كان ظهور الدولة العباسية مع مطلع القرن


كان ظهور الدولة العباسية مع مطلع القرن

كان ظهور الدولة العباسية مع مطلع القرن، يعتبر هذا السؤال من أسئلة كتاب اجتماعيات ثاني متوسط، حيث كان ظهور الدعوة العباسية مع مطلع القرن الثاني الهجري علي يد محمد بن علي بن عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم الزى بالتالي فقد بدأ بتنظيم الدعوة له مستغلاً بعض الفتن والمشكلات التي كانت تمر بها الدولة فبالتالي فقد تم اتخاذ من قرية الحميمة مقراً لممارسة نشاطة ثم من مدينة مرو فى خراسان مركز لأنطلاق دعوتة وبث تعاليمة؛ ففي مقالنا هذا سنتعرف بشكل أكبر على الدولة العباسية.

كان ظهور الدولة العباسية مع مطلع القرن؟

الاجابة:

  • مطلع القرن الثاني الهجري.

نبذه عن الدولة العباسية

تم انشاء الدولة العباسية على إثر دعاية كبيرة استمرت فترة ليست بالقصيرة أي  ما يقارب ثلث قرن، وقد ضمَّت كلَّ من عارض الأمويّين، وكان شعارها هو (الرِضا من آل محمد عليه السّلام)، مع العلم بأن نشوء الدولة العباسية كان بعدما سقطت الدولة الأموية السابقة؛ كما أننا سنتحدث عن تاريخ الدولة العباسية.

نشأة الدولة العباسية

بعدما تم الانتهاء من معركة الزاب الكبرى، وظفر العباسيين على حساب الأمويين، نشأت دولة تدعى دولة العباسيين، فقد قامت مرتكزاتها على ثلاثة أعراق، ألا وهم العرب والأتراك والفرس، كما أن الفرس قد شكلوا جزءًا من الدولة، ونتيجة لهذا، كانت لهم بعض المناصب، فبالتالي ظنوا أن أمر الدولة بيدهم، خاصة ومن بينهم أبو مسلم الخراساني، الذي لا علاقة للقبه بأصله، فهو ليس من خراسان، بل أنه فارسي الأصل، ولكن الخليفة العباسي الأول وهو أبو العباس السفاح، الذي لم يجعل حلم الفرس يدوم طويلاً، إذ انه تخلص من أبي مسلم الخراساني صاحب أكبر فضل في بداية تاريخ الخلافة العباسية، كما أنه تخلص من قبل من عمه عبد الله بن علي.

كما قيل إنّه لم يأمر بقتلهما، ولكن الموافق للمنطق كان عكس ذلك، وبهذا فقد اشتهر فيه تاريخ الخلافة العباسية من قتل واستباحة في بادئ عهده، فاختلفوا المؤرخون على ما هو سبب تلقيب السفاح بذلك اللقب، إذ إن معنى “سفاح” في اللغة يعني: السخي والكريم، ويعني: المسرف في القتل، والسافك للدم، فقد كان اختلاف المؤرخين بأنه هل هو كان سخيا، أم كان سافكًا للدم، خاصة بأنه اشتهر بسخائه، وأنه أيضاً إذا وعد أحدًا بأعطيةٍ أو نفقةٍ لم يقم من مجلسه حتى يُكون قد نفِّذ ما وعد به!.

العصر العباسي الأول

تحدثنا سابقاً عن نشأة الدولة العباسية الآن سنتحدث عن العصر العباسي الأول؛ فقد كان للفرس فضل كبير في تأسيس تاريخ الخلافة العباسية، فقد يكون من الطبيعي أن للفرس حظ كبير ونصيب في حكم الملك، ولهذا فقد استأثر الفرس في العصر العباسي الأول بمناصب عديدة عسكرية كانت أو مدنية، مما أن ذلك قد أثر في حنق العرب، حيث ابتدأ باستيائهم من تقريب الفرس من العباسيين، كما وقد دَبَّ في نفوسهم دبيبُ الكراهية لهم وللفرس أيضاً الذي استأثروا بالسلطة دونهم، حيث أن ذلك يعتبر من أشهر ما ميز العصر الأول؛ تأسيس نظام الوزارة، فقد اتخذ العباسيون نظم الحكم عن الفرس ومنها الوزارة، وكان أول وزير للعباسيين هو أبو سلمة الخلال، لكن معالمها لم تتحدد في عهده ذاك، ولأن الدعوة العباسية قامت على أيدي الفرس وبمؤازرتهم، فكان من الطبيعي أن يشكل الأعاجم مثل البرامكة وبني سهل شكل الوزارة في العصر الأول، كما وقد اتّسم العصر الأول بقوة خلفائه، وقيادتهم الحكيمة على الرغم من نشوب الكثير من الثورات ومحوالات الانقلاب.

