بين حد كلا من الزنا والقذف


بين حد كلا من الزنا والقذف

بين حد كلا من الزنا والقذف، القذف هو اتهام الغير بالزنا، بشكل صريح او ضمني، وجيب على من يريد اثبات الزنا من الأزواج أن يكون متقين لما يقوله، اما إذا كان القاذف غير الزوج فلا يجوز له أن يقذف الا باجتماع ثلاثة شهود، قال تعالى: (لَوْلا جَاءُوا عَلَيْهِ بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَئِكَ عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ)، (النور: آية13)، ويعتبر الزنا من كبائر الذنوب، وتوعد الله فاعلها بالعذاب الشديد، قال تعالى: (وَلَا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلً)، ويجب على من يقع في الزنا أن يتوب الى الله سبحانه وتعالى، قال تعالى: (إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ)، وفي هذا المقال سوف نبين حد كلا من الزنا والقذف.

ما هو القذف

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (اجتنبوا السبع الموبقات، قيل وما هي يا رسول الله؟ قال: الشرك بالله والسحر وقتل النفس التي حرم الله إلا بالحق وأكل الربا وأكل مال اليتيم والتولي يوم الزحف وقذف المحصنات الغافلات)، وقد حرم الإسلام القذف، وجعله من كبائر الاثم والفواحش، ويجلد القاذف ثمانين جلدة، الا اذا ثبت صحة قوله بوجود أدلة وهو شهود أربعة بأن المقذوف قد تورط في الزنا، قال تعالى: (وَالَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ ثُمَّ لَمْ يَأْتُوا بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَاجْلِدُوهُمْ ثَمَانِينَ جَلْدَةً وَلا تَقْبَلُوا لَهُمْ شَهَادَةً أَبَداً وَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ)، (سورة النور: آية 4).

ما هو الزنا

عرّف الزنا على أنه “التحقق من تغييب رأس الذكر في فرج محرم مشتهى بالطبع ومن غير شبهة نكاح، ولو لم يكن معه إنزال”، وإذا اجتمعت هذه المذكورات جميعها بشهادة أربعة وجب الحد، ووصف الله سبحانه وتعالى عباده المؤمنين بعدة صفات، وهم لا يشركون بالله شيئاً، ولا يقتلون النفس التي حرم الله الإ بالحق، ولا يزنون، والزنا هو فعل علاقة جنسية بين الرجل والمرأة بدون عقد زواج شرعي، وهي جريمة كبيرة يعاقب عليها الدين الإسلامي، ويجب التوبة الصادقة منها.

ما أنواع الزنا

يترتب على الزنا شرٌ كبير وينجم عنه اضرار ومفاسد لا يمكن احصاؤها، ومن أنواع الزنا ما يلي:

  • الزنا بحليلة الجار.
  • الزنا بزوجة الغازي.
  • زنا المحصن.
  • زنا المحارم

وتتفاوت جريمة الزنا بحسب ما ينجم عنها من مفاسد واضرار.

الوقاية من الزنا

قال تعالى: (يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا)، للوقاية من جريمة يجب اتباع عدة أمور وهم:

  • غض البصر.
  • الالتزام بلبس الحجاب الشرعي.
  • فعل الطاعات.
  • تجنب التبرج والاختلاط.
  • تجنب خلو الرجل بالمرأة الأجنبية.

بين حد كل من الزنا والقذف

الإجابة الصحيحة على هذا السؤال هي:

حد الزنا: إذا كان بكراً جلد مائة وتغريب عام، وإذا كان محصناً فالرجم.

حد القذف: جلد القاذف ثمانين جلدة وترد شهادته، ويحكم بفسقه.

وبهذا نكون قد قمنا لكم الإجابة الكاملة على التساؤل المطروح في هذا المقال، بالإضافة الى توضيح معنى كلاً من الزنا والقذف، وحد الزنا والقذف.