عندما يقذف الجسم لأعلى فإن سرعته عند أقصى ارتفاع


عندما يقذف الجسم لأعلى فإن سرعته عند أقصى ارتفاع

عندما يقذف الجسم لأعلى فإن سرعته عند أقصى ارتفاع، تُعرَف حركة المقذوفات على أنها شكل الحركة التي يُقذَف بها جسيم بالقرب من سطح الأرض، حيث أنها تتحرَّك في مسار منحني يخضع لتأثير عجلة الجاذبية فقط، كما وتؤثر الجاذبية الأرضية التي اكتشفها العالِم الإنجليزي اسحق نيوتن على حركة المقذوفات وسرعتها.

فمثلاً عندما يقذف الجسم لأعلى فإن سرعته عند أقصى ارتفاع تختلف عن سرعته في الوسط أو سرعته في الهبوط، ويعتمد ذلك على مدى تأثير الجاذبية عليه وما هو المقدار الذي استطاع الجسم خرق الجاذبية فيه.

عندما يسقط الجسم سقوطا حرا فإن سرعته الابتدائية

تسقط الأجسام من الأعلى إلى الأسفل بعد ارتفاعها، وذلك بسبب قوة الجاذبية التي لا تسمح لهم الانطلاق إلى مدى أبعد وذلك بحسب قوة تسارع الجسم، كما أن السرعة الابتدائية في السقوط الحر تختلف عن السرعة النهائية للجسم، لذلك فإن حل السؤال هو:

  • السؤال: عندما يسقط الجسم سقوطا حرا فإن سرعته الابتدائية
  • الإجابة: تكون سالبة.

عندما يقذف الجسم لأعلى فإن سرعته عند أقصى ارتفاع تكون

تُقذَف الأجسام إلى أعلى وتصل إلى مرحلة ما تكون قد استنفذت قوتها في الصعود خلالها وذلك بسبب تأثير الجاذبية وحركة الهواء، مما يجعلها تصِل إلى أقصى ارتفاع ومن ثم تسقط وبالتالي عندما يقذف الجسم لأعلى فإن سرعته عند أقصى ارتفاع تكون مختلفة عن مقدار السرعة في بداية الانطلاق وحل السؤال هو:

  • السؤال: عندما يقذف الجسم لأعلى فإن سرعته عند أقصى ارتفاع
  • الإجابة: تكون صفر.

حيث أنها تصل إلى آخر مدى مُمكِن أن تصل إليه مما يجعلها  تتوقَّف بالهواء وتصبح سرعتها صفر، وبالتالي يعمل تأثير الجاذبية على إعادتها نحو الأرض مرة أخرى.

يُذكَر أن العلماء يعملون دوماً على إيجاد أكبر سرعة وقوة انطلاق للصواريخ الفضائية حتى تستطيع اختراق الغلاف الجوي وبالتالي الهرب من تأثير الجاذبية عليهم.