قائد المسلمين في معركة اليرموك



أحدثت معركة اليرموك أول موجة انتصارات للمسلمين في بلاد العرب خارج جزيرة العرب مما أدت لإنتشار الإسلام بشكل سريع في بلاد الشام وحدثت معركة اليرموك بعد وفاة النبي محمد صلى الله عليه وسلم بأربع سنوات وكانت تقع المعركة بالقرب من نهر اليرموك في تاريخ 5 رجب عام 15هجري وكان بها العديد من القادة المسلمين وحصدت المعركة 36 ألف مقاتل في حين كان الجيش المقابل وهو الروم 240 ألف مقاتل ودامت المعركة ستة أيام حيث كان جيش المسلمين يتصدون لجيش الروم في كل يوم.

أحداث معركة اليرموك

دامت المعركة ستة أيام حيث أنه في الأربع أيام الأولى كانت الخسائر في جيش الروم أكثر من المسلمين وفي اليوم الخامس لم يحدث شيء بسبب الهدنة الذي قدمها قائد جيش الروم هرقل ولكن قائد جيش المسلمين لم يقبل وقال لهم “نحن مستعجلون لإنهاء عملنا هذا” وفي اليوم السادس تحولت إستراتيجية الدفاع إلى الهجوم وبعبقرية القائد وفطنته تمكن من شن الهجوم المجازف على جيش الروم واستخدم معهم الأسلوب العسكري الفريد من نوعه في ذلك الوقت وكان بالطريقة الصحيحة حتى تمكن جيش المسلمين من هزيمة الجيش الرومي وخرجوا المسلمين ب أربعة ألاف شهيداً وعند الجيش الرومي كان سبعون ألف قتيلاً.

القادة في المعركة

  • عمر بن الخطاب
  • أبو عبيدة بن الجراح
  • خالد بن الوليد
  • عمرو بن العاص
  • عكرمة بن أبي جهل
  • عبدالرحمن بن أبي بكر
  • ضرار بن الأزور
  • شرحبيل بن الحسنة
  • يزيد بن أبي سفيان
  • القعقاع بن عمرو التميمي
  • عياض بن غنم
  • قيس بن هبيرة

وكان القائد الأكبر والمتولي لهذه النعركة هو خالد بن الوليد وذلك لأنه ذكي جداً وعنده فطنة وبذكاءه تمكن من هزيمة جيش الروم حيث أنه قام بتوزيع جيشه بطريقة صحيحة وكانت طريقة التسليح لديهم أيضاً صحيحة وهو الذي استخدم الأسلوب العسكري في هزيمة الروم وجعل ربع الجيش من الخيالة وكانوا عشرة ألاف فارس  وقسم باقي الجيش من 36-40 كردوساً وكانت خط الجبهة يمتد على 18 كيلومتراً بحيث يتجه المسلمون غرباً في مواجهة الروم وإلى الجنوب إلى يمين الجيش الرومي يمر نهر اليرموك وشمالاً على بعد أميال بإتجاه الجنوب الغربي هناك طرف وادي الرقاد.