اول حجر صحي في الاسلام


اول حجر صحي في الاسلام

اول حجر صحي في الاسلام، حيث ان الحجر الجصي عرف منذ بداية الاسلام وكان ذلك في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم فكانوا يقوموا بحجر المريض سواء كان انسان او حيوان للحد من انتشار ذلك المرض وكذلك للحفاظ على سلامة الناس الموجودين في المكان المنتشر به المرض لان الانسان هو عمود الحضارة وحركة التاريخ وبدونه تنتهي الارض لان الحيوان ليس له عقل يقوم بإدارة الارض، وفقه الطهارة ذكر للحد من انتشار الامراض والاوبئة وعدم التعرض للفيروسات المضرة به، وفي مقالنا هذا سوف نتحدث عن كيف كان اول حجر صحي في الاسلام.

الوقاية الطبية في الاسلام

حافظ الاسلام على نشر الاسلام بين الناس لهدايتهم وعبادة الله وحده ولا يشركون به واخراجهم من طريق الضلال الى النور، فقد اهتم منهج الاسلام بكل ما فيه من خير ومصلحه للمسلمين في دينهم ودنياهم فقد امرنا بالعلم وحثنا عليه وعلى تطويره وحث المسلمين عليه وعلى ما فيه من اصلاح لجميع جوانب حياتهم ومن اهم هذه الجوانب الوقاية من الامراض لذلك حثنا ديننا على نظافتنا والاغتسال والطهارة بشكل جيد ومتكرر، وليس النظافة تشمل الاجساد فقط بل هي تشمل نظافة المكان التي تعيش به ونظافة الطعام والشراب كما حرم علينا شرب المخدرات والخمر لما يسبب لنا اضرار كبيرة، ويمكننا القول بان الامراض والاوبئة لا تنتشر في منطقة معينة او تخص دين معين دون الاخر بل ان ضررها يعم على الجميع .

اول حجر صحي في الاسلام

تم تأسيس فكرة الحجر الصحي وكان ذلك في زمن الرسول صلى الله عليه وسلم حيث انه منع الناس عن الخروج الى الاراضي المنتشرة بها الوباء ومنعهم من الدخول اليها وذلك للوقاية والحفاظ عليهم لما يحمل لهم ضرر واخطار على حياتهم، ويجد ادلة موجودة بالقران الكريم في قوله تعالي: ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ” صدق الله العظيم، فقد سار الصحابة الكرام على نهج النبي وفي زمن عمر بن الخطاب فقد جاء في وقته وباء الطاعون وكان       لك بعد فتح بيت المقدس وسميت تلك السنة بعام الرمادة لما حدث بها ايضا من مجاعة في المدينة المنورة، حيث ان يعتبر مرض الطاعون من اول وباء ظهر على اراضي الدولة الاسلامية والتي حذرنا بها الرسول الكريم حيث ان الطاعون انتشر بشكل مخيف في ذلك الزمن رغم انه كان المسلمون يدفنون موتاهم ، واستمر لمدة شهر مما ادى بوفاة خمسة وعشرون الف قتيلا من المسلمين وبعد ذلك انحصر الوباء .

  الحكم الشرعي في الاسلام

حيث انه اوضح مركز الازهر العالمي للفتوى الحكم الشرعي في الاسلام وهو واجب شرعي ، على جميع المرضى والمصابين بمرض مع، وحكم الامتناع عنه حرام شرعا وكارثة انسانية يرتكبها الانسان في حق نفسه ووطنه ودينه، فعلينا اتباع منهاج الرسول الكريم في المحافظة على انفسنا للتقليل من انتشار الوباء والحفاظ على من نحبهم وعدم الاستهتار ابدا.

تحدثنا في مقالنا هذا عن الوقاية الصحية في الاسلام واول حجر صحي في الاسلام والحكم الشرعي له في الاسلام.