المثل الذي ضربه الله لمن اشرك به


المثل الذي ضربه الله لمن اشرك به

المثل الذي ضربه الله لمن اشرك به، الشرك بالله واحدة من أخطر المفاهيم وهي من المصطلحات الإسلامية، التي يتم تدريسها لطابنا الأعزاء في مادة العقيدة الإسلامية من أجل فهم دينهم وعقيدتهم بالطريقة الصحيحة، التي حثنا عليها الدين الإسلامي ما يجعل لنا الأمور سهلة وبسيطة يمكن فهمها وتقبلها دون تعقيد، ومفهوم الشرك بالله يشير إلى جعل لله شريكا في العبادة وفي ملكه وهو من أكبر الكبائر والتي تصف صاحبها بأنه مشركاً بالله.

ما الفائدة من ضرب الأمثال في القرآن الكريم

القرآن الكريم هو كلام الله المنزل على سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، ونجد أن الكتاب الرباني الذي يشمل كل صغيرة وكل كبيرة يقوم بتوضيحها وتفسيرها بالدليل، فهناك الكثير من الأمثال التي يضربها القرآن الكريم ملخصة ومجملة ومؤكدة في الكتاب وهي أحد أهم وأبرز الفوائد التي تتلخص في ضرب الأمثال لبيان الحقائق وتقريب المعاني وهي الفائدة من ضرب الأمثال.

لماذا خص الله الذباب بهذا المثل

خص الله سبحانه وتعالى الذباب بهذا المثل لمهانته وضعفه ولإستقذاره وكثرته، وهو المثل الذي خص به المشركين وضربه لمن يشرك في عبادته وهي من الأمور المهمة التي تتعلق بأحكام الشريعة الإسلامية والتي يجب فهمها وإدراكها جيدا وفق ما يتم شرحه ودراسته فيما يخص ويتعلق بهذا الأمر.

إجابة السؤال : ضرب الله مثلا بالذبابة، أي أنه لو اجتمع جميع ما تعبدون من الأصنام والأنداد، على أن يقدروا على خلق ذباب واحد ما قدروا على ذلك، بل أبلغ من ذلك عاجزون عن مقاومته والانتصار منه، لو سلب شيئا منهم والذباب من أضعف مخلوقات الله وأحقرها.

الجدير بالذكر أن كتاب القرآن الكريم هو الكتاب الشامل لكافة الأدلة التي يضرب بها الله سبحانه وتعالى الأمثال وهي من الحقائق العلمية والإعجازية وهي الأمثال التي تأتي لبيان الحقائق وتقريب المعاني وهو ما قمنا بالتعرف عليه خلال حل نشاط المثل الذي ضربه الله لمن أشرك به.