كيف اسوي الاسقاط النجمي


كيف اسوي الاسقاط النجمي

كيف اسوي الاسقاط النجمي، الإنسان يعمل دوماً بحياته على إستنتاج وإكتشاف أشياء حديثه والمحاولة لتجربتها، سواء كانت الأشياء موجودة أو لا، وبالأخص من قبل أفراد الرغبة تشدهم بالتجربة بالحياة، فكان من المفاهيم الشائعة حولها عديد من علامات إستفهام تجربة إسقاط نجمي، فهي متواجدة منذ القِدم، فقد إنقسم الأفراد بشكل كبير بين معارض ومؤيد للتجربة تلك، حيث عُرفت بتفسير لخروج جسد من روح لربما عن طريق أحلام  أو من خلال إسترخاء وقدرة بالتحكم بالروح، فهي منفصلة عند جسد والسفر لأي مكان، فقد ظل موضوع إسقاط نجمي المحور لإستفهام العديد من الناس بإيجابية وكيفية وسلبياته، فكان بعض الأشخاص يدّعون بخوض التجربة، وكان واحد منهم يدّعى أنه سافر لكوكب المشتري.

كيف أعمل الإسقاط النجمي

يعتقد الأفراد الذين يحاولون بالعمل لممارسة الإسقاط النجمة أن عندهم قدرة على زيادة مناطق تتعدى أحلامهم من خلال تجاوز مناطقهم الحالية، فكلها تعد نظرية خاطئة، فالإسقاط النجمي هو عملية مبنية على فرضيات نصت بأن الجسم الثاني للفرد يكون بهيئة إشعاع، فلمعرفة المزيد عن طريقة الإسقاط النجمي، تابع الخطوات التالية:

  • الإسترخاء: يكون الإسترخاء للجسد والعقل مع التأمل أو الإجراء لسلسة النفس العميق.
  • دخول بعملية إسترخاء وتنويم مغناطيسي: بعد الإسترخاء التام، الحاجة تكو لتنويم مغناطيسي، أي الذهن يكون على حافة نوم.
  • دخول بحالة أعمق من إسترخاء: حيث يتم بها النظر من حولك والعينان مغلقتان.
  • دخول بحالة إهتزاز: حالة ترك جسمك النجمي الجسم المادي.
  • تحكم بالإهتزازات: التركيز بأنحاء الجسم.
  • تخيل الحبل: التخيل بوجود حبل طويل متعلق فوقك من غير فتح العينين أو التحرك للجسد، مع التصور للنفس بالوصول للحبل.
  • شفط وتكرار: أي بإعادة العمليات السابقة بالترتيب.

أضرار الاسقاط النجمي

  • إنفصال الشخص عن الحقيقة.
  • عدم القدةر على التمييز بين الحلم والواقع.
  • إضرار خلايا الدماغ لإنشغاله فترات طويلة.
  • الخلط بين ذكريات خيالية وذكريات حقيقية.
  • التذكر للشخص بأشياء لا يقوم بعملها.