عندما نحول كلمه سالم الى جمع مذكر سالم فانها تصبح


عندما نحول كلمه سالم الى جمع مذكر سالم فانها تصبح

عندما نحول كلمه سالم الى جمع مذكر سالم فانها تصبح، الجموع باللغة العربية مُقسمة لثلاثة أقسام جمع تكسير، جمع مؤنث سالم، وجمع مذكر سالم، فجمع المذكر السالم دال على أكثر من اثنين بزيادة الياء والنون أو الواو والنون بنهايته، وله عد شروط، هي: للجمع يكون مفرد، وللمفرد له علم مذكر أو صفة، والمفرد دال على عاقل، وسلامة المفرد عند الجمع؛ بعدم تغير هيئته لحركات وحروف، مثال كلمة مُصلح دالة بمفرد عاقل مذكر، فعند الجمع تُصبح مصلحين أو مِصلحون، وبذلك سلمت من تغيير حركاتها وحروفها، لذلك تُعد جمع مذكر سالم.

عندما نحول كلمه سالم الى جمع مذكر سالم فانها

  • الإجابة الصحيحة هي: عندما نحول كلمه سالم الى جمع مذكر سالم فانها تصبح سالمين أو سالمون.

في كملة سالم تم زيادة ياء ونون، أو واو ونون كما هو حال جموع المذكر السالم، حيث يكون بصورتين بحالة صفة أو علم إما تضاف الواو والنون على مفرده وتكون سالمون، فيكون إعرابها يرفع بالواو ، وبحالة الجر والنصب يضاف ياء ونون وتصبح سالمين فيكون إعرابها مجرور أو منصوب بياء.

شروط جمع المذكر السالم

عند الجمع للمفرد إذا كان صفة أو علم بجمع مذكر سالم يجب توفر به شروط، لكي يتم الجمع صحيحاً، فهذه الشروط تختلف بالصفة عن العلم، نذكر بداية شروط جموع العلم، وهي:

  • يكون علماً.
  • يكون مذكراً.
  • يكون عاقلاً.
  • يكون خالي من تركيب مزجي.
  • يكون خالي من تاء تأنيث.
  • خالي من تركيب اسنادي، واختلفوا بالاضافي.

شروط للصفة بجمع مذكر سالم، هي:

  • تكون صفة لمذكر عقل.
  • تكون خالية لتاء تأنيث.
  • ليست بوزن أفعل، مؤنثه فعلاء.
  • ليست بوزن فعلان، مؤنثه فعلى.

حمع المذكر السالم دال على أكثر من اثنين بالزيادة لواو ونون بالمفرد لحالة الرفع، والزيادة بياء ونون بحالتي الجر والنصب فيجر وينصب بالياء، ونونه تكون مفتوحة، ذلك ما أردنا التوصل له بالمقال، ومعرفة لجمع سالم.