تحول الجيش الاسلامي الى جيش نظامي في عهد الخليفه


تحول الجيش الاسلامي الى جيش نظامي في عهد الخليفه

تحول الجيش الاسلامي الى جيش نظامي في عهد الخليفه، قامت الخلافة الإسلامية بدايةً من الخلافة الراشدة بعد موت الرسول -صلَّ الله عليه وسلَّم- ومروراً بالخلافة الأموية والعباسية وصولاً إلى الخلافة العثمانية التي انتهت وكانت آخر الخلافات الإسلامية على الأرض.

كما أن الجيش الإسلامي كان يمُر بعدَّة مراحل وتطوَّر كثيراً في كُل عهد من العهود، حيث يبحث الطلبة عن حل سؤال تحول الجيش الاسلامي الى جيش نظامي في عهد الخليفه المُقرَّر في مادة التربية الإسلامية.

النظام العسكري في الحضارة الإسلامية

كان العرب قديماً لهم خصائص مُعيَّنة في تنظيم الجيش والجنود من خلال التوزيع حسب الاتجاهات “مقدمة الجند، مؤخرة الجند، الميمنة، الميسرة” وكانت تلك الطريقة التقليدية هي التي تمُر بالجيش الإسلامي، إلى جانب ذلك فقد نظَّم الخليفة عمر بن الخطاب نظام الجنود من خلال عمل “ديوان الجند” الخاص بهم، وتطوَّر الجيش الإسلامي على مر التاريخ، وساعد في ذلك التنوُّع الثقافي من ربوع المسلمين حول الأرض، كما أن الجيش الإسلامي أصبح عدده كبيراً ويستطيع مُجابهة أي جيش في العام آنذاك.

تحول الجيش الاسلامي الى جيش نظامي في عهد الخليفه من

انتشر سؤال تحول الجيش الاسلامي الى جيش نظامي في عهد الخليفه حيث يبحث الطلبة عن اسم الخليفة الذي استطاع تنظيم الجيش وجعله جيش نظامي له مُخصَّصاته وأموره الخاصة بالدولة، وحل السؤال هو:

  • السؤال: تحول الجيش الاسلامي الى جيش نظامي في عهد الخليفه
  • الإجابة: عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-.

حيث قام سيدنا عمر بن الخطاب بافتتاح ديوان الجُند الذي كان مُختصَّاً بالجنود المسلمين وأحوالهم.

يُذكَر أن سيدنا عمر هو أكثر الخلفاء اختصاصاً بالأمور العسكرية نظراً لأنه كان من أبرز الفرسان في قريش قبل إسلامه وكان أبرز الفرسان في جيش المسلمين طوال فترة حياته.