا يكون المسلم مؤمن الا بتحقق هذه الاركان الستة, وهذه الاركان هي كما جاء في الحديث الشريف, حيث سأل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم  سيّدنا جبريل عليه السلام وقال: “أخبرني عن الإيمان؟ قال: الإيمان: أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره. قال: صَدَقتَ” [رواه مسلم].

لذا فإن اركان الايمان الستة هي:

  • الإيمان بالله
  • الإيمان بالملائكة
  • الإيمان بالكتب
  • الإيمان بالرسل
  • الإيمان باليوم الآخر
  • الإيمان بالقدر

ما هو الايمان بالله

يعتبر الايمان بالله اهم ركن في اركان الايمان فيه تكتمل باقي اركان الايمان وبدونه تفسد، فالإيمان بالله او توحيد الربوبية هو: الاعتقاد الجازم بأن اللّهُ رب كل شيء ومليكه، وهناك ادلة كثيرة على ربوبية الله عزوجل لكونها صفة من صفاته, فيقول تعالى:” الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ”, ويقول عز وجل:” فَسُبْحَانَ الَّذِي بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ”. صدق الله العظيم، وانه هو الخالق لكل شيء وجد على هذا الكون العظيم, وهو المعطي وهو المانع وهو الخالق والنافع والضار, وهو الذي بيده الامر كله, والمتصرف بكل شيء, وهو الذي لا شريك له وحده. ويشمل الايمان بالله:

  • الإيمان بألوهيته, لكونه عز وجل الحي الذي لا يموت ولا ينام ومع العبد في كلامه وسمعه وبصره وكل مكان وفيه, لقوله تعالى :”ونحن أقرب إليكم من حبل الوريد”.
  • وربوبيته, متمثلة في أنه عزوجل خلق هذا الكون فهو الرازق و الملك والمالك لهذا الكون فلا خالق غيره عز وجل.
  • وأسمائه, فهي الاسماء التي سمى نفسه بها عزوجل.
  • وصفاته, فهو الذي أطلق هذه الصفات على نفسه ووجب الإيمان بها إيماناً مطلق لا جدال فيه.

الاعتقاد الجازم بأن اللّهُ رب كل شيء ومليكه

الإجابة الصحيحة للسؤال هي:

مما سبق معرفته يمكننا التعرف على الاجابة الصحيحة لسؤالنا: الاعتقاد الجازم بأن اللّهُ رب كل شيء ومليكه؟ هو تعريف لتوحيد الربوبية او الإيمان بالله.

ختاماً, نرى ان الإيمان بالله عزوجل من أولويات الإيمان والإسلام وأنه إذا فسد يفسد إيمان المرء كله, فيجب الاعتقاد الجازم بأنه عزوجل هو الأول والآخر فلا قبله شيء ولا بعده شيء, وهو الخالق والمالك لكل ما يمكن ان يوجد عل هذا الكون, وأنه لا شريك له وبيده مقاليد السموات والأرضين, وتوحيد الله عزوجل بأفعاله كاملة.