عادة ماينبعث في أثناء التحلل الإشعاعي


عادة ماينبعث في أثناء التحلل الإشعاعي

عادة ماينبعث في أثناء التحلل الإشعاعي، يرجع إكتشاف تحلل، الإشعاعي، للعالم أنتوني بيكريل، سنة 1896، بمعهد التقنيات بباريس، بحث بمختبره بكيفية، تصوير أشعة سينية، وإظهارها بصفائح فوتوغرافية، يكون صانعها، يكسو لوحاته كبريتات، متنوعة للتويتاء، وكالسيوم، وأملاح أخرى، درس لمواد فسفورية، متصفة بإضاءتها بالظلام، عند تعرضها للضوء، فظن السواد بلوحاته، ناتج بمواد فسفورية، فالبولونيوم صادر لإشعاع، طبيعي من نفسه، فكانت شرائح بيكريل، تسود لتعرضها لأملاح، يورانيوم صادر لأشعة، نفاذة عاملة لإسوداد، لوحات بيكريل، فالإسوداد يتزايد بزيادة، ملح اليورانيوم أكثر، والنشاطية الإشعاعية تُقاس، بوحدة بكريل، وهو عدد إشعاعات، صادرة بعينة مشعة، بالثانية.

عادة ماينبعث في أثناء التحلل الإشعاعي هو

  • الجواب النموذجي هو: عادة ماينبعث في أثناء التحلل الإشعاعي، جسيمات ألفا، وبيتا، وطاقة كهرومغناطيسية، وهي أشعة جاما.

تعريف التحلل الإشعاعي

إكتشف عالم فرنسي، بيكريل بعام 1896، بعض أملاح يورانيوم، صادرة أشعة تلقائية، معتمدة بحالة يورانيوم، فيزيائية، وكيميائية، وأطلقت مدام كوري، على الظاهرة المعروفة، بالتفكك، أو إضمحلال إشعاعي، اسم نشاط إشعاعي، طبيعي.

أنواع التحلل الإشعاعي

بعد معرفة للتحل الإشعاعي، من الهام المعرفة لأنواع تحلل إشعاعي، فأنواع التحلل الإشعاي تكمن، فيما يلي:

  • اضمحلال ألفا: إنبعاث أيون هيليوم يتم بترك نواة محتوية على أقل عدد ذري من الأصلي، وأقل عدد كتلي من عدد أصلي.
  • اضمحلال بيتا: ينبعث الإلكترون النشط السالب، وينتج لنواة أعلى رقم ذري بذات العدد الكتلي.
  • اضمحلال غاما: يرافق بالعادة إضمحلال بيتا أو ألفا وأشعة جاما، وهي فوتونات غير موجود لها شحنة أو كتلة، فينتقل اضمحلال بيتا أو ألفا بسلاسة لأقل طاقة لنواة وليدة من غير إنبعاث لأشعة جاما، لكن حدوث إنبعاث لأشعة جاما ينتقل إحلال جزئياً أو كلياً لحالات طاقة أعلى لنواة وليدة.