حدد دليلًا واحدًا يدل على فضل طلب العلم


حدد دليلًا واحدًا يدل على فضل طلب العلم

حدد دليلًا واحدًا يدل على فضل طلب العلم، حثّنا ديننا الاسلامي على طلب العلم بعدة مواضيع في القرآن الكريم والسنة النوية، والدليل على ذلك في القرآن ورد بقوله تعالى: “يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ”، وفي السنة النبويّة ورد بقوله صلّى الله عليه وسلّم: “إذا مات ابنُ آدمَ انقطع عملُه إلا من ثلاثٍ: صدقةٍ جاريةٍ، وعلمٍ ينتفعُ به، وولدٍ صالحٍ يدعو له”، فديننا العظيم حثنا على طلب العلم، حيث أنها كانت أول كلمةٍ نزلت إلينا من خالقنا هي كملة “اقرأ”، حيث أن في ذلك إشارةٌ جليةٌ من رب العباد على أهمية العلم وفضله؛ نعود الى سؤالنا السابق والذي سنتعرف واياكم على اجابته في مقالنا.

حدد دليلًا واحدًا يدل على فضل طلب العلم؟

الاجابة الصحيحة هي:

فضل طلب العلم

حيث أكد ديننا الإسلامي على فضل العلم وطلبه، كما أنه خصص له قيمة عظيمة بأن جعل العلماء هم ورثة الأنبياء، وجعل فضل الإنسان العالم يفوق فضل العابد بقدر المسافة بين الأرض والسماء، وفضائل العلم هي كما يلي:

  • مخافة وخشية الله: حيث أن هذه الخشية تتحق عندما يتبع الإنسان طريق العلم، فانه كلما زادت المعرفة عند الإنسان بالتالي تزداد خشيته من الله سبحانه وتعالى.
  • تهذيب النفوس:  يعمل العلم على تربية النفس الإنسانيّة، وتنقيتها، وتطهيرها، وتخليصها من الأخلاق والصفات الرذيلة، ويقوم على سلوكها، وعليه أن يعدّل عقيدتها، فتعرف خالقها، فعلينا أن نتتبع أوامره، ونتجتنب نواهيه.
  • تنوير البصيرة: هذه الكلمة تحمل معاني عديدة منها الإدراك، والفطنة، والنظر إلى أبعاد الأمور وخفاياها، حيث يصبح مالكها مبصراً بالأمور بقلبه قبل عينه، وهي هبة منحها الله للكثير من الناس.
  • جهاد في سبيل الله:  يعبتر الجهاد هو أعظم وأفضل الأعمال التي يقدمها الناس للتقرب من الله، لكن ذهاب المسلمين جميعهم إلى القتال قد يعرض حياتهم وأنفسهم للخطر، ويعطل أعمالهم، وبذلك كان من الأفضل بقاء البعض ممن لا يستطيعون تحمّل مشاقّ الحرب وشدتها، وهم ضعاف البنية الجسميّة، فيجاهدون بأيديهم وألسنتهم، من خلال ما يتّصفون به من سرعة الفهم، والنبوغ؛ فيخدمون العلم.
  • العلم مقدّم على العبادة: ان الله سبحانه وتعالى قدم العلم على العبادة، وسهل أيضاً لسالكه طريقاً إلى الجنة كما ذكر لنا في قول رسولنا الحبيب، كما أنه عدّ من يموت خلال طلبه في بلاد الغربة فانه يعتبر شهيداً؛ وبذلك لأن العلم يعد هو الطريق التي تتبعها العبادة، فالعابد يتبع العالم، كما أن أثره يبقى بعد موت صاحبه، على العكس من العبادات التي تنقطع وتنتهي بموت صاحبها.

آداب طلب العلم

يوجد طلب العلم بعض الآداب التي يتعلق بها وهي كما يلي:

  1. يجب الصبر على طلب العلم، والحرص على عدم الشعور بالملل.
  2. لابد من التأدب في طلب العلم وذلك مع المعلم، أو الشيخ.
  3. يجب العمل بكل ما يكتسب من معرفة، وأنه لا يكتمها بل يعلمها للناس وينشرها.