العصر العباسي الثاني

بعدما تم انقضاء العصر العباسي الأول، ابتدأ تاريخ الخلافة العباسية بالانحدار، بعد أن بلغت الدولة العباسية أوج التطور، فقد كان ذلك بعدما انتشر العلم بشكل واسع جدًا فيها، وبالتالي فقد ظهرت بعض العلوم، وتطور البعض منها، وذلك لكي يتم انسجام الحضارات مع بعضها، فبعدما خالط العرب الفرسَ والأتراكَ والهنود، بدأت الترجمة بالظهور والتي كانت بابًا واسعًا الى فتح لمبتغي العلم، كما ظهر علم الكلام والفلسفة، وهنا بدأت بعض العلوم كالكيمياء والطب بالتطور، وتأسست بعض النظريات التي كان رائدوها هم علماء الدولة العباسية، ولكن العصر الثاني اتسم بتحكم الأتراك فيه بشكل كبير، حتى أنه وقد سمي ب “عصر سيطرة الأتراك”، كما وكانت علاقة دولة السلاجقة بالدولة العباسية قوية جدًا، وكان ذلك عنصر قوي للخليفة العباسي، إذ إنه لم يعد صاحب ولاية تامة وحكم فعلي كسابقيه في تاريخ الخلافة العباسية السابق.

كما أن العصر العباسي الثاني اشتهر ب الترف والفحش السائد بين الناس، وذلك كان بحد ذاته مؤذن بخراب الدولة، فبينما كان العصر العباسي الأول عصر فتوحات عظيمة، ثم توسعت بالدولة إلى آفاق غير متخيَلة، أصبح المستوى المادي طاغيًا، وبدأ المجتمع في التمتع على حساب الالتزام، ثم بعد ذلك بدؤوا يلتهون بالنعيم الدنيوي الذي صنعه لهم المال الوفير الذي كان بين أيديهم، ووفرته لهم القصور الضخمة والحدائق الغنَّاء والجواري الحسان، فبالتالي انه نسوا ما كان عليه آباؤهم وأجدادهم من فتوحات ومعارك وانتصارات، فانهم انزلقوا إلى اللهو والمجون والفساد، وازدهرت صنعة الغناء بدل الجهاد، فكان ذلك منذرًا بقرب زوال تاريخ الخلافة العباسية من جذورها وانتهاء حكمهم.

أهم الحركات الانفصالية في العصر العباسي

ان نتيجة للضعف الذي مر به تاريخ الخلافة العباسية، فقد ظهرت بعض الممالك والدويلات وحتى الدول، وأيضاً بعض الحركات التي حاولت الصعود ولم تفلح، وكل هذا كان لعدم استطاعة خلفاء الدولة العباسية من السيطرة على مقاليد الدولة، فمن أهم الممالك والدول التي ظهرت في عهد تفكك الدولة العباسية وانهيارها هي كما يلي:

  • الدولة الفاطمية في مصر والمغرب.
  • الدولة الأموية في الأندلس.
  • دولة المماليك في بلاد الشام ومصر.
  • دولة الأدارسة في المغرب الأوسط.
  • دولة السلاجقة في آسيا الصغرى والأناضول.
  • دولة الأغالبة في المغرب الأدنى الدولة الخوارزمية في بلاد فارس.
  • الدولة الطولونية في مصر.
  • الدولة الإخشيدية في مصر.
  • الدولة الحمدانية في الموصل وحلب.
  • الدولة السامانية.
  • دولة الخوارج التي كانت مقيمة في المغرب الأوسط.
  • الدولة الطاهرية.
  • الدولة الصفارية.

أسماء خلفاء الدولة العباسية

كما تعرفنا على الدولة العباسية لابد من التعرف على أسماء خلفاء الدولة العباسية وهم كما يلي:

  1. أبو العباس محمد بن أحمد المعتصم.
  2. محمد المنتصر بن جعفر.
  3. أبو عبد الله محمد بن جعفر المتوكل.
  4. محمد بن هارون.
  5. أحمد بن جعفر المتوكل.
  6. المعبضد بالله.
  7. المكتفي بالله.
  8. المقتدر بالله.
  9. القاعر بالله.
  10. الراضي بالله.
  11. المتقي لله.
  12. المستكفي بالله.
  13. المطيع لله.
  14. الطائع لله.
  15. القادر بالله.
  16. القائم بأمر الله.
  17. المقتدي بأمر الله.
  18. المتستظهر بأمر الله, المسترشد بالله.
  19. الراشد بالله, المقتفي لأمر الله.
  20. المستنجد بالله.
  21. المستضي بأمر الله.
  22. الناصر لدين الله, الظاهر بأمر الله.
  23. المستنصر بالله.
  24. المستعصم بالله