كيف تكون النصيحة لله ولرسوله


كيف تكون النصيحة لله ولرسوله

كيف تكون النصيحة لله ولرسوله، الحمد لله الذي هدانا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله، والشكر الدائم له لا حد لمنتهاه، وأشهد ألا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وحبيبه، صلى الله وسلم عليه وعلى آله وصحبه ومن استن بهداه، يعد المجتمع الإسلامي نقي بنقاء شريعته، وقوي أيضاً بقوة معتقده، متلاحم بتأليف إلهه بين قلوب أفراده، وأفراده المسلمين أن تكون غايتهم هي نصيحة غيرهم وارشادهم على طريق الشريعة الاسلامية، وحديثنا اليوم سوف يكون كيف تكون النصحية لله ورسوله.

ما هو مفهوم النصيحة لله ورسوله

  • معنى النصحية: هي النهي عن المفاسد، والدعوة إلى الصلاح والهُدى كي يتم الوصول إلى التقوى، كما أن بالنصيحة حظ للمُتلقي والذي يُسمى المنصوح لأن الناصح يُريد الخير بنصيحته، وبالتالي في النصيحة يستوي الناس الى طريق الخير والرشاد، فان فيها أمن ورخاء وصلاح.
  • والنصيحة لله تعالى تعني: هي تنزيهه عما لا يليق بجلاله وعظمته، وأن نُثبِت له من الأسماء والصفات ما أثبته لنفسه وما أثبته له رسوله صلى الله عليه وسلم من غير تحريف ولا تعطيل، ومن غير تكييف ولا تمثيل أيضاً، ويكون ذلك على حد قوله تعالى: “لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ”.ومن النصيحة لله تعالى هي:
  1. ألا نستغيث الا بالله
  2. ولا نعبد إلا إياه
  3. ولا نذبح إلا له
  4. ولا نستعيذ إلا به
  5. ولا نَحلِف إلا به
  6. فلا نحلف بغيره من المخلوقين، ولا بالآباء، ولا بالشرف، ولا بالأمانة، ولا بالكعبة، ولا بحياة أحد، ولا حتى بالأنبياء ونَنسُب نِعمه له،فلا نَنسُبْها لغيرز
  7. وأن نؤمن بقضائه وقَدَره.
  8. ونفعل ما أمرنا به من الأسباب المشروعة، التي هي من الإيمان بالقَدَر.
  9. ونَجتنِب ما نهى عنه.
  10. ومن النصيحة لله تعالى: جهاد الكفار والمنافقين وبُغْضهم وبُغْض كُفرهم؛ أما بالنسبة لأفرادنا، فجهاد الكفار والمنافقين بالعلم والمعرفة، ودعوتهم إلى كتاب الله تعالى وسنة رسوله – صلى الله عليه وسلم – وترْك الكفر والنفاق؛ وأن نُحذِّر من طاعتهم؛ فإنهم غاشُّون لله تعالى غير ناصحين، وهم دومًا يريدون إبعادَ المؤمنين عن النُّصح لله تعالى.
  • أما النصيحة لرسوله عليه أفضل الصلاة والسلام:  فهي تكون من خلال محبته واتباعه ظاهرًا وباطنًا، وأيضاً نصرته حيًا وميتًا، وتقديم قوله على قول كل أحد، وتقديم هديه على هدي كل أحد كائنًا من كان، والإيمان كونه هو خاتم الأنبياء والمرسلين وأنه لا نبي بعده وأن من ادعى النبوة بعده فهو كذاب مفتر على الله تعالى، حلال الدم والمال ويجب على المسلمين جهاده وقتاله حتى يتوب ويرجع عن دعواه أو يقتل كافراً كما جاد ذلك في القرآن الكريم والسة الشرعية.

ما هي آداب النصيحة

  • الإخلاص في النصح : وتكون من حيث ان لا ترجو من نصحية أخيك إلا الله، وأن تبرأ ذمتك، وأيضاً ألا يكون هدفك من النصيحة هو الرياء أو السمعة والشهرة وغير ذلك.
  • أن تكون النصيحة بأسلوب حسن طيب ليِّن سهل يفهمه المنصوح ويستفاد منها.
  •  أن يكون المنصوح منفردًا: وذلك يكون أدعى لقبوله النصيحة فمن نصح أخاه في علانية فقد شانه ومن نصحه سرًّا فقد زانه.
  • أن يكون الناصح عالمًا بما ينصح به: أن يتثبَّت من الشيء المنقول إليه حتى ينكر أو يأمر على بصيرة، وهذا أدعى إلى قبول نصيحته .
  • أن يراعي الناصح حال المنصوح الذي يريد أن ينصحه: ألا ينصحه وهو مشغولٌ بأمرٍ ما، أو وهو بين أصدقائه وأقاربه، وأن يعرف مشاعره ومكانته وعمله والمشكلات التي يعيشها .
  • أن يعمل الناصح بالنصيحة قبل أن ينصح بها غيره حتى لا يكون ممن الذين يأمرون الناس بالبرِّ وينسون أنفسهم.
  •  أن يصبر الناصح على الأذى الذي قد يتعرض له .

كيف تكون النصيحة لكتاب الله

ومن النصح لكتاب الله عزوجل هي التدبر للمعاني والتعقل للمعاني كما تقدم “كِتَاب أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ” صدق الله العظيم”، “ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا“، “إِنَّ هَذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ“، فلا يستفيد منه العلوم النافعة، ولا يحصل له من الطمأنينة والخشوع والعلم النافع والنشاط في أعماله الطيبة وفي ترك ما حرم الله عليه إلا من تدبر وتعقل.