بالتعاون مع من بجواري يتقمص أحدنا دور محاور


بالتعاون مع من بجواري يتقمص أحدنا دور محاور

بالتعاون مع من بجواري يتقمص أحدنا دور محاور، يعتبر الحوار هو اللغة السائدة بين جميع الناس في العالم، حيث أنه يُساعد على تقريب وجهات النطر والوصول إلى الحلول، كما يُساعد الحوار على نبذ العنف والكراهية التي تُسببها النزاعات بكافة أشكالها، ويمُكِن للحوار أن يوصل الناس إلى ما يُرضي جميع الأطراف.

يُستخدَم الحوار في العملية التعليمية لأجل تعليم الطلبة كيفية الحوار وأهميته والأهداف النابعة من الحوارات، ويأتي ذلك عن طريق التدريبات العملية مثل بالتعاون مع من بجواري يتقمص أحدنا دور محاور والآخر دور عالم كبير من أجل الحوار عن دعوة سيدنا محمد وفائدتها على البشرية.

أهمية الحوار في الإسلام

قبل إجراء حوار بالتعاون مع من بجواري يتقمص أحدنا دور محاور دعونا نتعرَّف على أهمية الحوار في الدين الإسلامي حيث كان الحوار هو الطريقة المُثلى لأجل إيصال الدعوة الإسلامية إلى الناس، وهذا ما ساعد على انتشارها بشكل كبير وفي مُجتمعات لم تصلها الجيوش الإسلامية، فكانت تصلهم من التُّجار المسلمين وطريقة حواراتهم وأخلاقهم، كما أن الرسول -صلَّ الله عليه وسلَّم- كان مُهذَّباً في الحوار ويستطيع إقناع الشخص الذي أمامه بالمحبة والسماحة، ويُساعِد الحوار على توضيح الحُجَّة والدلائل المقصودة من الرأي الشخصي، كما أن الهدف الأساسي من الحوار هو تبيين الرأي الصحيح والابتعاد عن الآراء والمُعتقدات الفاسدة.

بالتعاون مع من بجواري يتقمص أحدنا دور محاور والآخر دور عالم كبير

أجرى مُعلمو اللغة العربية تدريباً بسيطاً من أجل إجراء حوار بالتعاون مع من بجواري يتقمص أحدنا دور محاور والآخر دور عالم كبير من أجل إجراء حواراً حول دعوة سيدنا محمد -صلَّ الله عليه وسلَّ- لعمارة الأرض وخدمة الإنسان في كل الأزمان، ويجب على المُحاور أن يستعين بعدَّة أسئلة مثل “ما الغاية من خلق الإنسان؟ ما الأدلة على أن دعوة الرسول كانت تدعو إلى العلم والقضاء على الجهل وعمارة الأرض؟ كيف كان الرسول سبباً لنفع البشرية؟” مع ضمان تمثيل الحوار بجدية تامة دون العبث بإحدى محتوياته، والحوار كالتالي:

  • المحاور: ماذا قدم سيدنا محمد -صلَّ الله عليه وسلَّم- للبشرية؟
  • العالم الكبير: أنه خاتم النبيين والمرسلين وقدَّم الكثير من خدمات لعمارة الأرض.
  • المحاور: مثل ماذا؟
  • العالم الكبير: أنه علم أصحابه والبشرية من بعده كيفية التعامل مع مخلوقات الله والتخلق بخلقه.
  • المحاور: وما الغاية من خلق الإنسان؟
  • العالم الكبير: التهذيب والتعامل مع مخلوقات الله بطريقة حسنة.

أثبت التعليم العملي من خلال التدريبات نجاح أكبر من التلقين عند الطلبة، فمثل هذه الحوارات تُساعِد الطلبة على فهم المضمون بسهولة من خلال التطبيق العملي؛ لكننا إذا اعتمدنا على التلقين وحفظ المعلومات فقط، فإنها ستكون بلا فائدة، مُجرَّد حبرٌ على ورق دون التطبيق على أرض الواقع في الحياة العامة، لذلك أصبح المعلمون يعتمدوا طريقة التدريب والتطبيق العملي.