لابطاء سرعة التفاعل الكيميائي يجب اضافة ؟



لابطاء سرعة التفاعل الكيميائي يجب اضافة، تعد التفاعلات الكيميائية تكسير روابط بمواد متفاعلة، لإنتاج روابط جديدة بمواد ناتجة، ليؤدي تكوين عناصر مختلفة جديدة بصفاتها الفيزيائية والكيميائية معاً، فالتفاعلات الكيميائية شاملة لتغير بترتيب ذرات بجزيئات كيميائية، وبمثل التفاعل هذا يكون إتحاد لبعض جزيئات بطرق مختلفة، لتكون شكل من مركب أعقد أو أكبر أو تفكك مركبات لتكون جزيئات أو لإعادة ترتيب ذرات بمركب وتفاعلات كيميائية شاملة لإعادة تكوين أو تكسر بروابط كيميائية، والتفاعل الكيميائي يميزه نظام التحول (ترموديناميكي) بتبادل طاقة مع وسط خارجي، ولهذه الطاقة أشكال عديدة كالطاقة الكهربائية وطاقة إلكترونية والحرارة، وهذا مُشكل تبادل حراري لجزء من علم تحريك حراري.

لإبطاء سرعة التفاعل الكيميائي يجب إضافة

  • الإجابة الصحيحة هي: لابطاء سرعة التفاعل الكيميائي يجب اضافة مُثبطات.

المُثبطات هي مواد مُقللة من معدل تفاعل كيميائي أو تمنعه، بمقابلها محفزات تفاعل هي مواد لزيادة معدل تفاعل كيميائي، حيث يؤدي إضافة مثبطات لتكوين كمية محدودة من مادة ناتجة آخذة وقت أطول.

أنواع المثبطات الطبية

المثبطات متعددة الأنواع، وداخلة بعديد من إستعمالات طبية وعلاجات مختلفة لأمراض جسدية ونفسية، وبالرغم من تضمنها لجانب علاجي إلا أنها مُسببة لآثار جانية، فأنواعها كما يلي:

  • مهدئات: تستعمل عقاقير مهدئة بعلاج بعض إضطرابات نفسية كالتوتر والقلق والإكتئاب والوسواس القهري، وبات صرع.
  • مُسكنات: تقوم بعلاج آلام تنتج من عمليات جراحية وآلام سرطان وحروق شديدة، وإلتهاب أعصاب.
  • منومات: عقاقير طبية مَعروفة باسم باربيتيورات مستعملة بعلاج حالات اضطرابات النوم وأرق، متضمنة قائمة شاسعة من أدوية متنوعة بتنوع المفعول.

في ختام المقال نستذكر على نوعية المثبطات التفاعلية التي تحدث بسرعة بطعام ودواء ونحوها المُتعرضان لفقدان فاعليها أو تلف، بسبب تفاعلات كيميائية، لكن التفاعلات هذه يمكن إبطاؤها بإستعمال المثبطات.