الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالى فويل للمصلين يلحق الذي


الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالى فويل للمصلين يلحق الذي

الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالى فويل للمصلين يلحق الذي، أنزل الله تعالى القرآن الكريم على سيدنا محمد -صلَّ الله عليه وسلَّم- بواسطة الوحي جبريل -عليه السَّلام- من أجل تعليم الناس الدين الإسلامي الصحيح وأركان الإسلام والإيمان وكافة العلوم الدينية اللازمة في الحياة من أجل عبادة الله تعالى وحده لا شريك له.

ويحمل القرآن الكريم الآيات التي فيها كافة تعاليم الدين الإسلامي الذي فسَّرها الرسول ويدرس طلبة الفقه الإسلامي تفسير الآيات مثل الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالى فويل للمصلين يلحق الذي وغيرها من الآيات القرآنية العظيمة.

سورة وَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ الذين هم عن صَلَاتهمْ سَاهُونَ

تحمل سورة الماعون تهديد ووعيد للمُسلمين المصلين الذين هُم عن صلاتهم ساهون، حيث يقول تعالى: “فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون، الذين هم يُراؤون ويمنعون الماعون” وكانت هذه الآيات مُوجَّهة للمُسلمين دوناً عن غيرهم، وتفسيرها هو.

الوعيد بالويل في قوله تعالى فويل لِلْمُصَلِّينَ يلحق الذي

يبحث الطلبة عن حل سؤال الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالى فويل للمصلين يلحق الذي يصلون ويسهون عن صلاتهم، وقد حملت كُتب التفسير الحل الصحيح لهذا السؤال وهو كالتالي:

  • السؤال: الوعيد بالويل الوارد في قوله تعالى فويل للمصلين يلحق الذي ؟
  • الإجابة: الويل لمن ترك صلاته وأخرها دون عذر شرعي وفضَّل شيء من أعمال الدنيا عليها.

من الجدير ذكره أن الويل هو مكان في قاع جهنم مُخصَّص للمُسلمين الذين يتركون صلاتهم في الدنيا دون أي عذر شرعي أو يؤخرونها.