بين ما انفرد به القران الكريم عن الكتب السماوية الاخرى


بين ما انفرد به القران الكريم عن الكتب السماوية الاخرى

بين ما انفرد به القران الكريم عن الكتب السماوية الأخرى، القرآن الكريم كتاب سماوي نزل من الله تعالى عبر الوحي جبريل لقدوتنا للابد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في غار حراء، فهو كتاب من كلام الله تعالى والله تعالى حفظه من التحريف فهو آخر كتاب سماوي نزل للأرض فهو كتاب محفوظ في الصدور، وهذا الكتاب منقول بالتواتر، ومن خلال الرجوع للتاريخ تبين بأن القرآن الكريم أو ما يطلق عليه المصحف الشريف أقدم كتاب عربي فهو كتاب جامع بين البيان والبلاغة والفصاحة، وبهذا الموضوع سوف نتحدث عن أعظم الكتب السماوية لنقدم لكم إجابة سؤال الطلاب بين ما انفرد به القران الكريم عن الكتب السماوية الأخرى.

بين ما انفرد به القران الكريم عن الكتب السماوية

ترجع تسمية القرآن الكريم إلى معناها إلى كلمة قرأ ويقرأ من القرء فهو كتاب هام جداً بالنسبة للمسلمين ويؤمن المسلمين بأنه آخر كتاب ينزل على الأرض ولم ينزل بعده وأن الله تعالى حفظه من التحريف، لذلك يؤمنون المسلمون بالعلوم الموجودة في الكتاب لأهميتها للمسلم، فكل مسلم يداوم على قراءة القرآن الكريم وينصت عن سماع القرآن لآداب هذا الكتاب العظيم، فهو الكتاب الذي وصل العبد بعلاقته مع الله وعرفته الغاية من وجوده في الأرض وكيفية التقرب منه بالعمل والطاعة حتى يعود للمكانة الذي وعد به الله تعالى المؤمنين وهي الجنة.

فسر لماذا انفرد القران الكريم عن الكتب السماوية الأخرى

يؤمن المسلمين بانه لا يمكنهم الاستغناء عن هذا الكتاب الذي أخرجهم من الظلام الذي يعيشون فيه، فهذا الكتاب سبباً في سعادة الإنسان بالدنيا فهو الذي عرفنا بالله تعالى وجعلنا ندرك حقيقة الحياة التي حاول الكفار إخفاءها على العباد حتى يطغوا في الأرض، لذلك فأن المسلم يجب أن يطبق ما جاء في كتاب الله تعالى وأن يبتعد عن ما نهى الله تعالى عنه، فهو كتاب مرشد للمسلم يوجه سلوكه في الدنيا ويعمله الصح الذي يجب القام به والخطأ الذي يجب علينا الابتعاد عنه.

س/ بين ما انفرد به القران الكريم عن الكتب السماوية الأخرى؟

  • تميز الله بحفظه من التحريق ” وإنا له لحافظون “.
  • أرسل للناس كافة.
  • تكلم الله سبحانه وتعالى به.

بختام موضوعنا نكون قد وضحنا لكم حل سؤال الكتاب بين ما انفرد به القران الكريم عن الكتب السماوية الأخرى والإجابة في الأعلى لطلابنا في المملكة.