كيف تستطيع وصف مدار مذنب مثل مذنب هال بوب


كيف تستطيع وصف مدار مذنب مثل مذنب هال بوب

كيف تستطيع وصف مدار مذنب مثل مذنب هال بوب، تعتبر المذنبات هي تلك الأجسام الجليدية التي توجد في الفضاء وتنبعث منها الاغبرة والغازات، وتتكون من الأغبرة، والجليد، وثاني أكسيد الكربون، والأمونيا، والميثان، وغيرها، وأطلق عليها العُلماء في بعض الأبحاث الحديثة كرات الثَّلج المُتّسخة، إلى جانب ذلك يعتقد العُلماء أنَّ المذنبات تُمثّل بقايا ومخلّفات المواد التي شكّلت بداية النظام الشمسي مُنذ حوالي 4.6 مليار سنة.

اكتشاف المذنبات

في العصور القديمة كان الناس يُصابون بالذعر عندما يرون المذنبات في السماء بشكل غير متوقع، إلا أن الصينيين احتفظوا في بسجلات واسعة النطاق ورسوم توضيحية على مدى عدة قرون للأنواع المميزة من ذيولها وأوقات ظهورها، ولكن العُلماء طالما أرادوا أن يدرسوها بشكل تفصيلي خاصةً بعد الصور القليلة التي التقِطت لمذنب هالي في عام 1986م؛ لهذا فقد بذلت وكالة الفضاء ناسا جهوداً كبيرةً من شأنها دراسة المذنبات عن قُرب.

ففي عام 2001م قامت ناسا باطلاق المركبة الفضائية “ديب سبيس 1” لكي يصور نواة المذنب، وأيضا لجلب عينة من جزئيات المذنبات والغبار بين النجوم ضِمن مهمةٍ أخرى عام 2004م، فاتضح من خلال العينة أن بعض المعادن التي تم العثور عليها تشكلت بالقُرب من الشمس أو نجوم أخرى، مما يعني أن المواد انتقلت من المناطق الداخلية للنظام الشمسي إلى المناطق الخارجية منه وبالتالي تشكلت ما يسمى بالمذنبات.

أسماء المذنبات المشهورة

يوجد العديد من المذنبات كما أطلق على كل منهم اسم خاص به وتاريخ اكتشافه كما أن له مكتشف أيضا؛ كما يوجد مذنبات مشهورة؛ يمكننا التعرف عليها في سطورنا التالية:

