كيفية القضاء على الشائعات


كيفية القضاء على الشائعات

كيفية القضاء على الشائعات، تُعرَف الشائعات على أنها الأخبار العارية عن الصحة والمروَّجة بشكل كبير بين الناس حتى أصبحت رواية مُصدَّقة ولا يُمكِن تكذيبها بالمُطلَق، مما يعمل على افتعال أزمة كبيرة بين أفراد المُجتمَع الواحد، سواء كانت سياسية أو اقتصادية أو رياضية أو مُجتمعيَّة.

ويعاني كافة أطياف المُجتمع من الشائعات وذلك لأنها تضُر بالمصلحة العامة للبُلدان بل وفي بعض الأحيان تكون تلك الشائعات موجَّهة بشكل مُباشِر من الأعداء لزعزعة أمن واستقرار بلد ما، مما يجعل البعض يتساءل حول كيفية القضاء على الشائعات.

طرق التعامل مع الشائعات

كان لمواقع التواصل الاجتماعي الدور الأكبر في ظهور الشائعات على مستوى كبير خلال الفترات الماضية، حيث بدأت تلك الشائعات تُسيطر على عقول الناس بنسبة كبيرة نظراً لانتشارها السريع والمُنظَّم من خلال صفحات التواصل الاجتماعي، ويُمكِن القضاء على تلك الشائعات من خلال تهميشها أو العمل على تكذيبها عن طريق البحث عن الحقائق وكشفها إلى الجمهور ومحاولة إثارة وعي الناس حتى لا يتم تضليلهم بسهولة وجعلهم ينجرُّون وراء تلك الأحاديث العارية عن الصحة.

كيف نقضي على الشائعات

تُعاني المُجتمعات العربية بشكل خاص من انتشار الشائعات لحد كبير، الأمر الذي أدَّى إلى الوقوع بالضرر أكثر من مرة ونَشَر النزاعات والخلافات على نطاق واسع، وفيما يلي كيفية القضاء على الشائعات:

  • محاولة كشف الدعاية المُزيَّفة من خلال نشر الحقائق بالوثائق والدلائل والبراهين الصحيحة.
  • توفير فرص العمل من أجل إشغال الناس وزيادة الإنتاج الفعلي لموارد الدولة.
  • العمل على توعية المجتمع وتنمية حس المسؤولية المُجتمعيَّة بداخلهم.
  • الإبلاغ عن مصدر الشائعات للجهات الرسمية قبل أن يتم تداولها بصورة كبيرة مما يُخفي الفاعل الحقيقي.
  • التعامل مع الأخبار بمنطقية وفقاً للدلائل الموجودة أمامنا، وأخذ الأخبار من المصادر الصحيحة.

مما لا شك فيه أن الشائعات لها مردود سلبي على مستوى الأفراد والجماعات والأقاليم الدولية لذلك وجب الحرص منها وعدم التعاطي مع المعلومات المُزيَّفة إلَّا عند التأكُّد من صحَّتها.