شرح قصيدة حديقة الغروب لغازي القصيبي


شرح قصيدة حديقة الغروب لغازي القصيبي

شرح قصيدة حديقة الغروب غازي القصيبي، تعتبر اللغة العربية واحد من اهم اللغات في العالم  وهي من ضمن اللغات الستة المعترف بها في الامم المتحدة، وتعتبر العربية من اللغات الشاملة والكبيرة التي يندرج تحتها العديد من العلوم الاخرى اهمها علم النحو والذي يعتبر اهم علوما وعلم القواعد والعروض والنصوص، كما ان اللغة العربية تحتوى على ملايين الكلمات والمفردات والمرادفات التى مكنت متحدثي اللغة  من البلاغة وطلاقة اللسان.

من هو غازي القصيبي

قبل الحديث عن شرح قصيدة حديقة الغروب غازي القصيبي، كان لابد علينا من تعريف الطلاب ببعض من المعلومات عن شاعر القصيد وهو غازي عبدالرحمن القصيبي والذي ولد بتاريخ 2/3/1940 وتوفي في منتصف شهر أغسطس من العام 2015، وهو واحد من أبرز شعراء المملكة العربية السعودية وهو أديب وشاعر وسفير ووزير سعودي، عاش أغلب فترات عمره في محافظة الأحساء وانتقل بعدها الي العاصمة البحرينية المنامة ومن ثم الي جمهورية مصر العربية ليلتحق بكلية الحقوق في جامعة القاهرة.

مؤلفات غازي القصيبي

يعتبر الشاعر السعودي غازي القصيبي واحد من أعلام المملكة العربية السعودية من رجالها المثقفين والذي نال درجة الماجستير في العلاقات العامة الدولية من جامعة جنوب كاليفورنيا ونال شهادة الدكتوراه من جامعة لندن في العلاقات الدولية ايصا وكانت رسالته هو الأوضاع في اليمن، كما ان غازي القصيبي له العديد من الاعمال الفنية والادبية والمؤلفات على صعيد الرواية والشعر والقصة والسياسية والتنمية بالإضافة الي تأليف العديد من السير الذاتية عن نفسه وعن بعض من الزعماء والعلماء، ومن أشهر مؤلفاته الأدبية:

  • كتاب أبو شلاخ البرمائي.
  • كتاب استراحة الخميس.
  • الإلمام بغزل الفقهاء الأعلام.
  • التنمية وجها لوجه.
  • حكاية حب.
  • خواطر في التنمية.
  • حتى لا تكون فتنة.

شرح قصيدة حديقة الغروب غازي القصيبي

كان الغرض من القصيدة هو رثاء الذات ومراة الذات لا مديح لها، حيث ان القصيدة فام على طرح جدلية الموت والحياة عبر العديد من الذكريات التى تقارن الماضي الجميل مليئ بالحيوية والشباب والحب في حاضر ينتظر النهاية مستحضر ما بقي من سنوات العمر وتأمل الموت ومحاولة ان يقول من خلال قصيدته ما يشبه امنياته واحلامه التى سعى جاهدا لتحقيقها، وختم الشاعر قصيدة بالابتهال والتضرع الي الله بما يكشف عن عمق إيمانه بالله عز وجل.

في نهاية المقال تولى الشاعر المخضرم غازي القصيبي العديد من المناصب الإدارية في الدولة السعودية أهمها أستاذ مساعد بجامعة الملك سعود ومستشار قانوني بوزارة الدفاع ومدير بوزارة المالية وشغل منصب سفير ووزير.