قرون الاستشعار هي جزء من الجهاز الهضمي الجهاز الهيكلي الجهاز العصبي


قرون الاستشعار هي جزء من الجهاز الهضمي الجهاز الهيكلي الجهاز العصبي

قرون الاستشعار هي جزء من الجهاز الهضمي الجهاز الهيكلي الجهاز العصبي، تشكل الخلايا العصبية ومعروفة أيضا بالأعصاب (الجهاز العصبي) في جسم الإنسان، كما أنه يوجد في الجسم بلايين من الأعصاب، وتتكون الخلية العصبية من جسم الخلية والعديد من الزوائد، ومن هذه الزوائد ما يعرف بالزوائد الشجرية والتي تعمل كقرون الاستشعار؛ إذ انها تستقبل الإشارات من الأعصاب وغيرها لتنقلها إلى جسم الخلية، ثمّ إلى المحور العصبي الذي قد يصله طوله إلى متر، والجهاز العصبيّ يُمكّن الإنسان من التواصل مع المحيط الخارجيّ، بالإضافة إلى تحكّمه بكثيرٍ من وظائف الجسم وعمليات الأيض، ويستطيع الدماغ التحكم بردود فعل الجسم للآلام ولمس المواد الساخنة وغيرها، وذلك باستقبال الإحساس، ثم معالجته وإرسال رد الفعل عبر الأعصاب.

كيف يعمل الجهاز العصبي

تتجمع في شكل حبال تسمى بالأعصاب، وتسلك طرق عديدة تساعد على نقل المعلومات سريعًا إلى كل مكان من جسم الانسان، ويشترك في إحداث رد فعل الإنسان لأي موقف، وأيضا العديد من العمليات المعقدة داخل الجهاز العصبي، فهي لا تستغرق سوى لحظة واحدة، فمثلا ماذا يحدث في الجهاز العصبي للإنسان، عند مشاهدته نمرًا مفترسًا، ثم في لحظة يُطلق ساقيه للريح، توجد في كل عضو من أعضاء الحواس، مثل العين والأذن وغيرها، عصبونات متخصصة تُسمى المستقبلات، تقوم بترجمة ما يحسه الإنسان، كرؤيته نمرًا مفترسًا، إلى إشارات عصبية، تُسمى الدُفعات العصبية، التي تنتقل في الألياف العصبية بسرعة 1 – 90م في الثانية. فعند رؤية النمر تستجيب مُسْتَقْبلات العينين للإشعاعات الضوئية، التي تعكس رؤيته وتترجمها إلى دفعات عصبية، تنتقل عبر عَصْبونات حسية من المستقبلات في أعضاء الحواس إلى عَصْبونات الترابط الموجودة في الدماغ والنخاع الشوكي.

حيث تستقبل العَصْبونات في الدماغ الدفعات العصبية كما تقوم بتحليلها وترجمتها وتقرر أيضا ما يجب اتخاذه حيالها، فمثلاً تترجم رسالة رؤية النمر المفترس إلى الشعور بالخوف، ومن ثَم يرسل الدماغ دُفعات عصبية أخرى، تنتقل عبر عَصْبونات حركية إلى المستفعلات، مثل العضلات والغدد التي تستجيب لأوامر الدماغ.

أقسام الجهاز العصبي

يتكون الجهاز العصبي من ثلاثة أقسام رئيسية ألا وهي: الجهاز العصبي المركزي والجهاز العصبي المحيطي والجهاز العصبي التلقائي، حيث لكل قسم منهم وظائف معينة، فهم كالآتي:

  • الجهاز العصبي المركزي

يتكون هذا الجهاز من الدماغ والنخاع الشوكي كما أنه يقوم بتنظيم جميع أنشطة الجهاز العصبي والتحكم فيها، والدماغ أيضا هو عضو شديد التعقيد، كما أنه يتكون من ثلاثة أجزاء أساسية وهي: المخ والمخيخ وجذع الدماغ، ويعلو المخ كلاً من المخيخ وجذع الدماغ، ويلتف حولهما بدرجة ما، ويشكل نحو 85% من الدماغ، ويُعَدُّ الأكثر تعقيدًا.

كما يوجد للإنسان مخ متطور النمو، يقوم بتوجيه السمع والنظر واللمس والتفكير والإحساس والكلام والتعليم، يعلو المخيخ والذي يقارب حجمه مثل حجم البرتقالة، فان جذع الدماغ يساعد الجسم في الاحتفاظ بتوازنه وينسق ما بين المعلومات الحسيّة وحركة العضلات، يشبه جذع الدماغ الساق، ويتصل بالنخاع الشوكي في قاعدة الجمجمة، ويحتوي على العديد من العصبونات التي تتبادل المعلومات الواردة من الحواس. والكثير من العصبونات التي تنظم الوظائف التلقائية، مثل التنفس والنبض القلبي وتوازن الجسم وضغط الدم، توجد في جذع الدماغ. يتكون النخاع الشوكي من حبل من العصبونات التي تمتد من العنق وتتدلى حتى ما يقارب من ثلثي العمود الفقاري، الذي يلتف حوله ويقوم بوقايته.

  • الجهاز العصبي المحيطي

يعمل هذا الجهاز على نقل الإشارات والرسائل ما بين الجهاز العصبي المركزي وأعضاء الجسم المختلفة، كما أنه يتكون من اثني عشر زوجًا من الأعصاب تبدأ من الدماغ، وتُسمى الأعصاب القحْفِيَّة، إضافة إلى واحد وثلاثين زوجًا من الأعصاب التي تبدأ من النخاع الشوكي وتُسمى الأعصاب النُخَاعية.

  • الجهاز العصبي التلقائي

يعتبر هذا الجهاز هو جزءًا خاصًا من الجهاز العصبي المحيطي، حيث يعمل على تنظيم كل الوظائف التلقائية في الجسم، مثل التنفس والهضم، دون أي تدخُّل أو تحكم من الدماغ، مما يساعد على الاحتفاظ ببيئة داخلية مستقرة. وينقسم الجهاز العصبي التلقائي إلى جزئيين هما: الجهاز الوُدِّي والجهاز اللاوُدِّي.

المحافظة على صحة الجهاز العصبيّ

يمكننا المحافظة على صحة الجهاز العصبي والوقاية من الأمراض التي قد تُصيبه باتباع بعض النصائح، ومنها ما يأتي:[٣]

  • لابد من ممارسة التمارين الرياضية بشكل منتظم.
  •  الامتناع عن التدخين، والكحول، والمخدِّرات.
  •  أخذ قسط كافٍ من الراحة.
  • السيطرة على الأمراض مثل السكري والضغط.
  •  تناول الغذاء المتوازن قليل الدهون، والغني بالخضراوات، والفواكه، والحبوب الكاملة، وحمض الفوليك، وفيتامين B6، وفيتامين B12.
  • تناول كميات وفيرة من الماء.
  • الحرص على تعلّم المهارات الجديدة لزيادة مدى الانتباه والقدرة على التركيز.
  • تقليل تناول الأدوية التي تُصرف دون وصفة طبية.
  • محاولة تجنّب الضربات والوقوع.

وهكذا نكون قد توصلنا الى نهاية مقالنا الذي تعرفنا فيه على الجهاز العصبي، وعلى أقسامه وكيفية المحافظة عليه.