تصنف لغة الآلة ولغة التجميع على أنها


تصنف لغة الآلة ولغة التجميع على أنها

تصنف لغة الآلة ولغة التجميع على أنها، أصبح التواصل مع الحاسوب أمرًا أبسط وألطف بكثيرٍ من ذي قبل، حيث وبفضل تطور تقنيات اللمس والتعرف على الكلام، أصبحت الحواسيب قادرة على الاحساس بنا وفهم كلامنا أيضا كما أنها تستخدم نفس لغتنا؛ بالجهة المعاكسة، وعندما نقوم بإرسال أمر صوتي لهاتفنا الذكي أو لأحد المساعدات الرقمية الذكية، فإننا لا نستخدم “اللغة الأم” للحاسوب، بل ندع الجهاز الذكي يتولى عملية فهم كلامنا وتحليله ومن ثم تحويله للغته الأم التي يستطيع دماغ الحاسوب أي المعالج  فهمها وتفسيرها؛ ما بين اللغة التي نستخدمها وبين اللغة التي يفهمها الحاسوب هنالك نمطٌ خاص من اللغات الوسيطة التي تتحمل عبء تأمين عملية تواصلٍ فعال بيننا وبين الأجهزة الرقمية من حولنا: إنها لغات البرمجة التي يستخدمها ملايين المبرمجين حول العالم لكتابة البرامج والتطبيقات المختلفة التي يتم استخدامها في حياتنا اليومية.

تصنف لغة الآلة ولغة التجميع على أنها؟ الاجابة هي/  لغة الآلة.

تعريف لغة التجميع

تعرف لغة التجميع بأنها هي الصيغة سهلة القراءة للبشر المقابلة للغة الآلة التي تشكل الأوامر التي ينفذها حاسوب بتصميم ما، أما لغة الآلة هي عبارة عن تتابع من البتات؛ التي تمثل عملية حاسوبية أو أمر للحاسوب، تصبح أسهل للقراءة عندما تستبدل برموز تعبر عنها وهذا ما يسمى symbolic representation؛ ولغة التجميع هي لغة برمجة موجهة لبرمجة الحواسيب؛ المعالجات الصغرية ,المايكرو كونترولر، والدارات المتكاملة .

كما أنه يوجد لكل معالج لغة تجميع خاصة به وأيضا “لغة آلة” خاصة به؛ حيث تحتاج لغة التجميع ما يسمى ب”المجمـِع”، فهو الذي يقوم بتحويل لغة التجميع التي يستطيع البشر قراءتها والتعديل فيها إلى لغة الآلة التي يستطيع المعالج تنفيذها، وهذه اللغة تستخدم الآن من قبل البشر وذلك لبرمجة أجزاء من نظم التشغيل أو للتاكد من سرعة وكفاءة تنفيذ بعض البرامج التي يحتاج فيها الكفاءة كبرامج المحاكاة والألعاب؛ وتتكون اسطر برامج التجميع من ثلاثة أجزاء وهي فيما يلي:

  1. أولا العلامة: هو ما يتم به الاشارة لسطر ما في سطور أخرى.
  2. ثانيا الأمر: يكون مناظر في الغالب لأمر في المعالج و هو ما سيقوم المعالج بتنفيذه عند الوصول لهذا السطر أثناء تنفيذ البرنامج.
  3. ثالثا المعامل:و هو المتغير الذي سيتم تطبيق الأمر عليه.

نشأة لغة التجميع

تعود نشأة لغة التجميع  إلى خمسينيات القرن العشرين، حيث كان لها الفضل في جعل عمليات البرمجة تتم بسهولة ويسر، وتتكون هذه اللغة من مجموعة من التعليمات بحيث كل تعليمة تضم ما يقارب 32 بتاً (خانة) فان هذه البتتات تنقسم بدورها إلى أجزاء والتي تعتمد على الأمر الذي يكون في أول 5 بت من كل تعليمة، وكل تعليمة بلغة التجميع تقابلها ترجمة لها في لغة الآلة وذلك حتى تستطيع وحدة المعالجة المركزية CPU فهمها وتنفيذها أيضا.

نماذج لغة التجميع

تم استخدام لغة التجميع خلال رحلة أبوللو 11 إلى سطح القمر، حيث قامت مهندسة البرمجيات في ناسا (مارغريت هاملتون) بالإستعانة بلغة التجميع في كتابة الكود البرمجي لهذه الرحلة، وحالياً كثيراً ما يتم استخدام لغة التجميع في كثير من الأشياء وذلك لما توفّره من امكانيات تُسهّل وتختصر الكثير من الأوامر الصعبة والطويلة، فمثلاً من استخداماتها كتابة برامج الألعاب والتطبيقات الأخرى التي تتضمن حسابات رسومية Graphing

طريقة نظام لغة التجميع

ان البرامج التنفيذية المتواجدة على الحاسوب تنقسم إلى نوعين : برامج التطبيقات وبرامج النظام؛ ولكل نوع من هذه البرامج استخدامات معينه، فمثلا برامج التطبيقات تتم كتابتها بلغة عالية المستوى (لغة مستقلة عن الآلة) وتكون متخصصة لآداء مهام معينة منها لوائح الجرد ومعالجة المتحولات، أما برامج النظام فتنحصر أهميتها في جعل استخدام الحاسوب أكثر يسر ومنها أنظمة التشغيل والمبرجات.

لغة التجميع تعتبر هي واحدة من اللغات البرمجية المنخفضة المستوى وبالتالي فان المجمع يقوم بتحويلها إلى برنامج تنفيذي، ثم يتحكم بها الخاص بالحاسوب من خلال العمليات والأوامر والكلمات المتواجدة بداخل المجمع حيث يقوم بتحويلها إلى لغة الآلة، وذلك لكي تكون جاهزة للتنفيذ من خلال وحدة المعالجة المركزية  “CPU” أو المعالجات الدقيقة  أو المتحكمات الدقيقة.

مكونات لغة التجميع

تنقسم لغة التجميع إلى ثلاثة أقسام رئيسية؛ فمن هذه الأقسام هي فيما يلي:

  1. أوامر كود التشغيل.
  2. مقاطع البيانات.
  3. وتوجيهات لغة التجميع.

وبالتالي يوجد لكل قسم منهم وظيفته الخاصة به، فمثلاً كود التشغيل يمثل الاسم الرمزي لإحدى التعليمات التنفيذية المكتوبة بلغة الآلة، أما بالنسبة الى مقاطع البيانات فهي تحمل التعليمات التي تحدد نوعية البرامج المتاحة للبيانات الموجودة.

والى هنا نكون قد توصلنا الى نهاية مقالنا الذي تعرفنا فيه على لغة التجميع؛ ونشأتها ونماذج عليها؛ وطريقة نظام لغة التجميع ومكوناته.