تزوج عثمان ابنتي الرسول


تزوج عثمان ابنتي الرسول

تزوج عثمان ابنتي الرسول، يعتبر عثمان بن عفان ثالث الخفاء الراشدين، وأحد المبشرين بالجنة، كنيته ذو النورين، لأنه متزوج من ابنتي الرسول، لكنه كان قبل الإسلام متزوج من زوجتين هما: فاطمة بن عبد شمس، وأم عمرو بنت جندب، وكان له من أم عمرو خالد وعمرو وعمر وأيان ومريم، ومن فاطمة كان له سعيد، ووليد، وأم سعيد، كان عمرو أكبر أبناءه، لكن عثمان كان يسمى بأبي عبدالله، أسلم بأول الإسلام وعمره الثلاثين عام، من قبل دعوة أبو بكر الصديق للإسلام فأسلم، كان أول من هاجر لأرض الحبشة ليحفظ الإسلام، ثم هاجر هجرة ثانية للمدينة، تولى عثمان الخلافة في عمر 68 عام، بعد مقتل عمر بن الخطاب، حيث كانت بخلافته قصة مشهورة بقصة الشورى، وهي بعد مقتل عمر بن الخطاب دعا ستة من الصحابة وهم: عثمان بن عفان، وعلى بن أبي طالب، وعبد الرحمن بن عوف، وسعد بن أبي وقاص، والزبير بن عوام، وطلحة بن عبيدالله، ليتم إختيار من بينهم خليفة، فوقع الإختيار على عثمان بن عفان.

تزوج عثمان ابنتي الرسول صح أم خطأ

  • الجواب المناسب هو: تزوج عثمان ابنتي الرسول، عبارة صحيحة.

تزوج عثمان بن عفان برقية بنت الرسول، وأنجب منها عبدالله، وعند وفاة رقية تزوج أختها أم كلثوم بنت محمد، ولم ينجب منها، ولكنها أيضاً توفيت، وتزوج بعدها من فاختة بنت غزوان، وأم البنين بن حصن، ورملة بنت شيبة، ونائلة بنت الفرافصة.

من فضائل عثمان بن عفان

عثمان بن عفان من صحابة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، وكان رجل عظيم في أعماله، وغير ذلك أنه كان شجاع، لا يهاب الموت في سبيل رفع راية الإسلام والحق، وكان له فضائل نذكر بعضها:

  • زواجه من بنتي الرسول.
  • أول المهاجرين، وأحد العشرة المُبشرين بالجنة.
  • روى عن الرسول 140 حديثاً.
  • أول المهاجرين للحبشة بأهله.
  • شهد له النبي بأنه شبيه إبراهيم عليه السلام.
  • بشره النبي بالجنة عدة مرات.
  • خصه النبي بالسفارة لقريش يوم الحديبية.
  • شهد له النبي أنه يُقتل مظلوم.

في الختام لا ننسى قصة إستشهاد عثمان بن عفان بالفتنة الكبرى أو فتنة مقتل عثمان، التي كانت من مجموعة إضطرابات وقلاقل ونزاعات أودت بحياة خليفة الله عثمان بن عفان بعام 35 هـ، ثم التسبب بحدوث حروب ونزاعات مدة خلافة على بن أبي طالب، بعد مجيئة خليفة رابع بعد عثمان بن عفان.