العالم الذي اكتشف الإلكترون هو


العالم الذي اكتشف الإلكترون هو

العالم الذي اكتشف الإلكترون هو، في مقالنا هذا سوف نتعرف على أحد العلماء الذين لهم فضل كبير على الانجازات التي قدموها لنا في اكتشاف جميع ما يدور حولنا؛ والسؤال السابق يعتبر من الأسئلة التي يبحث عنها العديد من الطلاب كونها من الأسئلة المهمة والتي لابد من الجميع معرفة اجاباتها؛ سوف نقدم لكم الاجابة الصحيحة؛ والتعرف أيضا على الالكترون.

العالم الذي اكتشف الإلكترون

يعود زمن اكتشاف الإلكترون إلى زمن بعيد حوالي منذ عام 1897 م، حيث يعود الفضل في اكتشافه  إلى العالم  جوزيف جون طومسون؛ ولد وعاش هذا العالم في الفترة (1856 – 1940 م )، كما عرف على نطاق واسع بأنه هو من اكتشف الإلكترون، فقد  كان طومسون أستاذًا في الفيزياء التجريبية في جامعة كامبريدج، كما  وفي عام 1884م كان مديرًا لمختبر كافنديش حتى عام 1919 م؛ حيث ذكر طومسون في عام 1897 م أن أشعة المهبط في الواقع عبارة عن جسيمات سالبة الشحنة وتتحرك باستمرار، ووجد بأن الإلكترونات هي تلك الجسيمات المشحونة بالشحنة السالبة تزن وزنًا خفيفًا ويعد أقل بكثير من أخف الجسيمات الموجودة في الذرة وهي في الواقع مكونات الذرات من بروتونات ونيترونات، بالإضافة إلى أنه عمل في معظم حياته المهنية على جوانب مختلفة لتوصيل الكهرباء عبر الغازات؛ ففي عام 1906 حصل العالم طومسون على جائزة نوبل في علم الفيزياء.

كيف اكتشف طومسون الالكترون

يعتبر اكتشاف طومسون في البداية مثيراً للجدل، لكن تم قبول اكتشافاته بشكل تدريجي من قبل العلماء، فقد أجرى تجاربه باستخدام أنابيب أشعة الكاثود، التي باتت جُزيئاتها تعرف بالإلكترونات وفيما يأتي كيفيّة اكتشاف طومسون للإلكترون؛ وقد تمت عملية اكتشاف طومسون فيما يلي:

  • بدأ طومسون تجربته من خلال أنابيب أشعة الكاثود وكا ذلك في أواخر القرن التّاسع عشر، وتقوم هذه التجربة على تولد أشعة عند الكاثود (القطب السالب) ومرورها عبر شق في الأنود (القطب الموجب)، ثم انحراف الأشعة بعيداً عن اللوح الكهربائي سالب الشحنة، وباتجاه اللوح الكهربائي موجب الشّحنة، وبالتالي تمكن طومسون من تحديد نسبة الكتلة إلى الشحنة الخاصة بالجُسميات وهذا عن طريق كميّة الأشعة التي انحرفت عن طريق المجال المغناطيسي.
  • عمل طومسون بوضع لوحين كهربائيين مُتعاكسين في الشحنة وهذا لفحص خصائص الجسيمات، فقد لاحظ انحراف أشعة الكاثود بعيداً عن الّلوح الكهربائي المشحون بالشّحنة السالبة، وتوجهها باتجاه اللوحة المشحونة بالشحنة الموجبة، وهذا أشار إلى أن أشعة الكاثود تتألف من جسميات سالبة الشحنة.
  • قام بوضع مغناطيس على كل طرف من الأنبوب، حيث أنه لاحظ أن أشعة الكاثود قد انحرفت عن المجال المغناطيسي.
  • كرر طومسون تلك التجارب من خلال استخدام معادن مختلفة كمواد قطب كهربائي، ولاحظ أن أشعة الكاثود بقيت ثابتةً بغض النظرعن المادّة المصنوع منها الكاثود.

الآثار المترتية على اكتشاف الالكترون

تلك المساهمات التي قدمها طومسون عملت على فهم مُتطوّراً لطبيعة وسلوك العمليات الكهربائيّة، وأيضا للهيكل الذري، حيث جعل التطوّرات التكنولوجيّة أسهل وأسرع، كما مكنت التحقيقات التي أجريت في عصر طومسون من اختراع وتطوير التلغراف لاسلكي، أو المذياع، وبالتالي أدت إلى اختراع التلفاز، والى تطوير تكنولوجيا الرادار، فان تكون المذياع يكون من طبيعة الأثير الكهرمغناطيسي، أو الغلاف الجوي، وهذا ما توصّل إليه طومسون في بحثه.

والى هنا نكون قد توصلنا الى نهاية مقالنا الذي تعرفنا فيه على اجابة سؤال العالم الذي اكتشف الإلكترون هو؛ وتعرفنا أيضا على العالم الذي اكتشف الالكترون وكيف تم اكتشاف طومسون للالكترون والآثار التي ترتبت على اكتشافه.