بماذا تشتهر مدينة شفشاون


بماذا تشتهر مدينة شفشاون

بماذا تشتهر مدينة شفشاون، تعتبر مدينة من أجمل المدن المغربية الشمالية المطلة على البحر الابيض المتوسط، ويطلق عليها اسم اللؤلؤة الزرقاء نظرا لجمالها وطلاء منازلها ذو اللونين الابيض والازرق، وفي هذا المقال سنتحدث عن هذه المدينة وبماذا تشتهر.

نبذة عن مدينة شفشاون

قبل ان نتعرف على إجابة سؤال بماذا تشتهر مدينة شفشاون، سوف نتعرف على نبذة عن مدينة شفشاون، ومدينة شفشاون هي من المدن المغربية التي تقع شمال المغرب، وتعرف ايضا باسم آشاون، حيث مساحتها حوالي 4.20كيلو متر مربع، وعدد سكانها 42,786 نسمة.

سبب تسمية شفشاون

يطلق على شفشاون اسم اللؤلؤة الزرقاء، وأيضاً تشيفشوين، تشيشوين أو تشيشوين.

اما بالفرنسية فتسمى شين، وبالإسبانية شوين. حيث تتمتع أراضيها بغطائها الأخضر الذي يغمر جبالها.

بماذا تشتهر مدينة شفشاون

ان إجابة سؤال بماذا تشتهر مدينة شفشاون هي: تمتاز المدينة بأهلها المتعلقين بالتصوف، وبالنظر إلى جمال الطبيعة والعمران، وعبق التاريخ في المدينة، فوصفت المدينة بأنها ما زالت محتفظة بسحر الأندلس المفقود الذي يتجسد في عبق التاريخ في المدينة وجمال الطبيعة والعمران فيها.

وايضا تشتهر بعمارتها العربية الأندلسية والمدينة بتاريخها العريق، وابنيتها الهندسية الرائعة والخلابة؛ حيث تشتهر بمبانيها وجدرانها ذات اللونين الأزرق والأبيض فأطلقوا عليها اسم اللؤلؤة الزرقاء نسبة لذلك، وتتميز شفشاون بحفاظها على الطابع الإسلامي والعربي، لكن دون ان تتخلي عن التاريخ الأمازيغي لشمال أفريقيا، ويعتبر اهالي شفشاون مدينتهم بانها هي نبع الماء، وهبة رأس الماء العذبة التي تنحدر من بين سفوح الجبال، الذي يحج إليه الزوار والسائحون من كل مكان، حيث تقول بعض الروايات إنّ موقع رأس الماء كان اساس فكرة تأسيس المدينة، التي تبعد 250 كيلومتراً من الشمال للعاصمة المغربية، وهو المصدر الوحيد للماء الصالح للشرب، وروايات أخرى تقول أنَّ قائداً عسكرياً بنى قلعة قرب نبع الماء في عام 1471م، وفي وقت لاحق تحولت القلعة وتوسعت وأصبحت مدينة.

موقع مدينة شفشاون الجغرافي

تقع مدينة شفشاون على سلسة جبال الريف أقصى شمال المغرب، على سفح جبل تسملال الواقع على الضفة اليمنى لنهر شفشاون، ويحدها من الشمال البحر الأبيض المتوسط، ومن الجنوب إقليمي وزان وتاونات، واما من الشرق إقليم الحسيمة، ويحدها من الغرب إقليم تطوان، واقليم العرائش.

 

تضاريس ومناخ مدينة شفشاون

تمتاز المدينة بتضاريسها الجبلية الصعبة ذات الانحدارات الكثيرة والصعبة، والاودية المنخفضة جداً، بالإضافة إلى العديد من الانكسارات، ومناخها المعتدل؛ فتسقط الأمطار على المناطق الجنوبية، والمرتفعة، والساحلية في فصل الشتاء، إلا أن كمية الأمطار تختلف من إقليم إلى آخر، أما صيفها فهو معتدل في مختلف الأقاليم.

معالم مدينة شفشاون السياحية

تمتاز المدينة بمعالمها السياحية الخلابة ومن هام هذه المعالم:

  • القصبة: وهي المقر العسكري لعلي بن راشد، حيث تمتاز ببنائها الأندلسي؛ ومحاطة بسور مكون من عشرة أبراج، وفي داخلها حديقة كبيرة، ومتحف اثنوغرافي.
  • ساحة وطاء الحمام: وهي الساحة العمومية التي تقع داخل المدينة العتيقة، وتعتبر منطقة جاذبة للسياح؛ نظراً لإمكانية وصولها من مختلف الطرق، فصُممت هذه الساحة في البداية لفتح سوق أسبوعي فيها، إلا أنها تغيرت وأصبحت تحتوي على العديد من المقاهي، والمطاعم، ونافورة مياه رائعة الشكل، وفيها المسجد الأعظم.

 

وهكذا تعرفنا على اهم ما تمتاز به مدينة شفشاون المغربية ذات الطابع الاندلسي الاسلامي الخلاب والرائع.