  • أولا مذنب هارتلي 2: تم اكتشاف هذا المذنب من قبل العالم مالكولم هارتلي وكان ذلك في 15 مارس 1986م؛ وكان ذلك من عبر تلسكوب شميدت في أستراليا، وهو عبارة عن مذنب صغير بيضاوي الشكل، حيث أن قطر نواته يبلغ حوالي ميل واحد (1.6 كم)؛ويستغرق هذا المذنب حوالي 6.47 سنة حتى يدور حول الشمس مرة واحدة، وفي عام 2017م وصل هارتلي 2 أقرب قرب له من الشمس؛ يتكون من جليد مائي مع الميثانول وثاني أكسيد الكربون وربما الايثان.
  • كما أن هذا المذنب يدور حول الشمس داخل حزام الكويكبات الذي يقع بين مداري المريخ والمشتري؛ وهارتلي 2 هو مذنب كوكب المشتري، يُعرف مذنب عائلة كوكب المشتري بأنه يشتمل على فترة مدارية تقل عن 20 عامًا، وفي عام 2010م  واجهت إحدى المركبات الفضائية هذا المذنب خلال رحلتها الفضائية ، وصلت المركبة الفضائية إلى مسافة 431 ميلًا (694 كم) من المذنب. كان هارتلي 2 هو المذنب الخامس الذي تقوم بزيارته المركبة الفضائية.
  • مذنب سويفت تتلتم: تم اكتشافه من قبل لويس سويفت وهوراس تتل في عام 1862م بشكل مستقل ، كما أنه يستغرق حوالي 133 عام حتى يدور حول الشمس مرة واحدة ، ووصل لأقرب مرة للشمس عام 1992م وسيعود مرة أخرى عام 2125، وهو مذنب كبير نواته 16ميل أي 26 كيلو متر .
  • مذنب 19P/Borrelly: تم اكتشافه بواسطة ألفونس لويس نيكولاس بوريلي في 28 ديسمبر عام 1904م في مرسيليا بفرنسا ، يبلغ قطر نواة 2.98 ميل يدور حول الشمس داخل حزام الكويكبات وهو من عائلة كوكب المشترى ، ويستغرق المذنب 6.85 سنوات حتى يدور المذنب حول الشمس مرة واحدة، وأقرب قرب له من الشمس كان في عام 2015م .
  • مذنب هالي: يعتبر هو المذنب الأكثر شهرة كونه يعتبر أول المذنبات التي عرفها العلماء ويعود تاريخ اكتشافه الى 2000 عام ، ولقد تمت مشاهدته عام 1986م وسوف يعود عام 2061م في رحلة منتظمة حول الشمس تستغرق 76 عامًا، ويمكن رؤيته بالعين المجردة قد يراه الإنسان في حياته مرتين ، وقد سجل علماء الفلك رؤية هذا المذنب في عام 240م قبل الميلاد ، وتم رصده من قبل العالم الإنجليزي ادموند هالي عام 1705م وبالتالي فقد تم تسميته على اسمه.
  • مذنب جياكوبيني-زينر: تم اكتشافه من قبل ميشيل جياكوبيني في مرصد في فرنسا في تاريخ 20 ديسمبر 1900م ؛ وتمت رؤيته في وقت لاحق في عام 1913م من قبل إرنست زينر، وهو مذنب صغير يبلغ قطره 1.24 ميل (2 كم) ، ويستغرق هذا المذنب حوالي 6.6 سنوات حتى يدور حول الشمس مرة واحدة ، وكانت المرة الأخيرة التي وصل فيها المذنب جياكوبيني-زينر إلى أقرب نقطة من الشمس في 2018 .
  • ففي كل مرة يعود فيها هذا المذنب إلى النظام الشمسي الداخلي، كما أن نواته تقوم برش الجليد والصخور في الفضاء، وينتج عنها تدفق الحطام ، وتنفجر الصخور من كوكبة دراكو التنين الشمالية. خلال ذروته في عام 1933م ، شوهد 500 نيزك دراكونيد في الدقيقة في أوروبا. كان عام 1946م أيضًا عامًا جيدًا حيث شوهد 50 -100 في الدقيقة في الولايات المتحدة.
  • مذنب إنكي: تم اكتشاف هذا المذنب لأول مرة في يناير عام 1786م من قبل بيتر ميشان، وهو عبارة عن مذنب صغير يبلغ قطر النواة حوالي 2.98 ميل ويستغرق نحو 3 سنوات و115 يوم ليدور حول الشمس وأخر قرب له من الشمس كان عام 2015م.
  • مذنب 55P/Tempel-Tuttle: فلقد تم اكتشافه مرتين ولكن بشكل مستقل ؛ في عامي 1865م و 1866م بواسطة إرنست تمبل وهوراس تتل ، على التوالي ، وهو عبارة عن مذنب صغير  كما تبلغ نواته حوالي 2.24 ميل (3.6 كيلومتر) ، يستغرق 33 عامًا للدوران حول الشمس أخر قرب له من الشمس كان عام 1998م وسيعود عام 2031م .
  • 67P/مذنب تشوريوموف-جيراسيمنكو: تم اكتشافه في 22 أكتوبر 1969م في مرصد ألما آتا في روسيا. عثر Klim Ivanovic Churyumov على صورة لهذا المذنب أثناء دراسة لوحة فوتوغرافية لمذنب آخر تم التقاطها عبر سفيتلانا إيفانوفا جيراسيمنكو في 11 سبتمبر 1969م ، وهو مذنب دوري ، يحلق حول الشمس في مدار يعبر كوكب المشترى والمريخ  ويقترب ولكن لا يصل إلى كوكب الأرض .
  • مذنب ويلد 2: تم اكتشاف هذا المذنب من قبل العالم السويسري بولد وايلد في 6 يناير عام 1978م وهو مذنب صغير يستغرق نحو ستة سنوات للدوران حول الشمس أخر قرب له من الشمس كان عام 2016م .
  • مذنب Tempel 1: تم اكتشاف هذا المذنب على يد إرنست ويلهيلم ليبريخت تيمبل في 3 أبريل 1867م ، ويدور هذا المذنب حول الشمس داخل حزام الكويكبات الواقع بين مداري المريخ والمشترى وأخر قرب له من الشمس كان عام 2016م.

أجزاء المذنبات هي

يتكون المذنب من خمسة أجزاء يُمكن رؤيتها عندما يقترب من الشمس، وهي كالآتي:

  1. النواة: تُعتبر النواة مركز المذنب، تتكون من قطعة من الصخور وآثار للغبار مُحاطة بالغازات والجليد.
  2. الذؤابة:  وهي تلك السحابة الكثيفة التي تتكوّن من الماء وثاني أكسيد الكربون والغازات الأخرى المُنبعِثة من النواة، ولا يُمكن رؤية الذؤابة إلا عند اقتراب المذنب من الإشعاع الشمسي.
  3. سحابة الهيدروجين: هي تلك السحابة الضخمة التي تُحيط بالمذنب بحيث تُخفي المناطق الداخلية منه، كما أنها تُمثّل ما يُرى من المذنب عادةً عند رؤيته من سطح الأرض.
  4. ذيل الغبار:  يتكون ذيل الغبار من جزئيات صغيرة من الغبار؛ وبعض من الأجزاء من الصخور والجليد التي تسير خلف المذنب والتي قد تمتد لأميال خلفه.
  5. الذيل الأيوني: يتألف الذيل الأيوني  بالمُعظم من البلازما المُختلطة بالأشعة والنثار التي تنتج عند تفاعلها مع الرياح الشمسية، لكن يُشار إلى أنَّه لا يُمكن رؤية الذيل الأيونيّ بالعين المُجرّدة عند رؤية المذنب من سطح الأرض.

    ختاما لمقالنا فقد تعرفنا على اكتشاف المذنبات وأسماء أشهر المذنبات؛ وأجزائها التي تتكون منها.