اين تقع هضبة التبت ؟


اين تقع هضبة التبت ؟

اين تقع هضبة التبت ؟، تعتبر الهضاب بأنها تلك الأراضي المُرتفعة والمُنبسطة، ذات قمم عالية كالجبال والتلال، وأيضاً مُتجانسة الارتفاع بين أجزائها، حيث أنها تكون محاطة بجوانب منحدرة، تهبط بشكل مفاجىء على سطح الأرض المحيط بها، وترتفع الهضبة أحياناً عن المستوى العام، ومُنحدراتها تمتاز بأنها شديدة الميل لكي تصبح أكثر وضوحاً، فقد تحدث أحياناً على اليابسة أو في المحيطات، تتعرض الهضبة للتحلل كباقي المناطق المرتفعة، يُمكن أن تكون الهضاب المنخفضة أراضٍٍ صالحة للزراعة، في حين تكون الهضاب المرتفعة تكون مناسبة لرعي الأغنام؛ واليوم حديثنا في هذه المقال عن هضبة من هذه الهضاب وهي هذبة التبت.

نبذه عن هضبة التبت

يُطلق على هضبة التبت أيضاً اسم تشينغهاي التبت، وتعرف في الصين باسم هضبة جنكهاي أو هضبة الهمالايا، وهي هضبة شاسعة تقع في جنوب غرب الصين، وبذلك فهي تشمل كل منطقة التبت ذاتية الحكم، وتعتبر هضبة التبت هي أكبر هضبة في العالم، حيث أن تبلغ مساحتها حوالي 0.97 مليون ميل مربع، ومسافتها تمتد حوالي 1600 ميل، أما بالنسبة الى عرضها فيبلغ حوالي 620 ميلاً تقريباً، ولذلك فهي تغطي أيضاً الجزء الشمالي من الهند.

يُحيط بهضبة التبت العديد من السلاسل الجبلية الضخمة وبالتالي حيث أنها تضم أعلى قمتي جبل في العالم وهما: قمة جبل إفرست، وقمة جبل ك2، وهو أعلى جبل في سلسلة جبال كاراكورام.

تضاريس هضبة التبت

كما تعرفنا على هضبة التبت حيث أنها تتكون  من عددٍ من السلاسل الجبلية المصطفة في صفوف تمتد من الشرق باتجاه الغرب، حيث تقع معظم هذه السلاسل في الحدود الواقعة ما بين الهند والصين ونيبال، كما بلغ إجمالي طولها الى ألفين وأربعمائة كيلومتراً، وعرضها يصل إلى ثلاثمائة كيلومتر، ويبلغ متوسط الارتفاع لها عن مستوى سطح البحر إلى أكثر من ستة آلاف متر.

أما بالنسبة الى التنوع الجغرافي في منطقة التبت جعلها تتفرد ببيئةٍ جغرافية متميزة ومناظرها الخلابة، وبالتالي انعكس هذا الأمر على الثقافة المتميزة التي سادت المنطقة، وتعتبر هضبة التبت هضبةً ثلجيةً، ويمتاز أبناؤها بالشجاعة والإقدام، كما يشتهرون بالرقص والغناء ومن هنا جاءت تسميتها ببحر الغناء والرقص، وأكثر ما يجذب السياح إلى التبت هي عادات المنطقة وتقاليدها، بالإضافة إلى مناطقها الغنية والرائعة، التي هي عبارة عن تقاليدٍ وقيم خلابة.

عاصمة التبت هي

لاسا تلك المدينة التاريخية العريقة وأيضاً هي عاصمة التبت، في خمسينيات القرن الماضي كان عدد سكانها لا يتجاوز العشرين نسمة، وكانت أيضاً مساحتها لا تتجاوز الثلاثة كيلومتراتٍ مربعة، أما حالياً  فقد أصبحت مدينةً كبيرة تحيط بها المناظر الخلابة، ويسودها طابع محلي تقليدي فريد، تبلغ مساحة لاسا الآن حوالي أربعاً وخمسين كيلومتراً مربعاً، وتحتوي المدينة على كافة الأنشطة الأساسية.

قامت الحكومة الصينية باستثمار مبالغ ضخمة جداً كي تقيم  خط لسكة حديدة تربط  ما بين شنغهاي والتبت فوق الهضبة (سقف العالم)، وسيصل طول هذا الخط بعد الإنشاء الى ألفٍ وتسعمائةٍ وستٍ وخمسين كيلومتراً، وبهذا سيصبح أطول وأعلى خط لسكة حديدٍ منشأة على نطاق العالم .

الأديان في هضبة التبت

في الصين متعارف بها مسألة التعدد العِرقي الكبير فيوجد هناك أتراك ومنغوليون والتيبيون فهم يشكلون نسبة ال5% والباقي من الهان، حيث إن الحزب الشيوعي أغلب كادره من الهان، وهناك تعددية دينية، وهي الأقليات الكونفوشية والتاوية والمسيحية والبوذية، إلا أن أغلب أهل التبت يعتنقون البوذية اللامية ، وقد انتشرت عبادة الأم والطفل في هضبة التبت قبل ميلاد المسيح بزمن، حيث انتشرت هذه العبادة في مناطق كثيرة كمافي مصر باسم إيزيس و أوزوريس.