فمن زحزح عن النار وأُدخل الجنة فقد فاز نوع الفعل زحزح


فمن زحزح عن النار وأُدخل الجنة فقد فاز نوع الفعل زحزح

فمن زحزح عن النار وأُدخل الجنة فقد فاز نوع الفعل زحزح، اللغة العربية يتفرع منها العديد من العلوم التي تخدمها ، وتسمو بها ، وتجعلها أيضاً فريدة ، ومميزة عن جميع اللغات الأخرى ،فمن أهم تلك العلوم ألا وهو علم النحو ، حيث أنه علم يهتم بضبط أواخر الكلمات في اللغة العربية، وبالتالي فانه يساعد بالضرورة على فهم معانيها، فهو يعمل على تغير أخر الكلمة يمكن أن يجعل من الفاعل ، مفعول به ، والعكس كذلك صحيح ، وبالتالي فأنه يغير معنى الجملة بالكامل، وسؤالنا السابق يدور حول نوع الأفعال ففي مقالنا هذا سنقوم باعراب الجملة والتعرف على مفهوم الفعل وأنواعه.

فمن زحزح عن النار وأُدخل الجنة فقد فاز نوع الفعل (زحزح)؟

قبل الاجابة على السؤال سوف نقوم باعراب الجملة جيمعها تابعوا معنا:

  • فمن: الفاء هي حرف عطف ومن اسم شرطي في محل رفع خبر المبتدأ.
  • زحزح: هو فعل ماضي مبني للمجهول منصوب وعلامة نصبه الفتحة.
  • عن: هو حرف جر مبني على السكون.
  • النار: هو اسم مجرور وعلامة جره الكسرة.
  • وأدخل: الواو هي حرف عطف وكلمة أدخل هي فعل ماضي مبني للمجهول منصوب وعامة نصبه الفتحة.
  • فقد: الفاء هي حرف عطف، وقد هو حرف يفيد التوكيد.
  • فاز: فعل ماضي منصوب وعلامة نصبه الفتحة والفاعل ضمير مستتر تقديره هو.

مفهوم الفعل لغة واصطلاحا

يعرف الفعل في اللغة العربية على أنه هو ذلك الحدث الذي يقترن بالزمن ، فأن جاء غير مقترن بالزمان فإنه يكون أسم أو مصدر الفعل ، وليس الفعل نفسه ، لأن الفعل هو ما دل على حدث وزمن ، والأزمنة في اللغة العربية تنقسم إلى ماضي، ومضارع ، ومستقبل ( الأمر ) فإذا قلنا سافر أحمد البارحة ، فهذا يدل على أن الحدث وهو : السفر ، قد قام بفعله أحمد ، وهو الفاعل ، في زمن الماضي فقد حدث وانتهى ، أما اذا أردنا أن نجعله في زمن الحاضر فنقول يسافر أحمد اليوم ، أي أن أحمد في طريق السفر الآن ، وأما اذا أردنا أن جعله في زمن المستقبل فنقول سافر يا أحمد، فهنا الأمر يقتضي عدم سفره، فلأنه سوف يمتثل للأمر ويسافر.

ما هي أقسام الفعل

لا تنقسم أنواع الأفعال إلى مضارع ، وماضي وأمر فقط بل وانها تنقسم من حيث الزمن إلى : ( ماضي ومضارع وأمر ) ، وأيضاً من حيث احتياجها للمفعول به إلى( لازم ، ومتعدي)، ومن حيث خلوها من أحرف العلة إلى : ( فعل صحيح ، و فعل معتل ).

أنواع الأفعال من حيث الزمن

تنقسم الأفعال من حيث الزمن كما ذكرنا إلى سابقاً الى( ماضي ، ومضارع ، و أمر ) كما وانه ينقسم لكل فعل منهم الى علامات تميزه ، وعلامة إعراب يعبر بها أيضاً فهم كالآتي:

  • الفعل الماضي: الفعل الماضي على ذلك الحدث الذي وقع في زمن الماضي حيث أنه انتهي ويمكن أن يكون الفعل ثلاثيًا ، أو رباعيًا ، أو خماسيًا ، أو سداسيًا.
  • الفعل المضارع: ألا وهو الفعل الذي يدل على حدث يقع في زمن الحاضر ، أي أنه بمعنى الآن حيث أن الفعل يصبح مضارعاً عندما تدخل عليه أحد حروف المضارعة ألا وهي : ( الياء، التاء، الألف، النون) ، فاذا أردنا أن نقوم بتحويل الفعل الماضي: صعد إلى فعل مضارع فأننا نقول : يصعد ، نصعد ، تصعد ، أصعد ، وبذلك يصبح الفعل مضارعاً.
  • فعل الأمر: الفعل الأمر هو عبارة عن فعل يطلب المتكلم من المخاطب أن يقوم به في زمن المستقبل ، فأن الحدث هنا يحدث في زمن المستقبل مثل: ( كُلْ ، اشرب ، اجري ).

أنواع الأفعال من حيث احتياجها للمفعول

تنقسم الأفعال من حيث احتياجها إلى المفعول به إلى فعل لازم ، وفعل متعدي ، ومن حيث حروف العلة إلى فعل صحيح ، وفعل معتل

  • الأفعال اللازمة والمتعدية: وهو تقسيم الفعل من حيث الحاجة إلى المفعول به من عدمه ، فهناك أفعال لا تحتاج للمفعول به ، وأخري يلزم أن يأتي معاها مفعول به ، بل ويمكن أن يكون المفعول به أكثر من واحد :
  • الفعل اللازم: وهي الأفعال التي لا تحتاج إلى مفعول به ، ويتم معنى الجملة بدونه ويكتفي بالفعل ، والفاعل فقط مثل :  جلس محمد ، فقد تم معنى الجملة وفهم المراد منها من دون وجود المفعول به  ( جلس (فعل ) + محمد ( فاعل) .

الأفعال الصحيحة والمعتلة

ينقسم الفعل من حيث دخول حرف العلة أحد أحرفه ، أو خلوه منها إلى صحيح ، ومعتل :

  • الفعل الصحيح:الا وهو الفعل الذي لا يكون في أحرفه أي حرف من حروف العلة ، وبالتالي فان هذا الفعل يقسم إلى ثلاثة أقسام، ألا وهي:
  1. الفعل السالم.
  2. الفعل المهموز.
  3. الفعل المشدد.
  • الفعل المعتل: هو الذي يكون أحد أحرفه الأصلية حرف علة وحروف العلة ألا وهي الواو ، والألف ، والياء وبالتالي ينقسم الفعل المعتل إلى أربعة أقسام وهي :
  1. الفعل المثال
  2. الفعل الأجوف.
  3. الفعل الناقص.
  4. الفعل اللفيف.