حكم محبة غير الله كمحبة الله شرك أكبر شرك أصغر مكروه



حكم محبة غير الله كمحبة الله شرك أكبر وشرك أصغر مكروه، في البداية ان الله سبحانه وتعالى من صفاته الحكم العدل الرحمن الرحيم حيث انه انزل دين الاسلام على سيدنا محمد بن عبدالله رحمه للعالمين وهداية الناس وإخراجهم من الظلمات والاستبداد والكفر الي العدل والمساواة والحرية والإيمان بالله سبحانه وتعالى وحده لا شريك له وتوحيده لا اله الا الله، فالاسلام يتحقق من خلال العمل بخمسة من الأركان وهي (الشهادتان، الصلاة، الزكاة، الصيام، حج البيت لمن استطاع اليه سبيلا).

حب الله سبحانه وتعالي

قبل الحديث عن اجابة سؤال حكم محبة غير الله كمحبة الله شرك أكبر وشرك أصغر مكروه، كان لابد علينا من الحديث عن مكانه حب الله للعبد فهي من أكبر وأعظم النعم التى يمكن ان يشعر بها العبد والذي من خلالها ينال رضا الله وتوفيقه وخير الدنيا والاخرة وزيادة محبة الناس له، حيث ان محبة الله سبحانه وتعالى هو الهدف الذي يتنافس عليها المسلمين الصالحين الموحدين حتى ينالوا رضا الله وقربة والفوز في جنته، وهناك العديد من العلامات والأمور التي تدل على محبة الله لعباده أهمها:

  • اتباع سنة النبي محمد عليه افضل الصلاة والسلام والالتزام غي هدية وشرعة بأمور الحياة كافة.
  • التفقه في الدين.
  • التحلي بالصفات التي وصفها الله من يحبهم.
  • الاجتهاد في التقرب من الله.
  • نيل حب الناس والقبول في قلوبهم.

ما هي علامات حب العبد لله عزوجل

ان الله سبحانه وتعالى هو الخالق البارئ بيده ملكوت السماوات والأرض وهو على كل شئ قدير، ومن الواجب على كل مسلم ومسلم وعلى كافة البشرية الالتزام بدين الاسلام والعمل بما جاء به النبي محمد صل الله عليه وسلم والإيمان بالله سبحانه وتعالى وملائكتة وكتبة ورسلة واليوم الاخر وقضاء الله وقدره والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وزيادة الطاعات والعبادات التى يكون فيها شكر وامتنان لله عز وجل والابتعاد عن ارتكاب المعاصي والذنوب، حتى ينال محبة الله ورضا وتوفيقه، حيث ان هناك العديد من علامات حب العبد لله ومنها:

  • العمل على تقديم ما يحبه الله وزيادة الطاعات.
  • موالاة من يوالي الله ورسوله.
  • اتباع هدي محمد صلى الله عليه وسلم.
  • التحلي بأخلاق الاسلام.
  • الالتزام بالفرائض والإكثار من النوافل.

اما عن اجابة سؤال حكم محبة غير الله كمحبة الله شرك أكبر وشرك أصغر مكروه(لا يجوز ان نحب امر وشئ اكثر من حبنا لله، حيث ان من احب احد او امر او شئ اكثر من الله فقد اتخذه ندا من دون الله).

في نهاية الموضوع يمكن القول دين الاسلام من اكبر النعم التي انعم الله سبحانه وتعالى علينا بها وبدون الاسلام لكان العالم والبشر في ضياع مبين فالحمدلله على نعمة الاسلام وكفي بها من نعمة.