حوار عن امن الوطن كامل


حوار عن امن الوطن كامل

حوار عن امن الوطن كامل, الوطن هو أغلى ما قد يكتب القلم له, فلا شيء أثمن وأغلى من أن نطلق العنان لأناملنا لأن تكتب عنه وعن أمنه, ولكن يجب أن نعرف كيف نكتب عنه خاصة إذا أردنا أن نكتب حوار, وسنتعلم اليوم كيف نكتب حوار عن أمن الوطن, حوار عن امن الوطن كامل.

ما تعريف الحوار

الحوار هو حديث متبادل بين شخصين أو أكثر, يتناول جانب معين أو عدة جوانب, وقد يكون طويل أو قصير, ,يجب أن يقوم الحوار على النقاش بطريقة بناءة ومتقبلة للنقد من الآخر حتى يتم, حيث يتم فيه تبادل الآراء والأخبار والأفكار والخبرات وتعلم الخبرات الجديدة بين المتحاورين.

شروط الحوار الجيد

للحوار عدة شروط, كي يكون حوار كاملاً غير منتقص أجزائه, وهي:

  • وجود أطراف للحوار.
  • الفكرة التي يدور حولها الحوار.
  • النقاش وتبادل الحوار بين الأطراف.
  • الوصول لهدف الحوار.
  • الاحترام المتبادل للأطراف.

مظاهر الحوار الناجح

لكي يكون الحوار ناجح و يؤتى أهدافه المرجوة, يجب أن يتصف بصفات ومظاهر معينة, ألا وهي:

  • ضرورة الإنصات والاستماع بين المتحاورين ليفهم كل منهم الآخر حتى النهاية.
  • الاحترام المتبادل بين المتحاورين وتقبل رأي الآخر لكل منهما.
  • عدم مقاطعة المتحدث من المتحاورين.
  • عدم إبداء الملل والتجاهل بين المتحاورين اثناء حديثهم.
  • عدم السخرية من الآخرين أثناء حديثهم
  • تجنبا لكذب أثناء الحوار, فالصدق هو أساس الحوار السليم.
  • اتباع القاعدة التي تقول ” لا يجب أن تقول كل ما تعرف, بل أن تعرف كل ما تقول”.

حوار عن امن الوطن كامل

سنلقي الضوء على حوار عن امن الوطن كامل, وهو عبارة عن حوار بين جندي ابنه الصغير الذي أراد أن يعرف من والده, كيف يحمي وطنه، وماذا يعني له الوطن.

افتتاحية

كان كلاً من الأب والابن يجلسان في فناء المنزل في ليلة من ليالي الشتاء البارد, حيث دار بينهم حوار عن حماية الوطن, وكيف يدافع الجنود عن وطنهم, فيسأل الولد أباه:

الابن: أبي, ما هو شعورك عندما تكون في مهمتك, وتكون مضطر لأن تحمي الوطن وتسهر من أجل حماية أهله؟

الأب: يا ولدي الوطن أصبح من مسؤولياتي كما أنتم من مسؤولياتي, فأنا عندما أقوم بحمايته وأكون في مهمتي لا أشعر بأنني مرغم على القيام بهذه المهمة, بل أكون في قمة السعادة؛ ذلك أن حماية الوطن من حمايتكم, وحبه من حبكم.

الابن: حتى و إن تعرضت للأذى -لا سمح الله- أو لأيام قاسية؟

الأب: يا بُني, كما قلت لك, إن حب الوطن من حبكم, فكما حبي لكم مستمر في الأيام القاسية, هو كذلك بالنسبة للوطن, فهو بيتي ومسكني, ولا غنى لي عنه.

الابن: هل تخبرني يا أبي عن واجباتنا تجاه الوطن؟

الأب: الوطن يا ولدي, كبيتك, فكما تحافظ على بيتك من الغرباء, وتحميه في حال تعرض للاعتداء أو التهديد سواء من أهله أو من الغرباء, وتعتني به, وتحاول أن تجعله أفضل ما يكون, كذلك الوطن يجب أن نحميه من أنفسنا ومن الغرباء, وأن لا نتهاون في أي لحظة عن حمايته, والاهتمام به, والارتقاء به.

الابن: حقاً أنت أب رائع, وأنا أحب الوطن كما حبي لك, وأتمنى أن أكون جندي مثلك عندما أكبر, لأحب وطني كما حبك له.

الأب: وأنا لدي هاذين الابن والوطن الرائعين, ولا أريد أكثر من هذا.

ينتهي الحوار, ويكمل الأب والأبن سهرتهم أمام الموقد وتناول الكستناء و الشاي الساخن.

في النهاية, نرى أن الحوار يجب أن يكون بين أكثر من شخص, ويجب أن يتسم بعدة شروط ليكون حوار ناجح, وعدة مظاهر  ليتم على أكمل وجه, وتعرفنا لحوار الأب والابن بعنوان حوار عن امن الوطن كامل.