كيف نعظم حرمات الله


كيف نعظم حرمات الله

كيف نعظم حرمات الله، شرع الله عزوجل شرائع وارسل لك قوم نبي او رسول واوضح من خلالهم سبل النجاة والفوز بالجنة التي وعد الله بها عباده الصالحين، ووضع لشرائعه حرمات وامر بتعظيمها، ومن مشى على هذا المنهج ينجو من مهالك الحياة له فهي تلهم الانسان عندما يردي فعل أي شيء محرم اجبرته نفسها على عدم فعلها لأنها غير مشروعة له، فلذلك وجب على كل مسلم ان يتقي الله ويعظم حرمات الله حتى يسير الى نهاية الطريق وهو السير على الصراط المستقيم.

حرمات الله عزوجل

قيل هي كل ما يغضب الله وحرمه عنا ونهانا عنه، وقال آخرون: إنّها أوامر الله ونواهيه، وقال الليث: إنّها كلّ ما لا يحلّ انتهاكه، وقال قومٌ بأنّ الحرمات تتعلّق بمناسك الحج وشعائره، سواءً كانت المتعلقة بالزمان أو المكان، وقال الزجاج في معنى الحرمات: إنّها كلّ ما افترض الله على عباده القيام به، وحرّم عليهم تركه، أو التفريط فيه، وقال آخرون: إنّ حرمات الله لا تقتصر على ما سبق بيانه؛ وإنّما تعمّ كلّ ما أمر الله به أن يُحفظ ويُوفّى حقه، ونهى عن تضييعه من الحقوق، والأشخاص، والأماكن، والأزمان، وأمّا محارم الله التي ذُكرت في الأحاديث النبوية؛ فيعمّ معناها المعاصي جميعها، سواءً كانت صغيرةً أم كبيرةً، ومن الأمثلة على تلك المعاصي؛ الربا، والزنا، والرشوة، والاختلاط، والنظر المحرّم، والظلم، والغيبة، والنميمة، شرب الخمر، عمل الفواحش، السرقة.

عقاب انتهاك حرمات الله

بينا في الفقرة السابقة ما هي حرمات الله، فرتب الله لكل من انتهك حرمته بالعذاب الاليم ويشتد العذاب وتزيد عقوبته اذا جاهر المسلم بعصيانه لرب العالمين، وذكر في حديث النبي صلى الله عليه وسلم “كل أمتى معافى الا المجاهرين” ، حيث انه يعتبر انتهاك حرمات الله يعد سببا من اسباب انهيار الامة وخسرانها وهوانها على الله وعباده، لأننا نمشي تحت رحمته ورضاه فقد خاب من خسر رحمته.

من تعظيم حرمات الله

يعتبر التعظيم هو العلم بوجوبها والإقرار بها والقيام بحقوقها. وإيمان الإنسان بربه ورضاه بما شرعه واختاره له، هو من تعظيم الله وتعظيم حرمات الله، ومن تعظيم حرامات الله:

  • أي ابتعاد المرء على ما حرمه الله تعالى تعظيما لحدود الله.
  •  تعظيم كتابه الكريم وهو (الرقان الكريم).
  • تعظيم حرمة المؤمن واحترام حقوقه وعدم التعدي عليه.
  • تعظيم المقدسات الإسلامية، كالمسجد الحرام ومعرفة مكانته ومنزلته بانه اطهر بقاع الارض.
  • تعظيم الأشهر الحُرُم، فهي أشهرٌ كريمةٌ فاضلةٌ، لها حرمتُها عند الله تعالى.
  • عظَّم القرآن الكريم حرمة هذه الأشهر، كما نبَّهت السنة على ذلك.

كيف نعظم حرمات الله؟ نؤديها كاملة خالصة لوجه الله.

وفي ختامنا للمقال يمكننا القول انه  من موجبات تعظيم الله تعالى: تعظيم حرماته، وهي كل ما يجب احترامه وحفظه وصيانته ورعايته، وتشتمل جميع ما أوصى الله بتعظيمه وأمر بأدائه.