شرح قصيدة حسان بن ثابت قبيل فتح مكة


شرح قصيدة حسان بن ثابت قبيل فتح مكة

شرح قصيدة حسان بن ثابت قبيل فتح مكة، حسان بن ثابت من أبرز الشعراء العرب في السابق والذي تمكن من تأليف الشعر وكتابة الأدب والكثير من القصائد الشعريّة التي تحمل أساليب مُتنوعة سواء في الهجاء أو الرثاء فيها، بلغ حسان الإسلام في الستينيات من عُمره وحظى بالمنزلة والمكانة الرفيعة ما بين الصحابة رضوان الله عليهم الذين كانوا يُقدموا له العطاء العظيم والكبير في ذات الوقت خصوصًا في أنه قدّم العديد من المواقف الرائع في مجال الشعر والأدب، ورغم الكثير من الانشغالات في الفتوحات الإسلاميّة إلا أنّ هذه الأمر لم يُساهم في تركه للشعر بل ساعد في توجيه الشُعراء والاستمتاع الرائع في الكلمات والقصائد التي يٌقدمها كان يُقدمها، وسنقدم لكم شرح قصيدة حسان بن ثابت قبيل فتح مكة.

قصيدة حسان بن ثابت قبيل فتح مكة

ألقي حسان بن ثابت هذه القصيدة قبيل فتح مكة المُكرمة والتي عُرفت على أنها من أكثر القصائد رثاءً للإسلام العظيم على هذا الفتح العظيم الذي حققه النبي عليه السلام والصحابة رضوان الله عليهم، جاءت هذه عندما دخل النبي إلى مكة رافعًا رأسه بعدما أخرجوه أهلها منها، وقد وردت هذه القصيدة في المناهج الدراسيّة كونها تحمل بعض من المفردات والكلمات التي يجب على الطالب دراستها وتحقيق الوصول إليها وتتضمن بعض من المعاني الرائعة والتي تحمل البلاغة اللغويّة فيها، وقصيدة حسان بن ثابت قبيل فتح مكة هي:

  • عدمنا خيلنا إن لم تروها … تثير النقع موعدها كداء
  • يبارين الأسنة مصعدات …… على أكتافها الأسل الظماء
  • تظل جيادنا متمرات ……… تلطّمهنّ بالخمر النساء
  • فإمّا تعرضوا عنّا اعتمرنا …….. وكان الفتح وانكشف الغطاء
  • و إلاّ فاصبروا لجلاد يوم……… يعزّ الله فيه من يشاء
  • وجبريل أمين الله فينا ………. وروح القدس ليس له كفاء
  • وقال الله : قد أرسلت عبدا …… يقول الحق ، إن نفع البلاء
  • شهدت به فقوموا صدّقوه ………. فقلتم : لا نقوم و لا نشاء
  • هجوتَ محمداً فأجبت عنه…….. وعند الله في ذاك الجزاء
  • أتهجوه و لستَ له بكفء ……… فشـركما لخيـركما الفداء
  • هجوتَ مباركاً برّاً حنيفاً ………. أمين الله ، شيمته الوفاء
  • فمن يهجو رسول الله ……….منكم ويمدحه ، وينصره سواء
  • فإنّ أبي ووالده وعرضي……….. لعرض محمد منكم وقاء
  • لساني صارم لا عيب فيه ……….و بحري لا تكدره الدلاء

شرح قصيدة حسان بن ثابت قبيل فتح مكة

تميزت هذه القصيدة في عرض مجموعة من المُحتويات والكلمات اللغويّة التي ساعدت في الوصول إلى الفكرة العامة فيها خصوصًا في تحديد البلاغة والقواعد اللغويّة والإعرابيّة التي تضمنها هذه القصيدة، أيَضًا تحمل مجموعة من الكلمات والمعاني العامة فيها والتي ساعدت في ابراز المعني الأساسي في الكلمة التي حقق الشخص الوصول فيها، كذلك يتطلب شرح القصيدة التركيز في مُحتوى الكلمات التي جاءت باللغة الفُصحى كونها دعت في بناء الأفق اللغويّة واستحداث الصورة البيانيّة فيها، يُمكن الاطلاع على شرح قصيدة حسان بن ثابت قبيل فتح مكة من خلال الضغط هُنا.

مفردات قصيدة حسان بن ثابت قبيل فتح مكة

اشتملت قصيدة حسان بن ثابت على مجموعة من الكلمات والمفردات العامة فيها والتي تحمل أكثر من معنى في سياق القصيدة، كذلك ساهمت هذه المُفردات في سهولة فهم الكلمات التي احتوها باللغة الفصحي فيها، كذلك ساعدت على تحقيق عمليّة الترابط اللغوي وتحديد الغرض البلاغي فيها، يُمكن التعرف على مُفردات وشرح قصيدة حسان بن ثابت قبيل فتح مكة من هُنا.

قصيدة حسان بن ثابت تميزت بالرثاء العظيم للإسلام واغاضة للكفار عندما دخل النبي عليه السلام مكة المُكرمة فاتحًا مُعززًا مُنتصرًا عليهم، وقدمنا لكم شرح قصيدة حسان بن ثابت قبيل فتح مكة.