صوره مقارنة ببقية الأجهزة إلى وجوده تحت الغلاف الجوي


صوره مقارنة ببقية الأجهزة إلى وجوده تحت الغلاف الجوي

صورة مقارنة ببقية الأجهزة إلى وجوده تحت الغلاف الجوي، في البداية يمكن القول ان علوم الارض أحد اهم العلوم الطبيعية بجانب كل من علم الاحياء والكيمياء والفيزياء والفلك وهو ذلك العلم الذي يهتم في دراسة العلوم الطبيعية التى تتعلق بكوكب الارض من حيث التركيب والبنية والتكوين والموارد الطبيعية المتواجدة في باطن الارض، حيث ان علوم الأرض تعمل على دراسة الخصائص الفيزيائية لكوكب الأرض مثل الزلازل والبراكين والفيضانات والحفريات والأمطار حي ان علوم الأرض تتفرع الى أربعة من العلوم الاساسية وهي ( الغلاف الصخري، الغلاف المائي، الغلاف الحيوي، الغلاف الجوي).

ما هو الغلاف الجوي

قبل الحديث عن اجابة سؤال صوره مقارنة ببقية الأجهزة إلى وجوده تحت الغلاف الجوي، كان لابد علينا من تعريف الطلاب بالمفهوم العام للغلاف الجوي وهو عبارة عن طبقة او عدة طبقات من الغازات التى يمكن ان تحيط في جسم مادي صاحب كثافة وكتلة كافية ويكون ذلك من خلال ما يسمى بجاذبية الأرض، والتي يتم الاحتفاظ بها لإطالة فترة ممكنة من الجاذبية العالية، ومن المعروف عن الغلاف الجوي ان درجة حرارته دائما منخفضة، بالاضافة الى ان هناك العديد من الدواب التى تتكون من عدد كبير من الغازات المختلفة إلا ان الطبقات الخارجية منها هي التى تعتبر غلاف جوي، ويمكن القول ان هناك العديد من الآليات التى يمكن ان تسبب استنزاف طبقة الغلاف الجوي اهما:

  • خرق الرياح الشمسية.
  • التنحية.
  • آثار التعرية.
  • آثار التجوية.

طبقات الغلاف الجوي

يمكن القول عن الغلاف الجوي إنه غلاف سميك يحيط بالكرة الأرضية والذي يتكون من العديد من الطبقات المتعاقبة، حيث ان الغلاف الجوي يتكون بشكل رئيسي من ىعدة غازات اشهرها غاز الاكسجين والنيثتروجين وثاني اكسيد الكربون، وبنية الى ارتفاعة عن سطح الأرض حيث يمتد الي 500 كليو متر تقريبا أما السمك فهو يقل كلما اتجهنا نحو الفضاء، أما بالنسبة لطبقات الغلاف الجوي فهي على النحو الآتي:

  • المتكور الدوار (التروبوسفير).
  • المتكور الطبقي (الستراتوسفير).
  • المتكور الأوسط (الميزوسفير).
  • المتكور الحراري (الثرموسفير).

أما عن اجابة سؤال صوره مقارنة ببقية الأجهزة إلى وجوده تحت الغلاف الجوي هي (تلسكوب هابل الفضائي).

في نهاية الموضوع يمكن القول ان اختراع تلسكوب هابل الفضائي والذي تم اقلاعه في الفضاء عام 1990 من أعظم النجاحات التى حققها البشرية، وهو عبارة عن تلسكوب يدور حول الأرض.