تم فتح بيت المقدس في عهد


تم فتح بيت المقدس في عهد

تم فتح بيت المقدس في عهد، يعتبر بيت المقدس واحد من الاماكن الدينية التي لها قيمة وقامة كبيرة بالاسلام وعند المسلمين فالله سبحانه وتعالى بارك بالمسجد الأقصى وما حول المسجد الأقصى فقال في سورة الإسراء (سبحان الذى اسرى بعبدة ليلا من المسجد الحرام الى المسجد الاقصى الذي باركنا حوله)، حيث يقع المسجد الأقصى في بيت المقدس والتى تسمى بالقدس الشريف حاليا وهي العاصمة الأبدية والتاريخية والإسلامية للدولة فلسطين، فالرسول محمد عليه الصلاة والسلام أسرى من من المسجد الحرام بمكة المكرمة الى المسجد الاقصى في بيت المقدس ومن ثم عرج الى السماء السابعة عن الله سبحانه وتعالى.

بيت المقدس ويكيبيديا

قبل الحديث عن إجابة سؤال تم فتح بيت المقدس في عهد، كان لابد منا بالحديث عن بعض من المعلومات عن هذه المدنية الإسلامية التاريخية التي تعتبر قبلة المسلمين الاولى وهي واحدة مسرى النبي محمد عليه افضل الصلاة والسلام وتسمى الآن بإسم القدس الشريف، وتعتبر هذه المدينة ثالث أقدس مكان عند المسلمين بعد موطن النبي محمد عليه السلام مكة والمدينة المنورة، حيث وصف القرآن الكريم في كثير من سوره وآياته بيت المقدس ومسجده البركة وهي عبارة عن النماء وزيادة في الخيرات والهيئات، وتعبر فلسطين وبيت المقدس هي أرض المحشر والمنشر يوم القيامة.

في أي عهد تم فتح بيت المقدس

تعتبر بيت المقدس من أكثر المدن في العالم التي تتعرض للاحتلال والأطماع كثير من الدول المستعمرة نظرا لامكانية الدينية التى ميزها الله بها عن باقي مدن العالم حيث يتواجد بها المسجد الأقصى وكنيسة القيامة وقبة الصخرة، وهي جزء من الصرع الذي كان بين الدول الاسلامية بقيادة الخلفاء الراشدين والامبراطورية البيزنطية، حيث بدأت الجيوش الإسلامية بقيادة القائد العربي المسلمين الصحابي عبيدة بن الجراح رضى الله عنه بمحاصرة بيت المقدس بشهر شوال في السنة 15 هجرية وبعد حصار دام أكثر من ستة أشهر وافق وخضع البطريرك صفرونيوس على الاستسلام وتسليم المدينة للجيش المسلمين ولكن قدم شرطا وهو قدوم الخليفة الراشدى لاستلام مفاتيح المدنية.

  • إجابة تم فتح بيت المقدس في عهد ( الخلية عمر بن الخطاب).

في نهاية الموضوع تعتبر بيت المقدس التى تسمى بالقدس الشريف في الوقت الحالي والواقعة شمال فلسطين هي قضية المسلمين والعرب الأولى فمن الواجب على كل عربي ومسلم الدفاع عنها وتحريرها من دنس اليهود والصهاينة.