جميع ابناء النبي من زوجته خديجه الا


جميع ابناء النبي من زوجته خديجه الا

جميع ابناء النبي من زوجته خديجه الا، الموضوع الذي سيدور الحديث حوله، فقد يعتقد البعض أنَّ الرسول الكريم لم يكن لديه أبناء من الذكور، لأن بناته الإناث فقط هن اللواتي كبرنَ وتزوجن بخلاف أبنائه الذكور الذين ماتوا صغارًا لحكمةِ يعلمها الله تعالى، وفيما يأتي سيتمُّ التطرُّق إلى ذلك بعد المرور على حياة الرسول محمد؛

نبذة عن الرسول صلى الله عليه وسلم

هو رسول الله محمد بن عبد الله بن عبد المطلب وخاتم الأنبياء والمرسلين، ولد في مكة المكرمة في عام الفيل سنة 570م تقريبًا، توفي والده قبل ولادته فسماه جده عبد المطلب، وماتت والدته وهو في السادسة من عمره فنشأ عند جده حتى الثامنة من عمره وعندما توفي جده أكمل بقية حياته عند عمه أبي طالب، فقد كان في أول شبابه يعمل في رعي أغنام بني سعد، وكان الناس يلقبونه بالصادق الأمين حيث أنهم يودعون عنده الأمانات لشهرته بحفظه للأمانة، ولما أعادت قريش بناء الكعبة اختلف الناس في الشخص الذي سيضع الحجر الأسود مكانه، فاتفقوا على أن يضعه أول شخص يدخل عليهم فدخل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فوضع الحجر مكانه، وعندما سمعت خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وأرضاها عن أمانة بعثت إليه ليعمل على تجارتها إلى الشام وأعطته أفضل ما يعطي التجار ومنحته غلامًا اسمه ميسرة، وعندما رجع من رحلة الشام أصاب أرباحًا كثيرة ففرحت خديجة وعرضت عليه الزواج فرضي بذلك بعد أن أخبر أعمامه، وكان عمرها 40 عامًا وعمره 25 عامًا، ولم يتزوَّج على خديجة حتى توفيت.

وفي عامه الأربعين  أتاه الوحي من الله عزوجل لبلغه الرسالة ولكي يخرج الناس من ظلام الشرك والجاهلية إلى نور الهداية والإيمان، كما أنزل عليه القرآن الكريم وأيده الله بالمعجزات الكثيرة مثل: شق القمر وجريان الماء من بين أصابعه وتكثير الطعام وغير ذلك كثيراً، بدأ الرسول محمد دعوته في مكة ثم بعدها هاجر إلى المدينة أو يثرب مما استطاع أن يوحد القبائل العربية تحت راية التوحيد والإسلام، وتمكن من تأسيس أول دولة إسلامية وأول جيش إسلامي في شبه الجزيرة العربية، وآمن الناس على يديه في جزيرة العرب، حيث استطاع جيش المسلمين الذي أسسه أن يهزم الإمبراطورية الفارسية ويهزم الإمبراطورية الرومانية ويقلص نفوذها، وجاء يوم الحزن على جميع الصحابة والمسلمين الذي توفي فيه الرسول صلى الله عليه وسلم عن عمر يناهز 63 عامًا في المدينة وذلك عام 634م.

أبناء الرسول صلى الله عليه وسلم

رُزق النبي عليه السلام بثلاثة ذكورٍ، وأربعة إناثٍ، سوف نقدم لكم جميع التفاصيل المتعلقة بهم:

  • زينب: أمها خديجة، وتعتبر هي أكبر بنات الرسول عليه السلام، تزوجت من أبي العاص بن الربيع، وأنجبت منه أمامة، وبالرغم من أنّ الإسلام فرق بينهما فترة من الزمن إلا أن أبا العاص لم يتزوج غيرها؛ رغبةً بها عن كُلّ من سواها، حتى أعلن إسلامه في السنة السادسة للهجرة، وهاجر إلى المدينة.
  • رقية: أمها خديجة رضي الله عنها، طلقها عتبة بن أبي لهب قبل الدخول بها، وتزوجها عثمان رضي الله عنه، وأنجبت عبد الله، وتوفيت يوم غزوة بدر.
  • أمّ كلثوم:  أمها خديجة، تزوجت من عثمان بن عفان بعد وفاة أختها رقيّة، كما أنها مكثت عنده إلى أن توفيت في العام التاسع للهجرة.
  • فاطمة: أمها خديجة، وهي أحب بنات الرسول إليه وأشبههن به، وهي أصغر أخواتها كذلك، فقد تزوجت من علي بن أبي طالب رضي الله عنه، وكانت آخر من توفّي من عقب النبيّ عليه السلام.
  • القاسم: أمه خديجة، وبه كان يُكنّى رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم-.
  • عبد الله: أمه خديجة، وقد اختُلف في موعد ولادته؛ فقيل قبل البعثة وقيل بعدها ولذلك لقّب بالطيّب الطاهر.
  • إبراهيم: أمه مارية القبطية رضي الله عنها، وُلد في المدينة في السنة الثامنة للهجرة.

زوجات الرسول

تزوّج النبيّ إحدى عشرة زوجةً، أنجب من خديجة -رضي الله عنها-، ثمّ أنجب من سريته هي ماريّة القبطيّة، وزوجاته وإماؤه هنّ: زوجات النبيّ عليه السلام أمّهات المؤمنين هنّ:

  • خديجة بنت خويلد.
  • سَوْدة بنت زمعة.
  • عائشة بنت أبي بكر.
  • حفصة بنت عمر.
  • زينب بنت خريمة.
  • أمّ سلمة.
  • زينب بنت جحش.
  • جويرية بنت الحارث.
  • صفيّة بنت حييّ بن أخطب.
  • أم حبيبة.
  • ميمونة الهلالية.

أبناء السيدة خديجة من غير النبي

كانت السيدة خديجة -رضي الله عنها- قد تزوجت مرتين قبل زواجها من النبي عليه السلام، أول زوجٍ كان لها أبو هالة بن زرارة بن النباش التميمي، وقد أنجبت منه هند وهالة، وثاني زوجٍ كان عتيق بن عائذ بن عمر بن مخزوم، وقد أنجبت منه هند بنت عتيق.

والى هنا نكون قد توصلنا اى نهاية مقالنا هذا الذي تعرفنا فيه على نبذة عن الرسول صلى الله عليه وسلم وعلى أبناءه وزوجاته؛ وأبناء سيدتنا خديجة من غير النبي.