جمعت أسماء بنت أبي بكر المجد من أطرافه لأن


جمعت أسماء بنت أبي بكر المجد من أطرافه لأن

جمعت أسماء بنت أبي بكر المجد من أطرافه لأن، عاش الرسول محمد -صلَّ الله عليه وسلَّم- حياته في نشر الدعوة الإسلامية في جميع بقاع الأرض، خاصة بين قومه في قريش الذين آذوه وتوعَّدوه بالقتل؛ لكن هناك الكثير من الصحابة الكرام -رضوان الله عليهم- وقفوا بجانبه وساندوه.

حيث كان أبرز هؤلاء الصحابة هو أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- وحديثنا اليوم عن ابنه أبي بكر الصديق “أسماء بنت أبي بكر” ويسأل طلبة العقيدة الإسلامية حول جمعت أسماء بنت أبي بكر المجد من أطرافه لأن حيث أن أسماء بنت أبي بكر كانت من النساء المتميزات ولهن بصمة خلال فترة نشر الدعوة الإسلامية.

أسماء بن أبي بكر رضي الله عنهما

قبل حل سؤال جمعت أسماء بنت أبي بكر المجد من أطرافه لأن دعونا نتعرَّف على أسماء بنت أبي بكر، وهي وهي صحابية من أول الصحابيات اللواتي أسلمن حيث أنها ابنة صديق رسول الله وخليفة المسلمين الأول أبي بكر الصديق -رضي الله عنه-، وُلِدت أسماء بنت أبي بكر في العام 595مـ أي في العام الـ27 قبل الهجرة، وتوفيت في العام 692مـ، أي في العالم 73هـ عن عمر يناهز 97 عاماً، وكانت من النساء اللواتي هاجرن إلى المدينة المنورة حيث كانت متزوجة من الصحابي الجليل الزبير بن العوام -رضي الله عنه- وأنجبت منه 5 أبناء وهم: “عبدالله، عروة، المنذر، عاصم، المهاجر” وثلاثة بنات وهن: “خديجة، أم الحسن، عائشة” ولُقّبت أسماء بنت أبي بكر بلقب “ذات النطاقين” وذلك لأنها شقت نطاقها وربطت به سفرة النبي محمد وأبي بكر حينما كانا مهاجرين إلى يثرب، إلى جانب أنها اخت أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-.

جمعت أسماء بنت أبي بكر المجد من أطرافه لأن

انتشر سؤال جمعت أسماء بنت أبي بكر المجد من أطرافه لأن حيث يبحث الطلبة عن السبب الرئيسي وراء جمع أسماء بنت أبي بكر للمجد، خاصة وأنها من أكثر النساء سيرة عطرة وذكراً في السيرة النبوية نظراً لمواقفها النبيلة والشجاعة مع المسلمين وخاصة مع الرسول -صلَّ الله عليه وسلَّم- ووالدها، وفيما يلي حل السؤال:

  • السؤال: جمعت أسماء بنت أبي بكر المجد من أطرافه لأن ؟
  • الإجابة: لأن أباها وزوجها وولدها من الصحابة رضي الله عنهم، إضافة إلى أن أختها أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها- وتعتبر قبيلتها من أقوى القبائل في مكَّة المُكرَّمة.

يُذكَر أن أسماء بنت أبي بكر روت حوالي 58 حديثاً عن الرسول -صلَّ الله عليه وسلَّم- كما أنها شاركت في معركة اليرموك مع ابنها وزوجها.