جزء من الكرة الارضية يدعم الحياة


جزء من الكرة الارضية يدعم الحياة

جزء من الكرة الارضية يدعم الحياة، منذ أن خلقنا الله عزوجل ونحن موجودين على سطح الأرض ويعتبر هو أحد كواكب المجموعة الشمسية ويعتبر هو الكوكب الوحيد من بين الكواكب التي يمكن للإنسان ان يعيش عليه لوجود جميع مقومات الحياة التي تلزمه ومن هذه المقومات الماء والهواء والتربة وغيرهم، ويعتبر هو أكبر كوكب من كواكب المجموعة الشمسية الداخلية، كما أنّها الكوكب الوحيد الذي يظهر فيه كسوف الشمس، ويوجد به جزء يدعم الحياة سوف نتعرف على هذه الاجابة في مقالنا هذا.

جزء من الكرة الارضية يدعم الحياة ؟ يدرس علماء البيئة المخلوقات الحية وبيئتها ضمن الغلاف الحيوي ، والغلاف الحيوي جزء من الكرة الأرضية يدعم الحياة .

الغلاف الحيوي

يعتبر هو المكان أو الوسط الذي تعيش فيه الكائنات الحيّة ويكون به حياة، ويمتد من أكبر عمقٍ في البحار والمحيطات حيث يقدر بـ13كم، ويصل إلى أعلى ارتفاعٍ فوق الجبال ويُقدَّر بـ11كم، ويوجد له مكونين:

  1. المكونات الحية: يتضمن هذا التصنيف الكائنات الحية التي تعيش ضمن الغلاف الحيوي، حيث انها تختلف في احجامها واشكالها والبيئة التي تتعايش معها، لكنها مشتركة في مظاهر الحياة مثل الحركة والنمو والتنفس والتغذية وغيرهما، وهذه المكونات الحية التي تحدثنا عنها هي النباتات والحيوانات والانسان، حيث انه يوجد كائنات حية اولية مثل الطحالب والفطريات والبكتيريا.
  2. المكونات الغير حية: ويشمل هذا النوع جميع المكوّنات الأخرى غير الحيّة، مثل: الأتربة، والحجارة، والماء، والهواء، وغيرها، وتفتقر جميعها إلى مظاهر الحياة.

أهمية الغلاف الحيوي

يصل سمك الغلاف الحيوي إلى 14 كم تقريبا حيث أنه يشمل جميع الكائنات الحية، أجزاء القشرة الأرضية، الطبقات السفلى من الغلاف الهوائي، وللغلاف الحيوي أهمية كبيرة لا تقتصر فقط على أنه الوسط الذي تعيش فيه وتتكاثر الكائنات الحية حسب الظروف الملائمة لها، وإنما لأنه يشكل أيضاً المكان الذي تجري فيه التغيرات الأساسية الفيزيائية والكيميائية التي تطرأ على المواد غير الحية من الكرة الأرضية. ويعتبر هذا الغلاف الحيوي الذي نعيش فيه ونتنفس هوائه، تبين أن أجزاؤه المختلفة الأرضية والمائية والهوائية تعاني من التلوث في الوقت الحالي . فقد عمت آثار التلوث أقطار العالم قاطبة ، ومخاطرها هددت البشر في مختلف بقاع الارض.

حيث أن تبادل كميات كبيرة من ثاني أكسيد الكربون يجري بين الغلاف الحيوي والغلاف الجوي ، فالنباتات تأخذ ثاني أكسيد الكربون من الغلاف الجوي وتُعطى الأكسجين له وهذا في علمية البناء الضوئي. أما الكائنات الحية تأخذ الأكسجين وتخرج ثاني أكسيد الكربون في عملية التنفس.

المشاكل التي يعاني منها الغلاف الجوي

كما تحدثنا سابقا عن الغلاف الجوي وعن أهميته، سوف نتحدث الآن عن المشاكل التي يعاني منها الغلاف الجوي وهي كالآتي:

  • الرعي الجائر: فهو يؤدي إلى استنزاف أعشاب المراعي بشكل كبير، الأمر الذي يؤدي إلى تعرُّض تربة المراعي للتعرية والتصحُّر.
  • التبدل النباتي: من خلال تحويل الغابات إلى حشائش، وتحويل هذه الحشائش إلى نباتات غير مُستساغة ومن ثمَّ إلى صحارى.
  • النمو الحضري الذي يعمل على استنزاف العديد من الموارد الطبيعية.
  • التلوث بكافة أشكاله سواء كان تلوث هوائي أو تلوث مائي.
  • غياب التخطيط العمراني الأمر الذي أدى إلى التوسُّع العشوائي على حساب الغابات والمراعي.
  • تدمير مناطق صيد الأسماك.
  • زيادة الهرمونات الطبيعية ممّا يؤدي إلى زيادة السُّميَّة.
  • البراكين والزلازل والفيضانات يعملان على تدهور الغلاف الحيوي.

ختاما لمقالنا تعرفنا به على الغلاف الحيوي وعلى مساحته المقدرة وتعرفنا على أهميته والمشاكل التي يعاني منها، وأجبنا على سؤال جزء من الكرة الارضية يدعم الحياة.