كيف تكون النصيحة لله


كيف تكون النصيحة لله

كيف تكون النصيحة لله، جاء الدين الإسلامي برسالته عبر النبي المرسل محمد “صلى الله عليه وسلم”، والذي خوله الله -عزوجل- بأن يكون حامل هذه الرسالة والتي تعتبر ثقيلة حيث هي التي أبت الجبال أن تحملها، فهي أعظم وأكبر أمانة عبر تاريخ البشر والعالم، والله هو إسم لعلم مفرد في تطبيق ونظام اللغة العربية، وهو خالق الكون والمتحكم فيه، وهو القادر على كل شيء، ونزلت الرسالة لها تفاصيل شرعية داخلية كبيرة والتي حدد نظم الحياة مع الأفراد وكيفية التعامل فيها من خلال تفاصيل حياة البشر والمسلمين، والتي منها النصيحة للخير فيما بين الناس.

كيف تكون النصيحة

من المهم أن تكون المعاملة بين الناس بطرق جميلة وأخلاقية راقية، وهي التي تعتبر من الأمور المهمة في حياة الناس والتي تعتبر عن الحب الداخلي فيما بينهم، وهي في الطبيعي يقدم الناس النصائح بشكل تلقائي في الكثير من مراحل ومواقف الحياة، والتي أثناءها يجب على الناصح أن يكون متأدبا في طريقته لتوصيل الرسالة بطريقة جميلة، وتعتبر الطريقة الفظة في النصيحة لا تأتي بثمارها على المنصوح، وأيضا على الناصح أن يضع الله دائما في نصيحته للإنسان للترهيب والترغيب، وعدم التناقض الحياتي أي نعطي النصيحة ونعمل الخير أيضا.

ما هي شروط النصيحة لله

في أي عمل حياتي للناس يقدمون عليه يجب أن يكون هناك شروط أساسية يجب العمل بها حتى تصل لدرجة عالية من القبول، وأيضا النصيحة في الله لها شروط حتى تقبل، والتي يبجب أن تكون في الشخص الناصح والمنصوح وهي:

  • على الناصح أن يكون مسلما ويفهم ما يقول، والمنصوح ليس مقيد فيه الدين لأنه قد يكون يدعوه للدين الإسلامي.
  • يجب على الناصح أن يكون بالغ في السن أي بعد الإحتلام.
  • العقل، أن يكون الناصح عاقلا متمرسا ويفهم ويدرك الأشياء من حوله.
  • أن يكون الناصح يعمل على إطار شرعي مناسب في حكم الدين.

الإخلاص في النصيحة

من المهم في تقديم وعمل الأشياء أن تكون فيها درجة كبيرة من الإخلاص القلبي، حتى تصل لطريقة سليمة وواضحة وتكون فيها كل درجات التقدم التطبيقي، وتأكيدا على ذلك نذكر بعض الأمور المهمة في النصيحة.

  1. النية الصالحة من الناصح والتي يكون فيها هم وحب الخير للمنصوح.
  2. أن تكون هي طريقة للعمل على خلاص وإخراج المنصوح من الخطأ للصواب
  3. أن تكون بعيدة عن النفاق والرياء الشخصي.

من المهم والجيد أن تكون النصيحة في الكثير من الأوقات غير معلنة وليس أمام الناس، حتى لا يدخل الأمر في الحرج للمنصوح فيصبح هنا العناد الشخصي سيد الموقف، وأن يكون الناصح يمتلك طرق مناسبة وسلهة وجميلة وغير فظة.