الكشوف الجغرافية بدأت من أوروبا في القرن الخامس عشر


الكشوف الجغرافية بدأت من أوروبا في القرن الخامس عشر

الكشوف الجغرافية بدأت من أوروبا في القرن الخامس عشر، في البداية تعتبر الكشوفات الجغرافية واحد من اهم العلوم التى يتناولها علوم الارض حيث يعتبر واحد من اهم العلوم الطبيعية التى تشمل كل من علم الأحياء والكيمياء والفيزياء بالإضافة الى علم الفلك، وعلوم الارض هي ذلك العلوم التى تهتم في دراسة تكوين الأرض من حيث تضاريسها وقارتها ودولة الجغرافية والسياسية، وهي واحدة من اهم العلوم الأكاديمية التى تدرس في المدارس والجامعات والكليات والدراسات العليا.

تعريف الكشوفات الجغرافية

ان الحديث عن اجابة سؤال الكشوف الجغرافية بدأت من أوروبا في القرن الخامس عشر، جعلنا نتطرق الى تعريف الطلاب بمفهوم الكشوفات الجغرافية  وهي عبارة عن رحلات قام قام بها العديد من الرحلات قام بها علماء الأوروبيين بهدف اكتشاف العالم الجديد والبحث عن موارد طبيعية جديدة، حيث نتج عن هذه الكشوفات العديد من النتائج الايجابية والتي كان لها آثار بالغة الاهمية في حياة السكان الأوروبيين والعالم، حيث كان لهذه الكشوفات أهمية في اتصال أوروبا بالعالم الجديد والتقدم العلمي والتكنولوجي في كافة مجالات الحياة، حيث أتاحت الكشوفات الجغرافية مساحة واسعة أمام العلماء لمزيد من البحث والاستكشاف.

نتائج الكشوف الجغرافية

كانت هناك العديد من الأسباب التى دفعت الاوربيون الي القيام بالمزيد من الكشوفات الجغرافية التى جابت العالم كله أهمها شد الحصار على العالم الإسلامي والالتفاف حول الدولة الاسلامية ومحاصرتها والسيطرة عليها بغية تنفيذ وتحقيق الأهداف الصليبية الاستعمارية في السيطرة على العالم العربي والإسلامي، بالإضافة الى هناك العديد من الأسباب الدينية والثقافية، وكانت هناك عدة نتائج حركة الكشوفات الجغرافية الأوروبية أهمها:

  • ايجاد حلول للازمات الاقتصادية التى يعاني منها العالم.
  • انتعاش الطبقة البرجوازية.
  • اثبات نظرية ان الأرض كروية الشكل.
  • اكتشاف العديد من الأماكن المجهولة.
  • قيام الحروب الصليبية.
  • سيطرة الصليبيين على جزء كبير من الوطن العربي.

اجابة سؤال الكشوف الجغرافية بدأت من أوروبا في القرن الخامس عشر  هي (اجابة صحيحة).

في نهاية الموضوع يمكن القول ان الاوربيون الدور الكبير في اكتشاف العالم الجديد والعمل الى الوصول الي مناطق كبيرة وكثيرة كان يجلها علماء المسلمين.