المراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه هو


المراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه هو

المراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه هو، مرَّ الأنبياء -عليهم السلام- بمصاعب كثيرة في حياتهم ووضعهم الله باختبارات عصيبة لأجل اختبار صبرهم على البلاء، حيث عانوا كثيراً في حياتهم وكانوا دوماً ما يُصابون بالأذى والبلاء من الله تعالى كسيدنا إبراهيم الذي أُمِر بذبح ابنه وسيدنا مُحمَّد الذي عانى الأمرَّين من قريش وغيرهم الكثير.

كما أن سيدنا موسى أحد الرُّسُل الذين عانوا في طفولتهم بسبب هذه الأعمال حيث قامت أمه برميه في اليم بعدما أمرها الله تعالى بذلك، ويسأل الطلبة حول المراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه هو.

لماذا أمر الله أم موسى بإلقائه في اليم

قبل معرفة المراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه هو دعونا نتعرَّف على قصة سيدنا موسى -عليه السلام- حيث أنه نزل على قوم فرعون وكان فرعون طاغية كبيرة يقول “أنا ربكم الأعلى” وأبلغه أحد الكهنة أن هناك صبي سيولد لأجل هزيمته وإزاحة عرشه، فقام فرعون بقتل الأطفال الذكور في سنة وتركهم في سنة، وحينما وُلِد سيدنا موسى كان عام القتل، فأمر الله تعالى أم موسى أن تضعه في تابوت وتُلقيه في اليم وذلك من أجل نجاته من بطش وظلم الطاغية فرعون، وفعلت أم موسى ما أُمِرت به خشيةً على طفلها الوليد من القتل والذبح.

المراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه هو

انتشر سؤال المراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه هو حيث يبحث الطلبة عن اليم الذي رُمي فيه موسى في صغره، وتعدَّدت الاختيارات حيث كانت على النحو الآتي: “البحر الأبيض، نهر دجلة، نهر النيل، نهر الفرات” وفيما يلي حل السؤال:

  • السؤال: المراد باليم الذي أمرت أم موسى بإلقائه فيه هو
  • الإجابة: نهر النيل في مصر.

حيث كان فرعون يحكُم مصر آنذاك ويحاول أن يجعل الناس يعبدونه وكان الناس يخشونه بسبب ظلمه وبطشه وقتله لكُل من يُخالفه أو يعارضه.

يُذكَر أن سيدنا موسى -عليه السلام- عاش في بيت فرعون بعدما التقطت زوجته التابوت وكانت لا تُنجِب وأقنعت فرعون بتربيته فوافق على ذلك وعاش موسى وترعرع في بيته.