حدة الصوت تعتمد على


حدة الصوت تعتمد على

حدة الصوت تعتمد على، يعتبر الصوت على أنه وسيلة الاتصال والتواصل بين مختلف الكائنات الحية، حيث أنه يخرج على شكل ذبذبات معقدة التركيب، وتختلف ذبذبات الصوت في شدتها ودرجتها وتركيبها بحسب مصدر الصوت، مما يساعد في تمييز وتفرد الأصوات عن بعضها البعض، كما أنها تتأثر بشكل كبير في التغييرات المصاحبة للضغط الجوي، وهذا يكون منذ لحظة خروجها من الحنجرة حتى وصولها الى الأذن، حيث أن الهواء المجاور  لمصدر الصوت يبدأ بالاهتزاز، ويحدث اهتزازات متتالية في ذرات الهواء المجاورة له حتى وصولها لمستقبل الصوت سواء كان الأذن أو الميكروفون، وتقتصر قدرة الإنسان على سماع الصوت بذبذبات بيم 15 – 2000 ذبذبة في الثانية.

ما هي خصائص الصوت

يوجد للصوت خصائص متعددة ومتنوعة يمكننا معرفتها؛ فهي كالآتي:

  •  طول الموجة: يعرف الطول الموجي للصوت على أنه هو عبارة عن المسافة التي يقطعها الصوت خلال دورة واحدة، حيث أنه يرتبط  بكل من سرعة الصوت والتردد حسب العلاقة التالية: (الطول الموجي= سرعة الصوت/التردد)، بالتالي فإن الأصوات ذات الترددات العالية يكون لديها طولٌ موجي قصير، على عكس الأصوات ذات الترددات المنخفضة يكون لديها طول موجي طويل.
  • الكثافة: المقصود بكثافة الصوت هو مقدار الطاقة السمعية المتواجد في حدود السمع البشري، كما أنها  تتناسب مع مربع السعة، وتقاس بوحدة الواط/سم2 أو بوحدة الديسيبل ، بحيث إن كل (10-16 واط /سم2 يساوي 0 ديسيبل، وبالتالي فإنّ كل زيادة عشرة أضعاف في واط/سم2 تعني زيادة قدرها 10 ديسيبل، كما تتأثر كثافة الصوت بالمسافة.
  • الحجم: ان حجم الصوت يتأثر بكثافته؛ كونه يزداد كلما زادت الكثافة ويصبحُ أكثر ارتفاعاً، كما يتأثرُ بالتردد؛ ونظراً الى طبيعة الأذن البشرية الحساسة لبعض الترددات، كما أنها تبلغ أقل كثافة صوتية تصل في حدود السمع البشري حوالي صفر ديسيبل في نطاق الترددات (2000 إلى 5000 هيرتز)، بالتالي فإن الترددات التي تقل أو تزيد عن هذا النطاق ستؤدي إلى تقليل أو زيادة كثافة الصوت المسموع.
  • التردد والنبرة: ان نبرةُ الصوت تعتمد على التردد؛ فكلما زاد التردد ازدادت حدة النبرة؛ بالتالي تكون العلاقة طردية ما بين النبرة وكثافة الصوت، فهي تزداد مع ازدياد كثافة الصوت.
  • السرعة: سرعة الصوت تعتمد على مرونة وكثافة الوسط الذي ينتقل من خلاله، فمثلا كلما قلت كثافته وزادت مرونته زادت سرعة انتقال الصوت، فالصوتُ ينتقل بسرعةٍ أكبر في المواد الصلبة مقارنةً مع المواد السائلة، وسرعة أكبر في السوائل مقارنةً بالغازات، كما تتأثر سرعة الصوت بدرجة الحرارة.

ما هي مصادر الصوت

للصوت مصادر متعددة، فمن هذه الخصائص هي كالآتي:

  1. الضغط أو التوسع السريع مثل الانبعاثات والانفجارات.
  2. اهتزاز المواد الصلبة.
  3. تدفق الهواء حول المواد والذي يؤدي إلى تشكيل تردّداتٍ مختلفة، وبالتالي تشكيل موجاتٍ صوتية، مثل صوت الصافرة أو الناي.

كيفية انتقال الصوت

ينتقل الصوت من خلال الموجات الصوتية المنتشرة في ذلك الفراغ بوجود طاقة نقل بهدف المساعدة على انتشاره، حيث أنه يوجد نوعان من الموجات الصوتية، وهي كالآتي:

  • الموجات الطولية: وهي عبارة عن ذبذبة الجسيمات في اتجاه نقل الطاقة نفسه، وبالتالي ينتشر الصوت باتجاه حركة الجسيمات نفسها، كما تعتبر الموجات الطولية هي أبسط أنواع الموجات، وتحدثُ بشكلٍ عام في السوائل والغازات.
  • الموجات العرضية: تنتشر في الأوساط الصلبة على شكل موجات متتابعة، كما تكون متعامدةً مع اتجاه انتشار الصوت.

طريقة انتشار الصوت

ينتشر الصوت خلال الفراغ والهواء والجماد على شكل موجات متضاغطة ومتخلخلة في بعضها البعض، حيث تبدأ على شكل دوائر صغيرة خارجة من مصدر الصوت، ثم يبدأ حجم هذه الدوائر بالاتساع في حجمها حتى تصل إلى أكبر حجم لها وتختفي تماماً، تتميز الموجات الأولى الخارجة من صدر الصوت بقوتها ووضوحها، ثم تأخذ بالضعف والاختفاء شيئاً فشيئاً خلال انتشارها لمسافات طويلة.

*حدة الصوت تعتمد على؟ عدد المرات التي يتذبذب فيها الجسم الذي يصدر الصوت في الثانية الواحدة؛ فكلما زادت تلك الذبذبات قلنا أن حدة الصوت أكبر.

والى هنا نكون قد توصلنا الى نهاية مقالنا الذي تعرفنا فيه على خصائص الصوت؛ وما هي مصادر الصوت؛ كيفية انتقال الصوت؛ وطريقة انتشاره؛ كما تعرف=نا أيضا على اجابة سؤال حدة الصوت تعتمد على.